Loading

البصمة الإلكترونية كيف قلصت أعداد المعتمرين المصريين؟

سالي رطب

احتل المصريون لسنوات طويلة قائمة الأكثر أداءً لفريضة الحج والعمرة، واستحوذوا على 40% من قيمة التأشيرات التى تصدرها المملكة العربية السعودية، ووصل حجم إنفاق المصريين على العمرة والحج إلى المليار جنيه، فاتخذت السلطات المصرية والسعودية عدة إجراءات لضبط عملية سفر المعتمرين

إحصائية توضح عدد المعتمرين المصريين فى السنوات الأربع الأخيرة

بدأت الإجراءات المصرية والسعودية الجديدة تؤتى ثمارها مع بداية موسم العمرة من العام الحالى، حيث لم يتجاوز نسب المعتمرين 200 ألف معتمر حتى الآن، وأرجع بعض خبراء السياحة السبب إلى تطبيق نظام البصمة الإلكترونية، الذي حاولت شركات السياحة المصرية بكل الطرق إرجاءه إلى عام آخر دون جدوي، " الدستور" فى السطور التالية يعرض القصة الكاملة لنظام البصمة الإلكترونية ومتى بدأت السعودية فى تنفيذه، ولماذا أثر على أعداد المعتمرين المصريين؟

فى نوفمبر من العام الماضي أعلنت السعودية عن عدة إجراءات جديدة لموسم الحج والعمرة 2018، كان أبرزها نظام البصمة الإلكترونية، الذي وضعته شرطا لاستخراج التأشيرة، فيتجه المعتمر إلى إحدى الشركات السعودية الموجودة فى مصر لعمل بصمة عين وإصبع ووجه، للحصول على تأشيرة السفر

ناصر تركي نائب رئيس لجنة تسيير الأعمال بغرفة شركات السياحة، رأى أن الشركة السعودية المسئولة عن إجراء البصمة للمعتمرين المصريين لم تقم بالدعاية الكافية للنظام الجديد، ما جعل لدى المصريين هاجس من إجرائه خوفا من الطوابير والإجراءات المعقدة مما أدى إلى قلة عدد المقبلين على أداء الفريضة. تركي أوضح أن إجراء البصمة خلال السنوات المقبلة سيكون أسهل بعد أن يكون لدى المصريين وعى كاف بكيفية تنفيذه، موضحا أن زيادة أعداد المعتمرين خلال السنوات المقبلة مرتبطة بالإجراءات التى ستتخذها السلطات السعودية التى تقوم كل عام بتغيير إجراءاتها
- تصل تكلفة البصمة الإلكترونية إلى 4.5 دولار أى 76 جنيهًا مصريًا للفرد الواحد
- بعد إجراء البصمة الإلكترونية عن طريق إحدى الشركات السعودية المتخصصة فى إنهاء إجراءات الاستقدام والزيارات للمملكة العربية السعودية فى مصر، يتقدم العامر أو الحاج بما يفيد بأخذها إلى شركة السياحة
- لا يلزم إجراء البصمة سفر الحاج أو المعتمر بعدها مباشرة ولكن من الممكن تأجيل السفر لوقت آخر

خاطبت غرفة شركات ووكالات السفر والسياحة، الجهات الرسمية السعودية أكثر من مرة لإرجاء تطبيق نظام البصمة الإلكترونى لإدراكها تأثيره على عدد المعتمرين المصريين، وتحججت بأن مكاتب الشركة الموكل لها تنفيذ الإجراء غير منتشرة على مستوى الجمهورية، لكن السعودية رفضت التأجيل وأكدت أنها فتحت ١٥ فرعًا للشركة بالمحافظات، بخلاف ١١ فرعًا للشركة، لتسهيل إجراء المعتمرين بصمتى «العين واليد» قبل سفرهم للمملكة.

مجدي سليم وكيل وزارة السياحة الأسبق، رأى أن قلة عدد المعتمرين المصريين جاءت نتيجة عدم إدراكهم لمفهوم نظام البصمة الإلكتروني الذى طالبت السعودية بتطبيقه فى نوفمبر من العام الماضي، مضيفًا أن شركات السياحة المصرية ظلت لشهور طويلة تطالب السعودية بتأجيل تطبيقه مما أثر على إقبال المعتمرين المصريين على تنفيذه. وأشار إلى أن مصر كانت تحتل رأس قائمة عدد المعتمرين خلال العام الواحد، ووصل فى بعض السنوات عدد المصريين إلى 1.8 مليون معتمر، بحجم إنفاق من العملات الأجنبية تجاوز 4 مليارات جنيه فى العام الواحد إلا أن بدأ ينخفض بدءًا من موسم 2017 وبنسبة كبيرة بسبب ارتفاع سعر الدولار الذي أثر على أسعار تذاكر الطيران والإقامة فى الحرمين

سليم أكد أن مصر من حقها وضع إجراءات تحد من نسب هذه الإنفاق أو تستفيد منها، مشيرا إلى أن قلة عدد المعتمرين لن يؤثر سلبا سوي على شركات السياحة، التى لن تواجه مشكلة حقيقية لأنها استطاعت تعويض خسائر قلة عدد المعتمرين والحجاج برفع الأسعار بصورة مبالغ فيها حتى وصل سعر الحج عند بعض الشركات إلى 120 ألف جنيه

صورة أرشيفية لأحد المعتمرين

Credits:

Created with images by Abdullah_Shakoor - "house of allah mecca mosque muslim kaaba"

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.