Loading

فيتامين الصحة الدستور تحقق في اختفاء فيتامين "د" من الصيدليات؟

سالي رطب

الارهاق.. قلة المجهود.. آلام المفاصل والعظام بهذه الأعراض التى يعانى منها أغلب السيدات فى مصر بدأت الشركات المصنعة ل"فيتامين د" الدعاية للترويج لمنتجها الذي كان قبل شهور من الان لايسمع عنه سوي القليلون، وأكدت الدعاية التى انتشرت على صفحات التواصل الاجتماعى كإنتشار النار فى الهشيم بالتأكيد على أن 80% من سيدات مصر يعانين من نقصه وأنه قد يمثل وباء يجعلهن قعيدات لايستطعن الحركة. لازمت حملات الدعاية لاهميه الفيتامين قيام بعض معامل التحاليل بعمل تخفيضات كبيرة على سعر التحليل الذي كان يتم إجراءة ب 1500 جنيه وتم تخفيض ثمنه من بعض المعامل ومعها مستشفي سرطان الأطفال إلى 200 جنيه تشجعيًا لسيدات مصر على إجراءه، ولكن بعد إجراء التحليل لن تجد الدواء فقد اختفى تمامًا من الاسواق خلال الشهرين الماضيين
الدستورحققت في إختفاء "فيتامين د" الذي أصبح فى شهور قليلة هدف سيدات مصر لعودة الصحة لأجسادهن، " الدستور عايشت بعض مرضي نقص فيتامين د ورافقتهم فى جولات ميداني إلى بعض الصيدليات بحثا عنه وتواصلت مع جمعية الحق في الدواء للتعرف على أسباب نقص الدواء في السوق

غادة محمد فى الثلاثين من عمرها و أم لثلاثة أطفال، تقول أعانى من مشاكل كبيرة فى مفاصل الركبة وقمت بإجراء عدة عمليات جراحية ولكن الوضع لم يتحسن كثيرًا وأكد لى الطبيب أن إستمراري على الأدوية هو الحل الوحيد حتى أستطيع الحركة ببساطة، وكان أهمهم هو فيتامين د خاصة بعد أن قمت بإجراء تحليل واكتشفت أننى أعانى من نقص شديد منه لاتستطيع الشمس وحدها تعويضه

صورة من بعض النشرات التى تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعى

غادة أضافت فى حوارها مع" الدستور"، كنت أحصل على حقن الفيتامين فى الأوقات التى حددها لى الطبيب وكان سعرها حوالى 20 جنيه، ومنذ شهرين تقريبا بحثت عنها فى كل الصيدليات فى المناطق المحيطة بى فلم أجدها وسألت الطبيب عن البديل لها قال أن البديل الوحيد هى الحقن المستودة والتى يصل سعرها الواحدة منها حوالى 350 جنيه وتصل فى بعض الصيدليات إلى 500 جنيه بعد أن كانت ب 250 جنيه قبل موضة تناول فيتامين د التى انتشرت فى مصر مع بداية العام الحالى

غادة أوضحت السبب الوحيد بالنسبة لى لعدم توافر الحقن فى الصيدليات هو قيام الشركات المصنعة لها بسحبها من السوق لرفع سعرها بعد ذلك بعدما وجدوا إقبالًا ضخما عليها من السيدات، مشيره لم أكن أعرف فيتامين د قبل أن يصفه لى الطبيب وكل أنواع الفيتامينات التى كت أحصل عليها هى الحديد والكالسيوم فقط،وتابعت أعتقد أن أغلب السيدات لم يسمعن عنه من قبل إلا بعد الحملات المكثفة التى انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعى مؤخرا بأهميته

دعاء كمال فى الثلاثين من عمرها وأم لطفلة، حالة أخري تعانى من نقص "فيتامين د" تواصلت معها الدستور، قالت أن كل الصيدليات لايوجد بها الفيتامين المحلى ويوجد بها إلا الأنواع المستوردة فقط التى زادت هى أيضا بنسبة 50% وأصبح الحصول عليها أيضا بالحجز المسبق، موضحه طلبت من إحدى الصيدليات عبوة حقن فيتامين د المستورد قبل العيد ولم يأت الرد إلا بعد بحوالى إسبوع أنه متوفر وسعر العبوة 390 جنيه بعد أن كانت ب 250 جنيه ،

صورة لطلب اون لاين لشراء عبوة فيتامين د

وأضافت فى حديثها ل" الدستور" الفيتامين المحلى لم يعد متوافرًا فى الصيدليات رغم اعتماد الكثير من السيدات عليه لأنه أرخص بكثير من المستورد ، وأةضحت أعتقد أن الشركات المحلية سحبته من السوق للضغط على وزارة الصحة لرفع سعره بعد أن زاد الاقبال عليه فى الشهور الاخيرة بصورة كبيرة

اتجهت الدستور فى جولة ميدانية لبعض الصيدليات بحثا عن حقن "فيتامين د"، وليد صاحب صيدلية بمنطقة الهرم، قال أن حقن فيتامين "د" المحلية اختفت تمامًا من الصيدليات منذ شهرين تقريبًا، قائلا لانعرف السبب لكن إختفاء الإدوية دون مبرر أصبح سمة العلاج فى مصر. وأضاف فى حديثه مع "الدستور" فى الشهور الاخيرة زاد الاقبال على فيتامين "د" بصورة كبيرة، موضحا أن المنشورات التى تم تداولها على نطاق واسع خاصة على صفحات التواصل الإجتماعى بأهميه فيتامين " د" للجسم والأضرار التى تحدثت للجسم من نقصه كان بها تهويل ومبالغة كبيرة. وأشار وليد أن حث السيدات على تناول فيتامين"د" مجرد سبوبة قامت بها الشركات المصنعة للترويج له وبعد أن نجحت خطتهم فى إستقطاب زبائن جدد اختفى من الأسواق وقد يكون السبب لرفع سعره بعد زيادة الطلب عليه، موضحا أن الجسم يوفر احتياجه اليومي من "فيتامين د" عن طريق الشمس المتوافرة فى مصر طوال العام تقريبا ونقصه فى أجسام بعض السيدات من الممكن تعويضه بتعرضهن للشمس لبعض الفترات، لكن الدعاية الضخمة التى تم نشرها عن الأدوية التى تعالجة مجرد خطة تسويقية إستطاعت بالفعل تحقيق النجاح
وفى منطقة الدقى وفى واحدة من أكبر الصيدليات فى مصر اتجهت الدستور للسؤال عن حقن فيتامين "د" وأكد أحد الصيادلة الموجودين فيها أن الحقن المحلية غير موجودة منذ أسابيع طويلة، والكن هناك بدائل مستوردة لها يتراوح سعرها من 350 إلى 500 جنيه للحقنة الواحدة، فيما كان سعر الحقنة المحلية يتراوح بين 20إلى 30 جنيه

تواصلنا مع محمد عز العرب مستشار المركز الطبي للحق فى الدواء، ورأى أن الاقبال الشديد على "فيتامين د" فى الشهور الاخيرة هو السبب وراء اختفاءه من الأسواق، موضحا أنه مع زيادة الطلب على المنتج أصبح هناك فجوة كبيرة بين العرض والطلب ، استغله بعض العاملين فى السوق السوداء وقاموا بتخزينه لبيعه بأسعار مرتفعة

محمد عزالعرب

وأضاف عز العرب فى حديثه مع "الدستور"، أن هناك مصادر طبيعية كثيرة للحصول على " فيتامين د" من الممكن أن تستغله المصريات اللاتى يعانى أغلبهن من نقص شديد فيه، وهو التعرض لآشعة الشمس فى الصباح الباكر والاعتماد على بعض الزيوت التى تحتوى على فيتامين د ومنها زيت كبد الحوت، موضحا أن كبسولات فيتامين د مازالت متوفرة فى الصيدليات ومع الاعتماد على المصادر الطبيعية من الممكن أن تكون بديلا للحقن المحلية

بعض المصادر الطبيعية لفيتامين د

عز العرب طالب شركات الأدوية بالاهتمام بتصنيع الفيتامين لأنه أصبح مطلب قومى خاصة مع نقصه الشديد لدى أكثر من ثلثي السيدات المصريات ،وتشديد الرقابة على سوق الادوية والتتبع الدوائي " الباركود" لانهاء السوق السوداء التى تستغل الاقبال على أى دواء وتقوم بتخزينه ورفع سعره

Credits:

Created with images by jill111 - "pretty woman happy young female lifestyle healthy" • William Iven - "woman holding an iphone"

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.