اليوم (15) من الزمن الأربعيني الجمعة 17-3-2017

كم مرة أكونُ أنا من أرفصُ النعمةَ منك ربيّ، كم مرة أكونُ العذراء التي نَفِذَ سراجها من الزيت .... فور وقوعنا بضيقة يكون الله أول المُلامين مُتناسين أنّنا من نبتعد عن نعمته بمحضِ إرادتنا .... نلومه بدل أن نلتجأ إليه طالبين عونه

استيقظْ لا تدع ضيقاتك تُقوقع منظروك لله ولرحمته ... ستسقط كثيراً وتواجه كثيراً فلا تضع اللوم على الله بل على نفسك

مفتاحُ تحمل الألم بأنواعه هو اللجوء لله مُعينك الوحيد

استَبدِلْ عادة سيئة لديك بعادة محبوبة ومرغوبة

شارِك بدرب الصليب في رعيتك اليوم وقدّمه على نيّة تحمُّل الناس الآمهم كما احتملَ يسوع

Credits:

Shabebh Online شبيبة أونلاين

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.