Loading

المرأة.. قلب المُجتمع المصري

كتب: مها البديني، حسن الهتهوتي

قادة الحروب، الرؤساء، المبدعون، السياسيون، العُظماء، كلُ ذلك نتاج إمرأة أعطت وأوفت، ولأن جملة " وراء كل رجل عظيم إمرأة"حقيقة تتأكد بالدليل وذلك بوجود الأم والجدة والزوجة والإبنة، وذلك لأن "المرأة" قلب المُجتمع المصري

اهتم الرئيس عبد الفتاح السيسي بملف المرأة وأولاها كامل الرعاية والإهتمام، وذلك بإعطائها كافة حقوقها التي تستحقها في المُجتمع المصري، منذ توليه الرئاسة وحتى الآن

البداية كانت في الدستور المصري إذ نص على (حق الإنسان المصري في الكرامة دون تمييز، بسبب الجنس أو اللون أو الدين أو الأصل أو الإعاقة وحتى الانتماء السياسي)، وذلك بالتوافق مع المادتين 11، 9 والتي تنص على أن (تكفل الدولة تحقيق المساواة وتكافؤ الفرص بين المرأة والرجل دون تمييز ومع إلغاء كافة أشكال التمييز وإعطاء الحقوق الخاصة بالمرأة المصرية)، فقد نصت المادة 180 من الدستور على إلغاء كافة أشكال التمييز ضد النساء، والتمثيل المناسب لها في المجالس المُختلفة في الدولة، إذ تم تمثيل المرأة في البرلمان المصرى بنسبة 14.59%، وهى النسبة الأعلى التي حظيت بها المرأة في البرلمان، وتضمنت المادة 11على كفالة الدولة لحق المرأة في التعيين في الجهات والهيئات القضائية، دون تمييز ضدها

في عهد السيسي، حظيت المرأة على أربعة حقائب وزارية مُتمثلًا في: غادة والى وزيرة التضامن، سحر نصر وزيرة التعاون الدولى، نبيلة مكرم وزيرة الهجرة، داليا حازم وزيرة الاستثمار"، وهي الأعلى بين الحكومات المصرية وذلك بالمقارنة بحكومات أخرى سابقة

ووفقا لتعليمات " السيسي" فقد تم إعادة تشكيل المجلس القومي للمرأة، ليشمل عدداً من القيادات والكوادر النسائية الفاعلة والمعنية بحقوق المرأة المصرية

عام 2017 هو عام مميز، إذ تم إطلاقه "عاماً للمرأة المصرية" وذلك تقديراً واحترماً واجلالاً لدورالمرأة في المُجتمع، وقد تم اطلاق أنشطة عديدة برعاية المجلس القومي للمرأة برعاية الدكتورة مايا مرسي، ومنها حملة " التاء المربوطة" وتوالت المراحل بها والتي تهدف إلى العمل والإنتاج

من أشهر القضايا التي أولى بها الرئيس عبد الفتاح السيسي اهتماماً كبيراً وهي قضية " سيدة المنيا" التي تم تجريدها من ملابسها على إثر خلاف طائفي، ووجه الرئيس السيسي رسالة إلى السيدة المسيحية قائلًا: (أرجو من السيدة المصرية ماتخدش على خاطرها لا هي ولا كل سيدات مصر من الموقف اللي حصل دا، وأرجو أنكوا تكونوا متأكدين أننا في مصر هنا نكن لكم كل التقدير والاحترام"وأضاف قائلاً "أي حد هيغلط مهما كان عدده هيتحاسب)

سيدة المنيا

وكرم" السيسي" فتاة عربة البضائع بالإسكندرية، بحضورها واستقبالها وجلوسها بجواره في مؤتمر الشباب، وهي رسالة لجميع العاملات بالتحلي بالصبر والتفاني والإيثار وصولاً لتحقيق أحلامهن وتقديراً لدورهن في المُجتمع

السيسي.. مع فتاة عربة البضائع

من أكثر القصص شُهرة عن تقدير "السيسي" للمرأة المصرية، هي قصة الحاجة زينب الملاح ذات الــ90 عاماً وهي صاحبة الحلق الذهب الذي أعلنت تبرعها به لصالح العمليات التنموية بمصر في (صندوق تحيا مصر)، إذ تم استقبالها وتكريمها بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة وذلك تقديراً لشعورها تجاه الوطن، وذاع صيت "الحاجة زينب" بعد أن اعلنت تبرعها بــ"الحلق" الذي ورثته عن والدتها

وفي المناسبات يتم تكريم " المرأة" أُماً، أو وزوجة لشهيد، أو سيدة مميزة تركت أثراً للمُجتمعات المحلية المجاورة لها

السيسي يحتضن إبنة شهيد
Created By
Digital Dostor
Appreciate

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.