Loading

أقصوني لأني قزما الدستور" ترصد معاناة الأقزام في مصر"

ميرفت فهمي

سخرية وتهكم وتجاهل عانينا منه منذ الطفولة إلى الآن. لم يعتبر الكثير من مجتمعنا أننا أناسًا طبيعين لدينا مشاعر حقيقية ونتألم من التجريح مثلهم تمامًا، كما أننا مثلهم أيضًا نستطيع أن نعمل وننتج بل ونتفوق. نحن قصار قامة ولكننا عمالقة نفوس

بهذه الكلمات بدأت سارة طه إحدى بطلات الأقزام بالفنون الشعبية حديثها لـ"الدستور" الذي أراد اختراق خصوصية عالم قصار القامة "الأقزام" وفتح ملفات بعض من به للكشف عما يعانيه دون أن ندري نحن شيئًا عن هذه المعاناة

سارة طه: مصنفة دوليًا بالفنون الشعبية.. وثقتى بالله هى السبب

سارة 140 سم هي إحدى الأقزام اللائي انتصرن على سخرية المجتمع، واستطاعت أن تكمل تعليمها وسط هذه الظروف وذلك بفضل ثقتها بالله دومًا وبدعم أهلها – كما تقول- إلى أن تخرجت من كلية الآداب قسم مسرح لتصبح من الفنانات المتميزات اللائي يشاركن في مهرجانات دولية للفنون الشعبية واستطاعت بالفعل أن تحقق بها العديد من الإنجازات

سارة توضح كذلك أنها قد صنفت دوليًا من ضمن 6 أقزام اجتازوا لمسابقة الغطس بعمق 15 مترًا تحت الماء لمدة نصف ساعة متواصلة وذلك في مهرجان شرم الشيخ العام الماضي الذي يقام تحت رعاية وزارة التضامن وجمعية النجوم الخيرية بالأسكندرية، كما أنها شاركت في مسابقة ملكات جمال الأقزام التي تقام بنفس المهرجان وديفيله الأقزام المقام أيضًا به

أصحاب العمل للقزم: كتر خير مش عايزينك هنا

تضيف سارة أن الأقزام مازالوا يعانوا العديد من المشكلات على الرغم من استرداد بعد الحقوق الخاصة بهم بالسنوات الأخيرة كحقهم في التقديم بوحدات الإسكان الاجتماعي والمعاش وكذلك شهادة التأهيل للتوظيف ضمن نسبة الـ5 % وذلك بعد أن تم ضمهم إلى فئة المعاقين، والذي وصفته بأنه قد جاء بعد طول انتظار

وتابعت: ما نعانيه على أرض الواقع الآن هو أن عند توظيف القزم يصرف راتبه بالكامل ويأخذ كافة حقوقه ولكن دون أن يعمل بالفعل فيطلب منه فقط تقديم أجازة ويعامل على أنه أحد أصحاب المعاشات لترك مكانة شاغرًا لآخر من الأصحاء قائلين له "كتر خيرك"، وهو ما وصفته بأنه ما لا غير مرغوب منهم، لأنهم يريدون العمل والإنتاج فهم قادرون عليه تمامًا مثل الأصحاء، متسائلة "لما نهمش؟"

كما أعربت سارة عن استياؤها من قانون عربات المعاقين الذي حدد أطوال الأفراد المسموح لهم امتلاكها بما يفوق 150 سم، بينما وضحت أنه على العكس تمامًا فالأطوال الأقصر من 150 والتي تبدأ من 70 سم إلى 140 سم تلك هي التي تحتاج بشكل أكثر إلحاحًا لهذه العربات فهم لا يستطيعون على الإطلاق استقلال وسائل المواصلات العادية، لذا فهي ترجو المسئولين مراجعة الأمر في مثل هذا القرار

عصام شحاته: أصبح لدينا فريق كرة قدم كثيرا يهزم الأصحاء

حتى 2014 لم يكن هناك اهتمام نهائيًا بالأقزام"، هذا ما أكده كذلك عصام شحاته مؤسس جمعية الأقزام المصرية والذي وضح أنها قد انشئت بجهود ذاتية فقط قام بها هو وزملاؤه بعد أن جاء من سفرهم لسنوات طوال بأحد الدول العربية وذلك بعد يأسهم تمامًا في الحصول على أي فرصة عمل ببلدهم.ما دفعهم إلى التفكير بإنشاء كيان يهتم بالأقزام في مصر ويسعي إلى استرداد حقوقهم

ويستطرد "شحاته" أن الجمعية كان لها دورًا كبيرًا في المطالبة باستصدار- مادة بالدستور المصري تنص على أن القزم يعامل معاملة المعاق وهو ما حدث بالفعل وأصبح على أثرها يحصل القزم على جميع حقوق المعاق والتي منها على سبيل المثال ضم معاشين معًا وكذلك الانضمام بمنظومة التأمين الصحي حتى ولو لم يكن مثبتًا بعمل

ليس هذا فقط – تابع شحاته – قائلاً بل أنه أراد كذلك أن يندمج الأقزام بالمجتمع بكافة أشكاله الترفيهية ويمارس الرياضات المختلفه واثقًا أن القزم قادر على العطاء وتحقيق الإنجازات فى مختلف مناحى الحياة، وبالفعل أسست الجمعية تحت رعاية وزارة التضامن الاجتماعي فريقًا لكرة لقدم من الأقزام واستطاع هذا الفريق تحقيق العديد من الإنجازات فقد تفوق هذا الفريق بعدة مرات على نظيره من الفرق الخاصة بالأطفال الأصحاء

وقد أشاد كذلك بدور الدولة وقت تأسيس هذا الفريق في تقديم أرض الملعب بنادي النصر بالأسكندرية مجانا وأيضًا قيام المسئولين بتعيين مدربًا خاصًا لللاعبين

كما أشار شحاته إلى دور الجمعية في المساهمة بزواج الأقزام بعضهم من بعض موضحًا أنها قد ساهمت في زواج حوالى 13 عريسًا وعروسًا، ويقول شحاته أنه على المستوى الإنتاجي فقد أسست الجمعية منذ عدة سنوات مصنعًا كبيرًا لملابس الأقزام صغارًا وكبارًا ما كان يوفر لهم العديد من فرص العمل ولكنه يوضح أنه مع الاسف فقد أغلق هذا المصنع منذ أقل من شهر فقط نتيجة سوء الأحوال المادية للجمعية، مؤكدًا أن جميع هذه النشاطات تقوم بالجهود الذاتية فقط ولا يوجد دعم من أى جهة للأقزام بمصر

حسن: مجتمعنا ليس لديه ثقافة التعامل مع القزم واعتبرنا أداة للتهكم

حسن عزوز 103 سم، أحد الأقزام الأعضاء بجمعية الأقزام المصرية والذى يروي أنه عانى بسبب قصره منذ طفولته إلى الآن فقد لاقى أشد الصعوبة لمجرد رغبته في الجلوس على المقاعد المخصصة للطلاب بفصول المدارس، موضحًا أن الدولة لم تراعي يومًا أن هناك أطفال آخرين ليست لديهم نفس قدرة الأطفال الأصحاء فتخصص لهم مقاعد مناسبة

وكذلك يستطرد حسن بحديثه أنه على الرغم من الصعوبات التي واجهها بسبب كونه قزمًا استطاع أن يحصل على بكالوريوس التجارة بتفوق كما نجح في الحصول على دبلومتين بالأعمال الضريبة وبالحاسب الآلي، وعلى الرغم من ذلك عندما حاول الالتحاق بوظيفة تم تحويله إلى مستشفى النقراشي التي بدورها من المفترض أن تمنحه شهادة تأهيل لإثبات أنه معاق ويستحق التوظيف ضمن نسبة الـ5%.

وكانت المفاجأة عندما أبلغه الأطباء أن طلبه مرفوضًا نظرًا لكونه شخصًا سليمًا، وذلك على الرغم من قصر قامته بشكل كبير ومعاناته من مشكلات صحية كثيرة، وعلى الرغم من ذلك عندما طالب حسن الأطباء بتقديم شهادة تثبت كونه سليمًا طبيًا لتساعده بذلك في الحصول على فرصة عمل ملائمة، عارضه الأطباء بأنه غير سليم البنية وهو ما يجعل الأمر بالنسبة له محيرًا، موضحًا أن كان رد الأطباء ببساطة هو "حالتك غير مصنفة لدينا سواء انك سليم أم معاق"، مضيف: كان نتيجة ذلك أنه لم يستطع الحصول على أى فرصة عمل سواء خاصة بالمعاقين او بالأصحاء

واستكمالاً لمشوار معاناة القزم يوضح "حسن" أن حياة الاقزام مليئة بالمشكلات النفسية التي تتراكم عبر السنوات نتيجة عدم ثقافة ووعي المجتمع في كيفية التعامل مع الأقزام واختزال القزم بكونه أداة للسخرية والتهكم، مضيفًا أنه حتى بالأعمال الفنية تم تقديم القزم على أنه أداه للضحك فقط، وهو ما وصفه بأنه يؤذي مشاعر الأقزام بشدة

ثم يستكمل انه نتيجة هذة المشكلات النفسية التي يتعرض لها القزم فهناك الكثير يستسلم لهذة الظروف وينغلق تمامًا على نفسه تاركًا المدارس والجامعات وبالتالي لا يستطيع لهذا السبب اللحاق بأى وظيفة مناسبة تضمن له حياة كريمة

الأطباء: أحيانًا يكون القزم هو الأكثر ذكاءًا ونشاطًا

وقد أكد الدكتور مجدي إسماعيل، أخصائي أمر ض الغدد الصماء بقصر العيني، في تصريح سابق أن التقزم لا يرتبط بالإعاقة الذهنية، وكذلك في أحيان كثيرة يعد الأقزام أكثر ذكاء وسرعة بديهة عن غيرهم بما يمتلكونه من قدرات ذهنية

وتفيد التقارير الرسمية الخاصة بجهاز التعبئة والإحصاء بأن هناك نحو 75 ألفا، يعيش 1500 منهم بالإسكندرية

Credits:

Created with an image by valelopardo - "doctor tomograph i am a student"

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a copyright violation, please follow the DMCA section in the Terms of Use.