Loading

هنا السلوم كيف يعيش "أبناء علي" بعد ١٠٦ أعوام من تسليمها إلى مصر؟

إسلام الشرنوبي

قبل مئة وست سنوات، كانت مصر على موعد مع تسلّم مدينة السلوم وبالتحديد في التاسع من أبريل عام ١٩١٢، بعد الاتفاق الذي دار بين إيطاليا التي كانت تحتل ليبيا حينها، والإنجليز الذين كانوا يحتلون مصر، على انضمام مدينة السلوم لمصر، وانضمام واحة جغبوب في الجنوب إلى ليبيا

تُعد السلوم مدينة صغيرة قرب الحدود الغربية لمصر مع ليبيا، تبلغ ٣٥ كيلو متر بخلاف القرى التابعة لها، وهي عبارة عن خور في قلب البحر المتوسط، يحدها من الشرق الساحل ومن الشمال هضبة السلوم، ويقع بها منفذ السلوم البري الحدودي مع ليبيا

بلغ عدد سكان السلوم ١٤ ألف نسمة تقريبًا، تابعين إداريًا لـ محافظة مطروح التي تبعد نحو ٢١٥ كيلو مترًا عن عاصمة المحافظة مدينة مرسى مطروح، يسكنها عدد من قبائل أولاد علي

شهدت السلوم العديد من الحروب العالمية، كـ الحرب العالمية الثانية، وتم ذكرها في العديد من كتب التاريخ، فقيل إنّ القوات الإيطالية والبريطانية في ١٩١٥ حاصرت المدينة أثناء مطاردتهم للسنوسيين والقوات العثمانية بعد تحصّنهم بالمدينة أثناء الحرب الإيطالية العثمانية، وقد لجأت القوات السنونسية للاحتماء بأحد مخرات السيول الموجودة بالمدينة وسقطوا من أعلى حوافها جثثا هامدة

ومن ضمن فعاليات الحرب العالمية، قامت القوات الإيطالية باحتلال المدينة وأقامت بها وبمدينة سيدي براني المجاورة لها حصونها، بجانب أنها أقيمت بها مقابر ضحايا دول الكومنولث

مقابر الكومنولث

تعتبر السلوم المركز السادس والأخير بين محافظة مرسى مطروح التي تحتل النسبة الأكبر من الصحراء الغربية بعد محافظة الوادي الجديد، وتقع المدينة في شريط ضيق لا يتجاوز 600 متر، وعلى طول كيلومتر واحد مواز لساحل المتوسط، بالقرب من الحدود المصرية الليبية أسفل هضبة السلوم، التي يفصلها عن الحدود الليبية عشرة كيلو مترات

يمتهن أهل السلوم الزراعة التي ساءت لعدم هطول الأمطار، ومرور المنطقة بنوبات قاسية من الجفاف التي دمرت الحياة الزراعية، وقضت على الزراعات الشهيرة هناك كـ التين والزيتون الصحراوي، يجانب امتهان بعض أهلها صيد الأسماك، بحكم إطلالتها على البحر الأبيض المتوسط

تبلغ نسبة السكان تحت خط الفقر ٢٥.٢ بالمائة من جملة سكان المدينة، و٢٧.٨ بالمائة من جملة سكان ريف المركز، ويقدر حجم قوة العمل بمدينة السلوم بنحو ٢٦٨١ نسمة تمثل ٤٨.٩٧ بالمائة من إجمالي السكان في سن ١٥ سنة فأكثر، يقدر حجم البطالة بمدينة السلوم بنسبة ٣.٢ بالمائة إلى قوة العمل، وفقًا لآخر بيانات تابعة لمركز معلومات مجلس مدينة السلوم

من الملامح الاقتصادية للمدينة، خليج السلوم الذي يعد المحمية الثامنة والعشرين في مصر، والساحل الشمالي، وهضبة السلوم التي يبلغ ارتفاعها نحو ٢٥٠ متر، الذي أشار عدد من الصاعدين فوقها أنك تتمكن من رؤية المدينة بكاملها من فوق الهضبة

من بين البنية الاقتصادية التي تعتمد عليها السلوم، مينائي السلوم البحري والبري، الذي توقف الأول عن العمل، الآخر الذي يعد أحد أهم المنافذ البرية المصرية بسبب التبادل التجاري القائم بين مصر وليبيا

على مدار السنوات الأخير كانت أخبار إحباط تسلّل العشرات عن طريق السلوم ومغادرة البلاد إلى الأراضي الليبية، بطرق غير شرعية عبر الدروب والمدقات الصحراوية، تنتشر على كافة المواقع الإخبارية والقنوات التلفزيونية، ليتم التحفّظ عليهم لفحصهم جنائيًا وسياسيًا وعرضهم على النيابة المختصة

إحباط تسلّل عدد من المصريين إلى ليبيا

تشير مديرية أمن مطروح، في آخر إحصاء، أن عدد المصريين الذين عادوا من ليبيا عبر منفذ السلوم وصل إلى ٦٧ ألف مصري في عام واحد، منهم أكثر من ٣٠ ألف مصري دخلوا ليبيا بصورة غير شرعية

وفقًا للأرقام الرسمية الصادرة عن وزارة الداخلية فإن عدد الذين تم القبض عليهم متسلّلين إلى ليبيا على مدار ست أشهر تقريبًا قد وصل إلى ١٠ آلاف شخص تم ضبطهم أثناء التسلّل من مصر إلى ليبيا، و٤٥ ألف متسلّل تم ضبطهم أثناء التسلّل من ليبيا إلى مصر

الحدود المصرية - الليبية

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.