Loading

أمّية وهمية "الدستور" يكشف ارتفاع نسبة الأمية بالمخالفة لـ"التعبئة والإحصاء"

خرج جهاز المركزي للتعبئة والإحصاء بإحصائية جديدة حول محو الأمية بأن مبادرات محو الأمية أثمرت عن نتائج إيجابية، إذ ارتفع عدد المستفيدين منها إلى 391 ألف و52 شخصًا، منهم 242 ألف و198 من الذكور مقابل 148 ألف و854 من الإناث، وذلك بنهاية عام 2017

إلا أن هذا التقرير جاء مخالفًا لما قالته الدكتورة ماجدة نصر، عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، إن نسبة الأمية زادت فى مصر هذا العام وهذا شيء صادم بالنسبة للجميع، ونحن ما زلنا فى بداية دور الانعقاد الرابع، لم نتحدث فى شيء معين، لكننا سنولى قضية محو الأمية اهتمامًا كبيرًا، لأنه لا يمكن أن يكون لدينا زيادة فى نسبة الأمية بالقراءة والكتابة وليس فى الجانب التكنولوجي

وأضافت "نصر"، فى تصريح خاص لـ"الدستور": أنوى طرح قضية محو الأمية في لجنة التعليم، لأن الإحصائيات الأخيرة تشير إلى ارتفاع نسبة الأمية خاصة في الإناث أكثر من الذكور، ما يعنى أن بعض الأماكن لا زالت لديها ثقافة تعليم الولد أكثر من البنت، مفجرة مفاجأة أنه لدينا الكثير من شهادات محو الأمية مزورة ومجرد عملية "صورية" للالتحاق بمهن معينة

وكشفت عضو لجنة التعليم أن هذه العملية تتم من خلال وجود مَن يحضرون الامتحانات بدلًا من الأُميين للحصول على شهادة محو الأمية، مشيرة إلى أنهم رصدوا هذا خلال العام الماضي، وأن هذه القضية ستكون من أولويات لجنة التعليم، وسنتابع مع الوزارة آليات التطوير، وإذا تطلب إعادة عمل تشريعات معينة لتغليظ العقوبات أو وضع ضوابط، في أن تكون في صورة قانون وليست لوائح وقوانين سنفعل ذلك

وما يؤكد كلام "نصر" هو حالات التزوير التي تم اكتشافها في الآونة الأخيرة فيما يتعلق بتزوير شهادات محو الأمية لأغراض معينة، ففي المحضر رقم 25570 جنح قسم أول شبرا الخيمة بمحافظة القليوبية، لسنة 2016، تقدم "حسن. أ"، ويعمل حدادًا، بشهادة محو أمية مزورة إلى وحدة مرور شبرا الخيمة، لاستخراج رخصة قيادة، وأثناء الفحص، تبين أن البيانات الواردة بالشهادة التي قدمها الحداد، غير صحيحة، فهي لم تصدر من الهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار، واعترف المتهم في التحقيقات الأولية وقتها أنه اشترى الشهادة المزورة من موظفة

في فبراير الماضي، كان المحضر رقم 3229 جنح مركز بركة السبع لسنة 2018، في إدارة مرور بركة السبع، محافظة المنوفية، حينما ألقت أجهزة الأمن القبض على حلاق حاملًا شهادة محو أمية مزورة، كان يحاول الحصول على رخصة قيادة بها، وقال إنه حصل عليها من أحد الأشخاص مقابل 1000 جنيه

المتهم فيها "أسعد. م"، 49 عامًا، تقدم بشهادة محو أمية منسوب صدورها للهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار، وتبين أنها مزورة، حصل عليها من أحد الأشخاص مقابل 500 جنيه

أما الواقعة الأشهر في وحدات المرور، في العام 2013 بمحافظة سوهاج، حينما تمكنت الشرطة من ضبط 15 شخصًا حاولوا الحصول على تراخيص قيادة، بشهادات محو أمية مزورة

وبناء عليه، جاءت تصريحات مصطفى رجب، رئيس الهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار السابق، مؤكدة لمغالطة إحصاءات "المركزي للإحصاء"، فقال إن 420 ألف طفل لم يجدوا مكانًا في الصف الأول الابتدائي حتى يلتحقوا بمرحلة التعليم الأساسي منذ 4 سنوات، هذا يعني أن ما يقرب من نصف مليون طفل يتم ضمهم إلى مصاف الأميين كل عام، لافتًا إلى أن عام 2007 بلغت نسبة الأمية 28.9%، فلا يعقل أن نأتي بعد 10 سنوات لنعلن انخفاض نسبة الأمية، في وقت لم نلحظ فيه أي تغيرات في منظومة الأمية ككل

رحلة قانون محو الأمية

إن أول قانون بشأن مكافحة الأمية ونشر الثقافة الشعبية بعد موافقة مجلسي الشيوخ والنواب بتاريخ 17 أغسطس 1944 حدد نطاق تطبيقه مجانًا على الشريحة السنية من 12 سنة حتى 45، وفرض على الأميين الخاضعين لأحكامه تعلم القراءة والكتابة والمبادئ العامة للدين ومبادئ علم الحساب والمقاييس والموازين والمكاييل والنقود المستعملة فى المملكة المصرية مع قسط مناسب من الثقافة العامة وحدد مدة الدراسة لهم 9 شهور متصلة، وأوجب على مأموري المراكز والأقسام والعمد أن يقيدوا فى سجل خاص أسماء الأميين فى دائرة اختصاصهم وسنهم ومحل إقامتهم وصناعتهم

وبعد مرور 26 عامًا تم إلغائه بموجب القانون رقم 67 لسنة 1970 بشأن تعليم الكبار ومحو الأمية الذي استهدف شريحة سنية ما بين 8 حتى 45 عامًا، وشكّل مجلسًا أعلى لتعليم الكبار ومحو الأمية

وبعد مرور 21 عامًا، تم إلغائه بموجب القانون رقم 8 الذي صدر بتاريخ 12 مارس 1991، ثم تم تعديله بعد 18 عامًا بالقانون رقم 131 لسنة 2009، ومن أهم ملامحه

تعديل دور الجهاز التنفيذي للهيئة العامة لتعليم الكبار ليصبح مشرفًا على تسيير العمل في جميع مشروعات محو الأمية والمسئول عن الأعمال التنظيمية والفنية والرقابية، وتم تحديد الشريحة العمرية الملزمة بمحو أميتها ليكون كل مواطن يتراوح عمره بين 15 و35 غير المقيد بأي مدرسة ولم يصل تعليمه إلى نهاية الحلقة الابتدائية

تم إلزام المحافظة (بدلًا من الهيئة) بالتنسيق مع كافة المصالح الحكومية والمؤسسات والهيئات العامة والمؤسسات الخاصة لتنفيذ مشروعات الخطة التنفيذية لمحو الأمية، وتم تغيير دور وزارة التربية والتعليم من الوصول بالأُمي إلى مستوى نهاية المرحلة الابتدائية لسد منابع التسرب من التعليم وفقًا لضوابط تم سردها بالقانون

Credits:

Created with images by rawpixel - "untitled image" • voltamax - "book hands reflecting" • David Monje - "untitled image" • John-Mark Smith - "untitled image" • tookapic - "writing notes pen hand paper document studying" • Pexels - "adult diary journal" • Pexels - "book college education"

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.