Loading

الموضة الحديثة كيف تغيّرت النظرة إلى مقايس الجمال في عالم الموضة؟

كتب: سارة ساويرس، شارك في الإعداد: شيماء عاطف شفيق

أحدثت بعض مصممات الأزياء، والعلامات التجارية ثورة فى مقاييس الجمال، حيث تنوعت أساليب الموضة الحديثة، ليس فقط من حيث التصميمات ولكن أيضاً من حيث الأحجام المختلفة للعارضات، اللواتى تألقن مؤخرًا وظهرن ممتلئات، أو ذوات بشرة سمراء، أو حوامل، نجدهن يسيرن بجانب عارضات الأزياء ذوات الأجسام الممشوقة بل وفى بعض الأحيان يتفوقن عليهن

وتقول بيكا ثورب، نائبة مدير قسم العارضات الممتلئات بوكالة ميوز موديل، لمجلة « vogue»، أن العملاء والمسؤولون عن الاختيار يريدون مشاهدة وجوه جديدة من العارضات اللواتي لا يتمتعن بالحجم النمطي، مؤكدة: «أعتقد أن ذلك ييعد تحولًا هائلاً أصبحنا نشاهده في الخمس سنوات الأخيرة

بيكا ثورب

ونستعرض فى السطور التالية، كيف تغيُّرت النظرة فى عالم الموضة لتناسب جميع مقاييس الجسم؟

عارضات أزياء ممتلئات

أحدثتا عارضات الأزياء آشلي جراهام، وبالوما إلسيسر، مؤخرًا ثورة فى فى مقاييس الجمال بعالم الموضة، من خلال تشجيع النساء الممتلئات إلى التصالح مع الذات، وكسر القاعدة التى تقول أن الجمال هو ملك فقط للفتيات صاحبات الأجساد الممشوقة

آشلي جراهام، وبالوما إلسيسر

كما أصبحت عارضات الأزياء صافي كارينا، جيني رانك، من أبرز نجوم الموضة، حيث ظهرن فى العديد من عروض الأزياء بأجسامهن الممتلئة، وحصدن نجاحًا كبيرًا

«الجمال لا يتعلق بمقاييس الجسم».. كان هو شعار عارضة الأزياء الأمريكية «آشيلي»، التى وصلت أرباحها إلى أكثر من 5 ملايين دولار، بفضل مجموعتها وملابس السباحة التى قدمتها، العام الماضي

وتصدرت عارضات الأزياء آشلي غراهام وبالوما إلسيسر، شهر يوليو الماضى، غلاف مجلة «vogue» الشهيرة فى مجال الأزياء والموضة، للمصورميجيل ريڤرييجو في نيويورك، للتأكيدعلى الجمال والإيجابية من خلال عروضهم للأزياء التى اشتهرن بها

وتقول عارضة الأزياء آشلي غراهام، فى تصريحات صحفية لها: «كنت أريد أن أمنح الناس أكثر من مجرد شعور جميل عابر، وكان ذلك يجعلهم يشعرون بالرضا عن أنفسهم

وتضيف:«أعتقد أن هذا ما أفعله اليوم، أن أجعل النساء يشعرن بجدارتهن، وأنهن جميلات، وأنه يمكنهن الشعور بالسعادة بما هنّ عليه، وبالرضا عن الذات

عارضات أزياء ذات بشرة سوداء

شهدت عروض مجموعة شانيل، تكريمًا خاصًا، لعارضة الأزياء السودانية الأسترالية «أدوت أكيش»، حيث تم اختيارها، الشهر الماضى، لتختتم عروض مجموعة شانيل، للأزياء الراقية لخريف 2018 في باريس

عارضة الأزياء السودانية أدوت أكيش

وجاء اختيارها من قبل مصمم الأزياء الألماني، كارل لاغرفيلد، احتفاءً بها بأنها عارضة الأزياء الأفضل لديه، وبدأت أكيش في مجال عروض الأزياء، وهى فى عمر 13 سنة، واشتهرت لأول مرة فى عالم الموضة فى عروض علامة سان لوران التجارية، العام الماضي

ويعتبر أول من كسرت القاعدة فى عالم الموضة، كانت عارضة الأزياء السمراء الراحلة «نعومى سيمز»، فى ستينيات القرن الماضى، حيث ظهرت فى فى عروض الأزياء العملاقة بأسابيع الموضة العالمية

نعومي سميز

فيما لفتت «بيفيرلى جونسون»، الأنظار إليها كعارضة ازياء سمرات تصدرت أغلفة المجلات العالمية بمجال الموضة، حتى وصلت شهرتها لتروي سيرتها الذاتية فى حلقات المسلسل التلفزيوني الوثائقي الأمريكي "Beverly’s Full house"، عام 2012

تيرا بانكس، وهى أول امرأة أفريقية أمريكية، من أشهر عارضات الأزياء السمراوات، التى تصدر أغلفة مجلة جي كيو والعدد الخاص بملابس السياحة

تيرا بانكس

في عام 1997، نالت جائزة "في إتش 1" لاحسن عارضة ازياء في هذا العام. وفي نفس العام، أصبحت أول أمريكية من أصل أفريقي تختار لغلاف كتالوج فيكتوريا سيكريت، تقاعدت بانكس من عرض الأزياء في مايو 2005 لتركز على مهنتها في التلفزيون، فقد عرض أزياء فيكتوريا سيكريت آخر عرض لها

عارضات أزياء حوامل

شهدت عروض الأزياء مؤخرًا شجاعة بعض عارضات الأزياء الحوامل، حيث قدمن عروضهن وهن فى شهور الحمل، وجاء أسبوع الموضة في نيويورك، فى شهر يوليو الماضي، يكسر القواعد هذه المرة

فقدمت عارضة الأزياء «إيكهاوز لاتا لمايا»، عروضها، وهى حاملًا فى الشهر الثامن، مرتدية فستانا من الصوف مع فتحة مقببة تمثل بطنها الذي كان يحتوى على جنينها

إيكهاوز لاتا لمايا

ولم تكن، إيكهاوز، هى الأولى بل سبقتها عارضات أزياء منهن، جوردان دان، التى قدمت عرض «جان بول جوتييه» لربيع وصيف 2010، وهى حامل، وأيضًا «بيانكا»، عارضة الأزياء الإيطالية، خلال عرضها لمجموعة دولتشي آند جابانا لخريف وشتاء 2015

والتفت كثيرون إلى عارضة أزياء «مارا مارتن»، التى أثارت الكثر من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، عندما ظهرت فى عرض الأزياء وهي ترضع ابنتها، ذات الخمسة أشهر، بين جمهور الحاضرين في مدينة ميامي بولاية كاليفورنيا الأمريكية

مارا مارتن

وجاءت ردود أفعال المستخدمين، بعد ظهورها فى العرض السنوي بعنوان "سبورتس إلستراتيد" لملابس البحر، متباينة على موقع انستجرام بين مؤيد ومعارض، حيث أشار إليها البعض بأنها "الشجاعة"، بينما وجه الآخر لها النقد بأنها تلفت الانتباه

وكانت قد سبقتها «جيني كاين»، عارضة الأزياء في لوس أنجلوس، الشهر الماضي، فى صورة لها وهى ترضع ابنها، لصالح علامة تجارية فى مجال الموضة، كإعلانات عن الأزياء المصممة، محققة نجاحًا كبيرًا، حيث وصلت حجم المبيعات إلى ثلاثة أضعاف، ليس هذا فقط بل وصلت صفحة العلامة التجارية التى تم انشاءها على «انستجرام» إلى ما يصل إلى 4 ملايين شخص

جيني كاين

وتقول بيكا ثورب، نائبة مدير قسم العارضات الممتلئات بوكالة ميوز موديل: «في البداية لم تكن الفرص متاحة أمام العارضات الممتلئات

وتضيف: «حدث تغيّر في أذهان الناس من حيث نظرتهم إلى العارضات الممتلئات، ومن ثم كيفية تقديم هؤلاء الفتيات بأسلوب فريد، وهن مثل أي عارضات أخريات في هذه الصناعة»، مشيرة إلى أن « كل فتاة على حدة هي إنسانة فريدة للغاية، وهذا ما تتطلبه السوق في وقتنا الحاضر

Credits:

Created with images by Jacob Nizierski - "fashionable woman smoking"

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.