Loading

إعادة بناء الثقة بين الجماعات العرقية والدينية في الحمدانية هذه القصة كتبها رابر عزيز. بمساهمة من سارة علي/المنظمة الدولية للهجرة ٢٠١٩

عادت نجلاء إلى منزلها في منطقة الحمدانية في نينوى عام ٢٠١٧ بعد استعادة المنطقة من داعش. عادت بحماس وأمل كبيرين، حيث شعرت بالمسؤولية تجاه المساهمة في إعادة إعمار المنطقة بعد سنوات من الدمار جراء سيطرة داعش عليها.

عادت نجلاء إلى الحمدانية بعد أكثر من عامين في النزوح. رابر عزيز/ المنظمة الدولية للهجرة في العراق، ٢٠١٩

وبحكم وظيفتها كمعلمة ، عادت نجلاء إلى مدرسة الزوراء التي اعتادت التدريس فيها. كانت نجلاء فخورة بهذه المدرسة لأن طلابها ينتمون إلى مجموعات عرقية ودينية مختلفة، مما يعكس التنوع في المنطقة.

تلتقي نجلاء بتلاميذها يوميا عند الانتهاء من الحصص. رابر عزيز/ المنظمة الدولية للهجرة في العراق، ٢٠١٩

وبهذا الصدد عبرت نجلاء عن مشاعرها وقالت، "أشبه مدرستنا بعراق مصغر أي مثل باقة من الزهور الملونة. أريد ان نحتفل جميعنا في المدرسة بهذا التنوع العرقي والديني. هذا ما نحتاجه في العراق وخاصة في الظروف الحالية ".

طلاب من ثماني مجتمعات عرقية ودينية مختلفة في الحمدانية يحملون بطاقات تظهر أصلهم العرقي أو طائفتهم، ومن بينهم تلميذين يحملان بطاقات تحمل رسالة " كلنا العراق" لإظهار الدعم للتنوع والتماسك الاجتماعي. رابر عزيز/ المنظمة الدولية للهجرة في العراق، ٢٠١٩

ومع ذلك، بمجرد أن بدأت نجلاء التدريس والتواصل مع الطلاب خلال العام الدراسي الأول، التمست على الفور تغييرا واضحا في سلوك الطلاب.

" كانت الامور على خلاف ذلك قبل داعش، فقد أصبحت السلوكيات العدوانية مثل استخدام الألفاظ البذيئة والمشاجرة منتشرة على نطاق واسع بين الطلاب، وكان هناك الكثير من التوتر بين المجموعات العرقية والدينية المختلفة. على سبيل المثال، قد يقول الأطفال لبعضهم البعض،" أنت مسيحي أو مسلم وأنا لا أريد اللعب معك". وحتى خلال الأنشطة الرياضية، فإن الطلاب تلقائيًا يستقطبون إلى فرق مسيحية ومسلمة ".

اوضحت نجلاء وجهة نظرها تجاه هذا التغيير الذي يمكن أن يعزى إلى ما عاناه الأطفال، سواء من عنف داعش أو ما مروا به خلال فترة نزوحهم. حيث تركزت العديد من العائلات في مكان واحد وكانت تعيش في ظروف سيئة للغاية أثناء النزوح. فالدمار الذي خلفه داعش في الحمدانية، بالتأكيد أثر على الناس أثناء عودتهم ".

كان الدمار شاملا في الحمدانية بعد استعادتها من داعش، وما زالت آثار العمليات العسكرية موجودة حول المدينة حتى يومنا هذا. عدي علوي/ المنظمة الدولية للهجرة في العراق، ٢٠١٨
تحذر كتابات داعش على الجدار في هذه الصورة بعدم السماح لأحد بلمس السيارات المتواجدة في هذا المبنى غير المكتمل، الذي كانوا يستخدمونه لصنع السيارات المفخخة. رابر عزيز/ المنظمة الدولية للهجرة في العراق، ٢٠١٩

نادين، طالبة تبلغ من العمر ١٥ عامًا عادت إلى قرقوش مع أسرتها. انصدمت نادين من هول الدمار والأضرار التي لحقت بالمدينة التي نشأت فيها.

نادين. سارة علي/ المنظمة الدولية للهجرة في العراق، ٢٠١٩
كانت نادين واحدة من بين ٨٠ طالباً من طلاب المدارس الثانوية من قرقوش الذين تتراوح أعمارهم بين ١٣ و ١٨ عامًا، شاركوا في مخيم للقيادة والإبداع الشبابي بقيادة ومساعدة ٢٠ شخصا من الشباب المتطوعين، بهدف بناء المهارات الشخصية والمرونة الفردية للمشاركين وتمكين الشباب من قيادة التغيير ضمن مجتمعاتهم. سارة علي/ المنظمة الدولية للهجرة في العراق، ٢٠١٩

"عند وصولنا وجدنا أن كل شيء قد تم تدميره وحرقه ونهبه. كانت المدينة مهجورة تمامًا وكانت الشوارع مليئة بالركام ولم تكن هناك علامات على وجود الحياة فيها. فالتغيير الذي حدث في المنطقة غير عادي، وكان له تأثير سلبي على صحتي النفسية لأنني نشأت في قرقوش. أنا متعلقة جدا بهذه المنطقة لأنها منطقتي الأصل ، حيث منزل جيراني وأصدقائي المقربين،" هكذا عبرت نادين عن مشاعرها.

وبالرغم من ذلك، تمكنت نادين من التغلب على مشاكلها المتعلقة بالصحة النفسية بدعم من والديها، وأيضا من خلال مشاركتها في الأنشطة المجتمعية، مثل حملات التنظيف وزراعة الأشجار التي نظمها متطوعون في المركز المجتمعي للمنظمة الدولية للهجرة في الحمدانية.

بالعودة إلى مدرسة الزوراء، قررت نجلاء أن تفعل شيئًا حيال التغيير السلوكي لطلابها، وهو ما قد يكون مثالًا يحتذى به في المدارس الأخرى في المقاطعة.

تسأل نجلاء طلابها عن الأنشطة الأكثر استمتاعا بالنسبة لهم، حتى تتمكن من تنظيمها ضمن برنامجها. رابر عزيز/ المنظمة الدولية للهجرة في العراق، ٢٠١٩

لقد أردنا تغيير حالتهم النفسية ومساعدتهم على بناء الثقة والتغلب على مشاكلهم وحساسياتهم. لذلك، تحدثت إلى مدير المدرسة، وقام الأخير بتخصيص غرفة كمكان مناسب لأنشطة دعم الصحة النفسية، "

تلقي نجلاء التحية على كل طالب من طلابها عند مدخل الصف الدراسي قبل بدء الحصة. رابر عزيز/ المنظمة الدولية للهجرة في العراق، ٢٠١٩

ويشمل الدعم الأنشطة الذهنية والبدنية، مثل قراءة القصة معًا أو مشاهدة الرسوم المتحركة ومناقشة السلوك والاخلاق بعدئذ. كما يقوم بعض الطلاب بالتعبير عن مشاعرهم من خلال الرسومات وتعليقها على الحائط لفتح حلقة مناقشة حول كيفية شعورهم ومناقشة كيفية تحويل المشاعر السلبية والعواطف إلى أفكار وطاقات إيجابية.

"لقد رأيت مدى انجذاب الطلاب نحو هذه الأنشطة، حيث كانت مختلفة عن الحصص المعتادة. تساعدهم هذه الأنشطة على الاسترخاء وتخفيف التوتر وبناء الثقة، بالإضافة إلى انني استطعت ان احدد الأطفال الذين يحتاجون إلى عناية خاصة، "

"وبعد ستة أشهر من بدء الأنشطة، تغيرت الأمور بشكل كبير. فالطالب الذي لم يقبل الجلوس واللعب مع زميله الذي ينتمي إلى مجموعة عرقية ودينية مختلفة، قد تغير سلوكه ولم يعد يواجه أي مشاكل في التواصل مع زميله واللعب سويًا ومشاركته نفس المقعد الدراسي بغض النظر عن خلفياتهم."

تقوم نجلاء بإشراك جميع طلابها في المناقشات للتأكد من أنهم يعبرون عما يشعرون به. رابر عزيز/ المنظمة الدولية للهجرة في العراق، ٢٠١٩

"من المهم جدًا أن يحصل أطفالنا على هذا النوع من المساحات الآمنة . فأطفالنا مرهقون نفسياً وبالتأكيد يحتاجون إلى الترفيه،"

وبناءً على نجاح فكرة نجلاء، تم تشجيع معلمي المدارس الأخرى على اتباع نفس النموذج. كما تدعم مديرية التربية والتعليم في الحمدانية هذه الفكرة.

عاد حوالي نصف السكان إلى الحمدانية بفضل الجهود التي بذلتها الحكومة المحلية والجهات الفاعلة الإنسانية لإعادة الحياة إلى المنطقة. عدي علوي/ المنظمة الدولية للهجرة في العراق، ٢٠١٩

"نموذج نجلاء فعال مئة بالمئة. فجلوس الطلاب في الغرف الصفية والقيام بنفس الشيء كل يوم مثل رؤية نفس اللوح الأبيض والأقلام ودفاتر الملاحظات والمقاعد الدراسية قد يشعرهم بالملل. ولكن القيام بإعداد غرفة لتيسير الأنشطة اللامنهجية والتعليمية وتوفيرالدعم النفسي والاجتماعي، فإن الأطفال لن يستمتعوا بالأنشطة فحسب، بل سيشعرون بالراحة النفسية أيضًا. لذلك، نحن نؤيد هذا النموذج كليا،" هذا ما صرح به السيد سعيد نبراس خدو شابا، منسق التدريس في مديرية التربية والتعليم في الحمدانية.

كما أضاف السيد نبراس، "كانت جهود المنظمة الدولية للهجرة في توفير الدورات التدريبية لجلسات الدعم النفسي والاجتماعي عن طريق الفن فعالة ومثمرة للغاية في تحسين العلاقة بين الطلاب والمعلمين من جهة، وبين الطلاب من مختلف المجموعات من جهة أخرى. لقد استطعنا تنظيم معرض كبير للفنون والرياضة هذا العام كنتيجة لتحسن الحالة النفسية والاجتماعيةللطلاب. "

تتذكر نجلاء أيضًا كيف عقدت مدرستها حفل التخرج الأول العام الماضي منذ أن بدأ الناس في العودة إلى الحمدانية، وهذا دليل على أن أنشطة التماسك الاجتماعي كان لها تأثير إيجابي في المدارس.

"لقد كان هذا الحدث هو الأكثر روعة، حيث ارتدى الطلاب الزي القرقوشي والأزياء الكردية والعربية وفساتين تقليدية من كاكي وشبك ومجموعات أخرى. خلال الحفل، كان هناك طالبان أحدهم مسيحيا والاخر مسلم، قاموا بتبادل الأزياء لأنهم أرادوا أن يرتدوا ثياب بعضهم البعض كإظهار للحب والقبول بكل ود ووئام".

بدعم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) ، تقدم المنظمة الدولية للهجرة الدعم لجهود التماسك الاجتماعي في ١٢ مدرسة في الحمدانية. حيث تعتبر جلسات العلاج بالفن أسبوعيا من الأنشطة الشائعة بشكل خاص والتي تسعى جاهدة لمنع التمييز واستعادة الثقة بين المجتمعات في فترة ما بعد داعش.

سلع مصنوعة يدوياً من قِبل طلاب مدرسة سنحاريب للبنات. رابر عزيز/ المنظمة الدولية للهجرة في العراق، ٢٠١٩

ففي ٤ نيسان، عقد طلاب المدارس الاثني عشر الذين خضعوا لجلسات الدعم عن طريق الفن معرضاً للفنون والحرف اليدوية في مدرسة مريم العذراء الثانوية لتعزيز السلام والتماسك الاجتماعي. استقطب الحدث جمهوراً كبيراً من المسؤولين والمجتمع المحلي، الذين استمتعوا بالأدوات اليدوية المعروضة والرسومات عن السلام والأمل في المستقبل والعروض الموسيقية والجمباز وغيرها.

استمتع الحاضرون بمجموعة متنوعة من الأنشطة التي تضمنت السلع اليدوية المعروضة ورسومات حول السلام والأمل في المستقبل، بالإضافة إلى العروض الموسيقية والجمباز. رابر عزيز/ المنظمة الدولية للهجرة في العراق، ٢٠١٩

وبهذا الصدد قالت ديانا زهير، طالبة بالمدرسة الثانوية في الحمدانية، "لقد رسمت هذه الخريطة لإظهار بأننا جميعًا نحن المسلمين والمسيحيين والجماعات العرقية والدينية الأخرى نعمل معًا جنبًا إلى جنب، ويمكننا بناء عراق يسوده الاستقرار والسلام وستأخذ حمامة السلام الحرب والدمار بعيداً عن بلدنا".

ديانا. رابر عزيز/ المنظمة الدولية للهجرة في العراق، ٢٠١٩
Created By
Raber Aziz
Appreciate

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a copyright violation, please follow the DMCA section in the Terms of Use.