Loading

"عفلة".. أول مقاصد "الري" السياحية في القناطر الخيرية و"قبلة" الباحثين عن متنفس عبر التاريخ إعداد وتصوير: أحمد سمير

أعظم حدائق الشرق، هي الصفة التي أطلقها محمد علي باشا على حدائق منطقة القناطر المجيدية، التي أراد لها أن تكون قبلة للزوار والسائحين، بعد أن وافق القدر رغبته

حدائق القناطر الخيرية - أرشيفية

ليست مسطحاتها الخضراء وحدها التي بلغت - وقتها- ٥٠٠ فدان والمطلة جميعها على النيل هي السبب في تسميتها، بل أيضا بسبب وجودها في منطقة جغرافية مميزة من أرض المحروسة، يتفرع عندها نيلها العظيم، ليروي أراضي وجه أرض الكنانة البحري، ليضفي محمد علي باشا جمالا على طبيعتها الساحرة، بزراعة أشجار نادرة، جلبها من جميع أنحاء العالم، لتزين تلك الأشجار محيط منشأ معماري مصري، بُني على الطراز "القوطي" الأوروبي، بنكهة اختلط فيها المذاق الإسباني مع الفرنسي، عُرف فيما بعد باسم القناطر المجيدية الخيرية

صورة قديمة للقناطر الخيرية - أرشيفية

كان أهم ما يميز الطراز القوطي، تصميم واجهاته بصفة خاصة، حيث تتخذ شكل حرف (h)

مدخل القناطر ويبرز فيه الطراز القوطي - أرشيفية

ويبرز على جانبيها برجان مرتفعان، تتوسطهما المداخل العامة، وتعلو نوافذها شرفات، ذات أعمدة نحيلة، تتشابك أقواس أعتابها على شكل عقود مدببة، متأثرة بزخارف التقاليد الرومانية الكلاسيكية، وهو ما ظهر جليا في ذلك المنشأ الهندسي المائي المعماري، عند رأس الدلتا

حنايا وشرفات سور القناطر الخيرية

تعيد وزارة الري حاليًا، ترميم ذكريات من التاريخ المصري، كاد الزمان أن يرسلها إلى طي النسيان، فبعد إعادة ترميم سيارة وزير السد العالي، محمد صدقي سليمان، ووضعها في المعرض المكشوف لمتحف النيل في أسوان، تنظر وزارة الري إلى أحد أعظم منشأ هندسي مائي -في وقته- لتلفت الانتباه إلى القناطر الخيرية من جديد، معتمدة على خطة طموحة لتطوير المنطقة الأثرية في القناطر الخيرية، تساهم في عودة السياحة الداخلية إليها، ومن ثم الأجنبية أيضا.

سيارة وزير السد العالي الأثرية التي أعادت وزارة الري ترميمها

وزير الموارد المائية والري، الدكتور محمد عبدالعاطي، قال لـ"بوابة الأهرام"، إن التطوير الذي تنفذه الوزارة في حديقة عفلة، يعد أولى مراحل عملية تطوير شاملة لمنطقة القناطر الخيرية، مؤكدا تتابع عملية التطوير بنفس المستوى التصميمي، الذي يراعي المظهر الجمالي، بما يتناسب مع القيمة الأثرية والطرز المعمارية للمنشآت الأثرية في المنطقة، لافتا إلى أن ذلك يتم بجهود ذاتية

وزير الري يتفقد تطوير حديقة عفلة
وزير الري والمهندس محمد الصادق مدير عام ري القناطر أثناء متابعة تطوير حديقة عفلة

"بوابة الأهرام" ذهبت في جولة خاصة إلى حديقة عفلة، اصطحبنا خلالها المهندس محمد الصادق، مدير عام ري القناطر، الذي أوضح – خلال الجولة- أن إجمالي المساحات الخضراء في القناطر يبلغ 180 فدانا، وأنه عندما أنشئت القناطر الخيرية -قناطر محمد علي الأثرية- روعي أن تحيط المسطحات الخضراء القناطر التي تم بناؤها

مخطط القناطر الخيرية وحدائقها وفروعها

مدير ري القناطر أشار إلى أن محمد علي باشا استقطب الأشجار النادرة من الخارج، لزراعتها في مدينة القناطر الخيرية، ويبدو أنها وجدت في مناخ المحروسة الجو الملائم لإزهارها ونموها، قائلا: "بعض الأشجار يبلغ عمرها أكثر من 200 عام، وحدائق القناطر بها أشجار تعتبر الأندر في العالم، حتى إن خبراء وزارة الزراعة وأخرين أجانب يأتون بين حين وأخر لمشاهدة تلك الأشجار النادرة"، لافتا إلى أن تطوير حديقة عفلة كانت البداية لأعمال التطوير التي تنفذها وزارة الموارد المائية والري في القناطر الخيرية

المسرح الروماني في حديقة عفلة والأشجار النادرة بها

كان نصيب "عفلة" من مساحة أراضي القناطر الخيرية 13 فدانا، ميّز هذه الأفدنة الـ13 موقعها المتميز بين قناطر محمد علي القديمة، والتي بدء إنشائها فعليا عام 1843 -تعتبر أثرا حاليا- وبين قناطر الدلتا الجديدة، التي تم إنشاؤها عام 1939، لتتيح للجالس بين أشجارها رؤية بانورامية للنيل بين القنطرتين

أحد الأشجار النادرة في حديقة عفلة - أرشيفية

وأضفت أعمال الـ"لاند سكيب"على الحديقة التاريخية، مزيدًا من الراحة البصرية والنفسية، بعد دعم وزير الري لعملية تطوير الحديقة، والاستعانة بخبير متخصص في أعمال التنسيق الحضاري

أعمال لاند سكيب ضمن تطوير حديقة عفلة

بمجهود ذاتي لوزارة الموارد المائية تتم عملية التطوير، وبأيدي عمالة ماهرة تابعة لإدارة ري القناطر، تظهر فنون صناعة المقاعد والبرجولات الخشبية والأعمال الحديدية والحصائر الزلطية، للحديقة التاريخية

المقاعد الخشبية التي تم صناعتها في ورش وزارة الري

شلال صناعي، يلقي مياهه على بحيرة تمت صناعتها هي الأخرى، تتكون من حوضين، أحد أبرز معالم تطوير الحديقة، وزاد من ميزة المنشآت الصناعية المائية، اختيار الوزارة وسط الحديقة موقعا لهما.

الشلال الصناعي وسط الحديقة

على الشلال تم وضع سلم خشبي، بنيت دعائمه من جذوع الشجر، لينقلك عبر درجاته الأربع بين ضفتي البحيرة الصناعية، لتصل بسلام إلى مسطح أسمنتي، وضع عليه "تندات" صنعت من قش الأرز، لها دعائم خشبية، صديقة للبيئة

السلم الخشبي على ضفتي الشلال الصناعي

تستمر جولة "بوابة الأهرام" في الحديقة التاريخية، لنلاحظ مبنى جديدا، بُني على الطراز المعماري للقناطر، وعند السؤال عن ماهيته، أجاب مدير عام ري القناطر، بأنه كافيتريا، روعي تجانس تصميمها مع البيئة المحيطة، لافتا إلى تزويدها بـ 3 حمامات، لخدمة الزوار

كافتيريا حديقة عفلة والمصممة على الطراز المعماري للقناطر

ممرات لذوي الهمم، تساعد على سلاسة تحرك الكراسي المتحركة، أحد العلامات التي تضمنها التطوير التصميمي للحديقة، لتساعد ذوي الهمم وكبار السن على الانتقال من منطقة المسطحات الخضراء، إلى منطقة الممشى، الذي تم تصميمه على نفس طراز "ممشى أهل مصر" على كورنيش القاهرة

ممرات مخصصة لذوي الهمم وكبار السن
ممشى حديقة عفلة المصمم على غرار ممشى أهل مصر على كورنيش القاهرة

عند الوصول للمشى يبدأ سحر من نوع أخر، حيث تصل الآن إلى 3 مدرجات رخامية، أُضيئت بأشرطة "ليد" زرقاء، تستطيع التنقل بين مستوياتها عبر سلم رخامي، مكون من 9 درجات، تنقلك من ممشى "الإنترلوك" إلى مياه النيل الجارية، التي يعزف خريرها لحنًا، تجد نفسك عند سماعه مضطرًا للصمت، لتسمتع بجمال ما قادتك قدماك إليه، حيث لا يفصلك عن هذه الأوركسترا "الربانية" سوى سور حديدي، أضيئ بأعمدة إنارة ذات لمبات "ليد" بيضاء

الممشى مضاء باللون الأزرق
إضاءة عيون قناطر محمد علي الأثرية بـ3 ألوان مختلفة

لم تنته عوامل الإبهار في حديقة عفلة بعد، فما أن تطأ قدمك ممشى الحديقة المطل على النيل، حتى تبهرك إضاءة عيون القناطر الأثرية، بثلاثة ألوان (الأصفر والأزرق والأخضر)، بينما أضيئت فتحات القناطر "الجديدة" باللون الأصفر، في مشهد بانورامي، يجمع بين أصالة المنشأ القديم، وقيمة القناطر الجديدة

إضاءة عيون قناطر الدلتا الجديدة

الدكتور أيمن إبراهيم، رئيس قطاع التليمتري، بوزارة الموارد المائية والري، أكد أن إضاءة عيون القناطر "الأثرية" بالألوان (الأصفر والأزرق والأخضر)، يتم باستخدام الطاقة الشمسية.

وأوضح رئيس قطاع التليمتري لـ"بوابة الأهرام"، أن إضاءة عيون القناطر سيتم باستخدام خلايا شمسية، تعمل على شحن بطارية ذات قدرة 100 أمبير / ساعة، تختزن بها طاقة الشمس طوال اليوم، يتم تفريغها في عملية الإضاءة أثناء فترات الليل، بصورة طبيعية صديقة للبيئة، على العكس من الطرق التقليدية المعتمدة على الوقود الأحفوري

وحدة الخلايا الشمسية التي تضيء عيون القناطر

قاربت جولة "بوابة الأهرام" على الانتهاء داخل الحديقة الأثرية، ولكن لاحظنا قبل المغادرة وجود تمثال كبير، لشخص يرتدي زي رسمي "بدلة ورابطة عنق" يجلس على كرسي، وضع يده اليسرى على أحد مساند الكرسي، فيما وضع يده الأخرى على قدمه اليمنى، التي وضعها أعلى قدمه اليسرى

تمثال حيدر علييف رئيس أذربيجان الثالث في حديقة عفلة

"حيدر علييف"، كان الاسم الذي حفر على قاعدة التمثال الرخامية، وهو رئيس أذربيجان الثالث (10 مايو 1923 - 12 ديسمبر 2003)، الذي تولى قيادة بلاده على مدى ثلاثة عقود (1993 -2003)، وقد وضع تمثاله في هذا الموضع أمام مكتبة الحديقة -بحسب مدير عام ري القناطر- التي يشرف عليها هيئة الهلال الأحمر، في إطار التبادل الثقافي بين مصر وأذربيجان

حيدر علييف رئيس أذربيجان الثالث - أرشيفية
صورة لقناطر محمد علي الأثرية مضاءة ليلا.. مأخوذة من أعلى قناطر الدلتا الحديثة

يذكر أن، منطقة القناطر تضم 8 حدائق تشكل في مجموع مسطحها 180 فدانا، هي حدائق (التوفيقي، عفلة، أ، ب، المتاحف، أبو قردان، النخيل، النيل)، ومن المقرر أن تفتح الحديقة أبوابها للزائرين في القريب العاجل، عقب انتهاء عملية التطوير، وذلك حتى الحادية عشرة مساء- بحسب مدير عام ري القناطر- نظير تذكرة قيمتها نحو 20 جنيها.

ويبدو من عمليات التطوير المستمرة، لممتلكات وزارة الري الأثرية، أن وزارة الموارد المائية، أضافت بندًا جديدًا لمسئولياتها في خطتها الاستراتيجية، يعتمد بشكل رئيس على عنصر "الإبهار"، فتطوير حديقة "عفلة" لم يكن أقل إبهارا أو أهمية تاريخية، من تطوير سبقه، لحق بسيارة وزير السد العالي الأثرية، في إطار خطة الوزارة المستمرة، لتعظيم الاستفادة من أصول الدولة التاريخية، والتي بات من الواضح، أن الأيام القادمة يلوح في أفقها إبهار جديد لوزارة الري في مواضع أخرى، ستساهم حتما في نشر ثقافة الاستمتاع بالجمال، فضلاعن توفير عناصر الاستمتاع بزيارة الأماكن التاريخية

المهندس محمد الصادق مدير عام ري القناطر، يشرح لـ"بوابة الأهرام" أعمال التطوير في حديقة عفلة

Created By
Ahmed Samir
Appreciate

Credits:

فيما عدا الصور الأرشيفية.. جميع الصور المستخدمة في هذا الملف محفوظة بموجب حقوق النشر والملكية الفكرية لصاحبها كاتب الموضوع.. وأي استخدام لها بدون إذن يعرض مستخدمها للمساءلة القانونية