Loading

الشرف المفقود متى تنتهي ظاهرة التحرش بالطلاب داخل المدارس؟

هاني سميح - زينب صبحي

انتشرت في الآونة الأخيرة وقائع تحرش المدرسين بالطلاب والطالبات خلال اليوم الدراسي، والتي كان آخر ما شهدته قرية المقراني بمركز يوسف الصديق بالفيوم، وهي تعرض أربعة طلاب للاعتداء من مدرسيهم فضلا عن اشتراك مدير المدرسة أيضا في تلك الأفعال المشينة، الأمر الذي فضحه أحد التلاميذ عندما روي لأهله ما حدث له

من جانبها، تواصلت "الدستور" مع أولياء أمور الطلاب الذين اعتدى عليهم المدرس ومدير المدرسة لمعرفة تفاصيل الواقعة

"مدير المدرسة أعطى لابنى فلوس بعدما اعتدى عليه جنسيا علشان ميتكلمش".. هكذا بدأت والدة طالب بالصف الثالث الابتدائي، رفضت ذكر اسمها، حديثها مع "الدستور"، مضيفة أن علامات الخوف والرهبة على وجه نجلها هو ما جعلها تشك أن هناك أمر ما، وظلت تتحدث معه حتى أخبرها بأن مدير المدرسة تعدى عليه جنسيا هو واثنين من زملائه داخل المكتبة، وكان يوجد مدرس يتعدى على طفل رابع أيضا بجانبهم.

وعن الإجراءات القانونية، قالت: "تقدمنا بقائمة أسماء الطلبة الضحايا إلى الأخصائي الاجتماعي بالمدرسة وتم استدعاء أولياء أمورهم لتحرير محاضر ضد الجناة

وبالتعاون مع إدارة يوسف صديق التعليمية تم تحرير محضر بقسم الشرطة التابع للمنطقة، وحمل رقم 482 إداري القسم ثم أحال للنيابة العامة للتحقيق، بالإضافة إلى عرض الطلاب على الطب الشرعي بالفيوم لإثبات وجود آثار اعتداء جنسي عليهم

الواقعة تسببت في حدوث بلبلة داخل المدرسة وسرعان ما ذهب جميع أولياء الأمور لاصطحاب أولادهم، وعدم إرسالهم إليها مرة أخرى، لكن مدير الإدارة التعليمية طمأن الأهالي وحثهم على تكملة المسيرة التعليمية لأبنائهم، مشددا على أنه سيتم اتخاذ قرارات حازمة في هذا الموقف مع الجناة

ماجدة نصر، عضو لجنة التعليم في مجلس النواب، قالت إن حالات التحرش داخل المدارس هي في المقام الأول فردية، مشيرة إلى أن امتثال نوع المجني مع المجني عليه لا يؤثر على صلب الجريمة، فالتحرش جريمة يعاقب عليها القانون بموجب المادتين 268، 269.

أضافت عضو لجنة التعليم، أنه لابد أن يكون المدرس قدوة، يسير على نهجه التلاميذ وليس من الأمر الطبيعي أن يرتكب جريمة كهذه فهو مجرم ولا بد أن يعاقب.

قانون العقوبات كافيًا"، أوضحت ماجدة، أن قانون العقوبات وحده رادعًا للجاني، إذ أنه يلقي عقابًا يستحقه، بالإضافة لوصمة العار التي تتبع سيرته حتى بعد وفاته

حوادث التحرش تكررت من مدرسة إلى أخرى، فمنذ ثلاثة أعوام تعرض نجل الفنانة "رحاب الجمل" لحادثة تحرش من قبل معلمه داخل المدرسة يدعى "ط.ش"، وحررت الفنانة على إثرها محضر بالواقعة يحمل رقم 513 لعام 2016 جنح أكتوبر أول

مدرسة نجع العرب بمحافظة قنا شهدت واقعة تحرش جنسي أخرى من قبل مدرس لغة عربية يدعى "ج.م.أ"، فالمدرس اصطحب الطالب فوق سطح المدرسة وتعدى عليه جنسيا حتى حكى الطفل لأسرته ماحدث معه، وتقدمت الأسرة بشكوى إلى مديرية التربية والتعليم واكتشفوا أن المدرس تم نقله إلى هذه المدرسة بسبب البلاغات المقدمة فيه من أولياء أمور آخرين تعرض أولادهم للتحرش من قبله

الدكتور "جمال فرويز"، أستاذ الطب النفسي بجامعة القاهرة، أوضح أنه يوجد جين معين في جسم الطفل أثناء ولادته يكون هو المحور الأساسي في تحوله جنسيا، لافتا إلى أن الإنسان الشاذ غالبا ما يكون تعرض إلى اعتداء جنسي في الصغر يؤثر عليه طوال حياته، ويجعله غير قادر على إقامة علاقة سوية

وعن العلاج، قال فرويز: "الاعتراف بالشذوذ وحرمته الكبيرة في الدين هو بداية العلاج، ثم الذهاب إلى طبيب نفسي للمتابعة الدائمة في توجيهه إلى الطريق السليم وجعله قادرا على التعامل مع الجنس الأخر

وأوضح "فرويز" أن نسبة الذين يحاولون العلاج من الشذوذ الجنسي في مصر يمثلون 75% بينما يتجاهل البقية منهم وينجرفون في الأمر أكثر وأكثر

يشار إلى أنه ليس هناك أي احصائيات رسمية من مؤسسات الدولة عن عدد الشواذ جنسيا في مصر، لكن المركز القومي للبحوث الجنائية والاجتماعية أصدر إحصائية عن العدد التقريبي لهم، وهو 23 ألف شاذ متواجدين في مصر بمناطق مختلفة منهم من يمارس تلك الأفعال مقابل المال ومنهم من يفضل فعلها مع أشخاص مثله وأيضا هناك من يتعدى على الأطفال

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a copyright violation, please follow the DMCA section in the Terms of Use.