Loading

شَبَح حلوان الدستور تقضي يومًا في حرب الشرطة والحي ضد الإشغالات والتوك توك

حسن الهتهوتي

حرب شرسة يقودها رجال الشرطة وحي حلوان، ضد الإشغالات وسائقي التوك توك في المدينة الجنوبية بالقاهرة، للحيلولة دون عودتها إلى ما كانت عليه قبل سنوات، حينما أغلق الباعة شوارعها في ميدان المحطة، في مشهد عانى منه سكانها طويلاً.. الدستور قضت يومًا في الحملة المكبرة ضد المخالفين

ساعة الصفر، كانت بعد الإفطار مباشرة، حيث حددها اللواء محمد عبدالحميد، رئيس حي حلوان، والعميد أشرف عبد العزيز، مأمور حلوان، والعقيد علاء عبدالوهاب، رئيس وحدة المرافق، وهنا كان رجال الحي وقوات الشرطة في جاهزية للانطلاق لبدء حملة مكبرة تستمر لأسبوع
الجميع يد واحدة هُنا.. انطلقت سيارات الحي والشرطة والمعدات لضبط الإشغالات وإزالتها، وكانت البداية من ميدان المحطة والشوارع المحيطة به، حيث تمكنت من ضبط عدد كبير من المخالفين، وأعادت الشوارع لطبيعتها، بعد رفع المخالفات.
قوات العقيد علاء، ورجال الحي، مُدربون جيدًا على سرعة ضبط المُخالفين، والتعامل في الظروف العصيبة، فالمواقف الصدامية تُعد مشهدًا متكررًا في حملات الإشغالات، وتتطلب التعامل بضبط نفس، غير أنه يتم القبض على بعضهم في حال تجاوزوا القانون أو بتهمة مقاومة السلطات والتعدي عليها، وأسفرت حملة حلوان في يومها الأول عن احتجاز 13 بائعًا لنفس الأسباب
هُنا تكمن الأزمة الأكبر التي تؤرق أهالي حُلوان.. ميدان المحطة، وتحديدًا أمام محطة المترو، حيث تتجمع مركبات التوك توك مسببة أزمة للمارة والسيارات، وتمكنت الحملة من إبعادهم بعد تحذيرهم من العودة مجددًا، مما سيعرضهم لمصادرة مركبات التوك توك الخاصة بهم.
في سوق توشكى، انطلقت الحملة، حيث أزالت عددًا كبيرًا من المخالفات بعد أن قام بعض الباعة بالخروج إلى الشارع الرئيسي، ما تسبب في إعاقة حركة المرور والمارة، كما اكتشفت الحملة عددًا كبيرًا من التوصيلات الكهربائية المسروقة من وحدة تغذية كهربائية، وتم فصلها بواسطة فنيين بشركة الكهرباء

اللواء محمد عبدالحميد، القادم لحلوان حديثًا بعد أن كان يتولى رئاسة حي المعصرة، يؤكد أنه عازم على أن يُعيد حلوان كمدينة سياحية كما كانت، وأن الحملات مستمرة ولن تتوقف، وأنها البداية نحو هذا الهدف، لافتًا في الوقت ذاته إلى أن خطته تشمل إعادة الحياة لمتحفي الشمع وركن فاروق، وكابيرتاج حلوان، وأن الأخير تم وضعه بالفعل في خطة 2018 ـ 2019، وأنه سيعود للعمل كما كان

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.