Loading

الباحثات عن الجمال ضحايا مستحضرات التجميل المغشوشة يتحدثون لـ"الدستور"

سمر محمدين - ميرفت فهمي - هاني سميح

كانت تتجول "منة" طالبة بكلية التجارة، 21 عامًا، برفقة صديقتها في سوق العتبة الشهير، فأغرتهما عربة تبيع جميع المنتجات التجميلية التي يستخدمونها دومًا لكن بأسعار زهيدة، ابتاعت الفتاة منها غسول لتنظيف الوجه واليدين، ظنًا منها أنها تخفضيات هائلة، ولم تكن تتخيل أنها ستصاب بحروق في الجلد بمجرد استخدام الغسول

منة وصديقتها، ليسا الضحيتان الوحيدتان لمستحضرات التجميل المضروبة التي غزت الأسواق المصرية بشكل كبير خلال الفترة الأخيرة، وأصبح هناك مصانع وشركات متخصصة في إنتاج المغشوش منها واستخدام مواد خام رديئة ورخيص، بحسب حالات وضحايا وثقها معدا التقرير

ومؤخرًا، قامت مباحث التموين بمديرية أمن الجيزة، بحملة لضبط المخالفات التموينية في المديرية، أسفرت عن ضبط مصنع غير مرخص، لتصنيع مستحضرات التجميل بأبو النمرس، يقوم بتصنيع مستحضرات تجميل مغشوشة وغير صالحة للاستخدام الآدمي، باستخدام خامات مجهولة وغير مسجلة بوزارة الصحة، وطرحها بالأسواق مما يمثل خطورة بالغة على صحة المواطنين

بلغت إجمالي المضبوطات 6630 عبوة منتج نهائي، و10 طن و184 كجم مستلزمات التصنيع غير صالحة للاستخدام الآدمي، وغير مسجلة بوزارة الصحة، وبمواجهة المتهم اعترف بارتكاب الواقعة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة

تؤكد "منة" أنها بعد استخدامها للمنتجات لفترة طويلة منها "كريمات الترطيب"، فوجئت بآثار حروق على المناطق التي تم استخدام الكريم عليها، وذهبت إلى طبيب جلدية، بعدها ذهبت إلى تلك العربة لتشكو الرجل إلا أنه عنفها ولم تستطع تقديم محضر ضده لكون المنتجات التي يستخدمها غير مسجلة بوزارة الصحة

تباع تلك المنتجات، عادة على الأرصفة في مناطق شعبية مثل العتبة، والموسكي وحارة اليهود، وأيضًا على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي دائمًا ما تتجه إليها أعين الفتيات؛ نظرًا لأسعارها الزهيدة مقارنًة بالمستحضرات الأصلية منها

وسبق وأصدرت وزارة الصحة والسكان، ممثلة في الإدارة المركزية للشئون الصيدلية، منشورًا برقم ٣ لسنة ٢٠١٩ للتحذير من ٩ أصناف لمستحضرات تجميل مغشوشة، موضحة أن هناك مستحضرات وكريمات مقلدة لمنتجات مصنع الإيطالية لمستحضرات التجميل، حيث اختلفت أرقام التشغيلات عن الأرقام المسجلة في الإدارة المركزية للشئون الصيدلية.

مصنع مستحضرات تجميل مغشوشة

أميرة خطاب، فتاة تعمل مدرسة، ضحية أخرى لمستحضرات التجميل المجهولة المصدر، تقول: "ذهبت لإحدى صالونات التجميل لعمل بروتين بعد أن نصحني به الكثيرين بكونه قادر على فرد الشعر، بمرور 12 ساعة من التجربة شعرت بضيق تنفس وتم نقلي إلى أحد المستشفيات، تعرضت إلى توقف في عضلة القلب، وضيق في التنفس، ودخلت في غيبوبة تامة، وخضعت لأجهزة التنفس الصناعي".

البروتين الذي استخدمه صالون التجميل هو كريم يساعد على نعومة الشعر، إلا أنه استخدم نوع رديء منه اتضح أنه مغشوش وغير صالح، بحسب الحالة، التي أوضحت أن شعرها بدأ يتساقط خاصة في مقدمة الرأس، بالإضافة إلى جفافه وتقصفه، وكان تشخيص الأطباء أنها تعرضت لاستنشاق مادة سامة كادت أن تؤثر على الجهاز التنفسي، لكون الكريم يحتوي على مادة رديئة الصنع

الدكتورة سعاد الديب، رئيس الاتحاد النوعي للجمعيات الأهلية بجهاز حماية المستهلك، تنفي مسؤوليتها عن مصانع إنتاج مستحضرات التجميل المغشوشة، موضحة أن دور الجهاز يبدأ عند ورود شكوى من قبل المستهلك نفسه من منتج بعينه، وأيضًا توعيه وتحذير المواطنين بعدم اللجوء إلى استخدام مثل هذة المنتجات الضاره

تضيف، هناك مسئوليات مشتركة من جهات عدة لمواجهة مثل هذة المصانع، لكن الخطأ الأكبر يقع على المواطن الذي يلجأ إلى استخدام منتجات هذة المصانع مجهولة المصدر

لم يختلف الحال لدى "منى"، التي ابتاعت غسول للشعر من إحدى العربات في منطقة رمسيس، ومع استخدامه بشكل يومي بدأ يؤثر على شعرها، وتساقط الكثير منه، فقامت باستشارة أحد أطباء الجلدية والتجميل على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، وعرضت عليه المنتج

خبير التجميل أكد لها أن الغسول مغشوش والسائل المعبأ ليس المنتج الأصلى من الأساس، لم تهدأ الفتاة وحاولت التواصل مع وزارة الصحة لتقديم شكوى، فكان الرد أنهم غير مسؤولين سوى عن الصيدليات، ومن ناحية أخرى سجلت شكوى عبر الخط الساخن في جهاز حماية المستهلك ولكن دون جدوى

الدكتور نبيل محي الدين، عميد كلية الصيدلة السابق جامعة كفر الشيخ، يقول إن المواطن يلجأ إلى استخدام هذة المنتجات نتيجة ارتفاع أسعار المواد الكيميائية، التي تصنع منها أدوات التجميل، ليستغل بعض ضعاف النفوس هذا الأمر في محاولة لتجميع بعض المواد الكيميائية مجهولة المصدر، وتصنيع منتجات تشبة الماركات معروفة، وإضافة بعض المواد العطرية إليها، وبيعها بأسعار زهيدة أملًا في الربح، مبينًا أن هذة المواد تسبب أضرارًا جسيمة على مستخدميها مثل الجفاف وقد يصل إلى الإصابة ببعض الحروق بالجلد

تطالب الدكتورة شادية ثابت، عضو لجنة الصحة بالبرلمان، المواطنين بضرورة التأكد من سلامة مستحضرات التجميل قبل استخدامها، وتكاتف الوزارات والمؤسسات الحكومية مثل الصحة وحماية المستهلك لمحاربة خطر مستحضرات التجميل مجهولة المصدر، مؤكدة على دور المجلس في مطالبته الدائمة بعدم خروج مستحضرات التجميل للأسواق إلا بعد الحصول على ترخيص من وزارة الصحة

Credits:

Created with images by Jamie Street - "Beauty salon brushes" • Raphael Lovaski - "brushes" • Sharon McCutcheon - "Pink Polished Manicure" • rawpixel - "untitled image"

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a copyright violation, please follow the DMCA section in the Terms of Use.