Loading

الفياجرا القاتلة ما مصير "الحبة روز" بعد تحذير النساء من تناولها؟

هايدي حمدي

"مضاد للاكتئاب تحول إلى فياجرا نسائية" تعليق انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي حول العقار الجديد الذي تستعد وزارة الصحة لإطلاقه بدعوى أنه علاج جديد للنساء اللواتي يعانين من ضعف الرغبة الجنسية، وحتى الآن غير معروف الشركة المصنعة له

وذلك يأتي بالتزامن مع مؤتمر صحفي للإعلان عن أحدث الدراسات لأسباب الطلاق في مصر، والتي خلصت إلى أن السبب الأكبر له ما يعرف بـ"السرير الجاف"، أو سوء العلاقة الحميمة بين الزوجين الذي تتعدي نسبته 50%، في السنة الأولي من الزواج

حسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية، 7% من النساء، اللواتي لم يبلغن سن انقطاع الطمث يعانين من اضطرابات في الرغبة الجنسية، ولا يعرفن على وجه التحديد السبب في تلك الحالة

بحث "الدستور" خلف هذا العقار لمعرفة مدى أمانه على مستخدماته، فوجدت بعد دورة بحثية أنه يحتوي على مادة تسمى "فليبانسرين"، وهو ما آثار الجدل حوله، بسبب تقرير صادر عن الهيئة الأمريكية للغذاء والدواء، في 9 ديسبمبر 2015 يحذر من هذه المادة، لما تتسبب فيه من نقص ضغط الدم الذي يمكن أن يهدد حياة السيدة، كذلك الإغماء والإصابات العرضية ذات الصلة بالجهاز العصبي المركزي، إلى جانب الاكتئاب وعدم وضوح الأهمية السريرية، ناصحة بضرورة وقف "فليبانسرين" إذا لم تتحسن أعراض اضطراب الرغبة الجنسبة بعد 8 أسابيع من العلاج.

"الفليبانسرين" هو دواء، من إنتاج شركة بوهرينغز أنغلهايم ويحمل الاسمان التجاريان اكتريسك وجيروزا، وهو تحت البحث الآن، ولا يساعد على تدفق الدم للأعضاء التناسليه كما عند الرجال، بل من خلال تأثيره على الحالة النفسية للمريض وخاصة عند النساء، ولكن في 08 أكتوبر 2010، قررت الشركة المنتجة وقف تطوير الدواء بناء على توصية هيئة الغذاء والدواء الأمريكية.
تقرير الهيئة

وكانت لنا جولة بين عدد من الأطباء لتحديد ماهية تأثيراته على النساء المستخدمات له، فيقول الدكتور مظهر أمين، استشاري القلب بالقصر العيني، أن "الحبة روز" هي في الأصل علاج للاكتئاب الذي يصيب السيدات كلما اقتربت من سن اليأس -الذي يبدأ من سن 45 عام إلى 55 عام

د. مظهر أمين

وحذر "أمين" السيدات من تناوله باستمرار، فهو فقط يؤخذ عند اللزوم، وبناء على تحديد من طبيب متخصص، وجرعاته مرتين في اليوم لمدة شهرين، وذلك لعلاج عدم الرغبة في المعاشرة الزوجية، واصفًا الأبحاث التي تنصح بتناوله مرة واحدة بـ "المضروبة"، ويرى أن هذه الدعاية الكبيرة المروجة لهذا العقار ورائها تجارة هدفها الربح فقط، معلقًا: "بكرة هتلاقي القرص بيتباع في السوق السودا

وأبدى الدكتور السيد كريم، صيدلي، اعتراضه على هذا العقار، معلقًا بقوله: "الفليبانسرين" هو ما رفضه الغرب بسبب أعراضه الجانبية المدمرة للكبد والكلى، واستخدمه سماسرة الدواء في مصر وباتوا يروجون له في إطار شرعي، من خلال مؤتمر صحفي يتم عقده برعاية وزارة الصحة

واتفق معه الدكتور رضا خالد، صيدلي، أن هذه الدعاية مجرد نصب من شركات الأدوية، مشيرًا إلى أنه من الوارد حدوث أخطاء في تناول جرعاته، فهذا النوع لا يؤخذ عند اللزوم كما هو الحال بالنسبة للرجال، إنما هو كورس علاجي يستمر لشهرين، لكن الدراسات أثبتت ضعف نتائجه، لافتًا إلى أن هذا الدواء يعمل على النواقل العصبية في المخ، لذا يجب تناوله بعد مراجعة طبيب متخصص

النواقل العصبية عبارة عن مواد كيميائية موجودة في منطقة ارتباط خلية عصبية بخلية عصبية أخرى، وهي تنظم الإشارة العصبية القادمة من الدماغ أو المتجهة إلى الدماغ، وأحد هذه النواقل العصبية هو السيروتونين الذي تقوم بمهمة شعور الإنسان بالطمأنينة النفسية، وهو ما تعمل عليه "الحبة روز
والفياجرا النسائي تعمل بشكل أساسى على ميكانيزم المخ، حيث تؤدى إلى خفض ضغط الدم بصورة كبيره لتشعر المرأة بنوع من الاسترخاء كما يعتمد عملها الأساسى على أفيونات المخ ومنح المرأة شعورًا بالاسترخاء والخمول لمساعدتها للوصول للنشوة الجنسية

يوضح الدكتور محمد صبري، طبيب نفسي، أن هناك فرقًا بين الرجال والنساء فيما يتعلق بالرغبة الجنسية، فالرجال لديهم مستوى أعلى من هرمون التستوستيرون لذلك يريدون ممارسة الجنس في كل وقت، ولدى النساء أيضًا هرمون تستوستيرون ولكن عند النساء تغير الدورة الشهرية من الدورة الهرمونية، بحيث أن هناك أيامًا تزيد لديهن الرغبة الجنسية، وهناك أيام يحدث فيها انخفاض في الرغبة الجنسية

وأكد "صبري" أن وجود الاختلافات بين الرجل والمرأة من الناحية الجنسية يمكن أن تؤثر في ثلاثة أشكال مختلفة: إما أن يؤدي الاختلاف لتفكيك العلاقة، أو أن يؤدي الاختلاف إلى صراعات داخل العلاقة، أو أن يجري الزوجان حوارا ناضجا يتوصلان في نهايته إلى حل وسط

وكشف الصيدلي هاني سامح، الخبير الدوائي ومنسق تمرد الصيادلة، عن تسبب هذا العقار في وفاة سيدة تبلغ 54 عام بعد 14 يومًا من تناول العقار، لذا أطلقت منظمة الـ FDA تحذيراتها فيما يتعلق بتناول العقار مع الكحوليات، كذلك عدد كبير من الأدوية تشمل حبوب منع الحمل ومضادات الفطريات والمضادات الحيوية وأدوية الضغط المرتفع

وطالب "سامح"، في تصريحاته لـ "الدستور"، بتفعيل قانون الإعلانات الدوائية على الشركات التي تورطت في الدعاية لهذا المستحضر متجاهلة المخاطر والتحذيرات المشددة حياله، مستندًا إلى نص القانون 206 لسنة 2017: يحظر الإعلان بأي وسيلة عن أي منتج صحي أو خدمة صحية "حتى لو كان من مكتب علمي"، دون الحصول على ترخيص بذلك من اللجنة المختصة برئاسة وزير الصحة والتي تضم في تشكيلها ممثلين عن وزارات الصحة والسكان، والتموين، والداخلية، والعدل ونقابات الإعلام والأطباء، والصيادلة، وممثل عن جهاز حماية المستهلك

وتحدث الخبير الدوائي أن العقوبة وفقًا للمادة السابعة من القانون، الحبس لمدة لا تقل عن شهر، وبغرامة لا تقل عن خمسين ألف جنيه ولا تجاوز مائة ألف جنيه كل من يعلن أو يسمح بالإعلان عن أي منتج صحي أو خدمة صحية بغير ترخيص بذلك من اللجنة المختصة المنصوص عليها

د. هاني سامح
وعلى الجانب الآخر، صرح مصدر بإدارة الشؤون الصيدلية بوزارة الصحة، أن الوزارة ليس لها أي علاقة بإنتاج الأدوية ومن بينها "الحبة الروز"، ولكن تعمل على الموافقة على تسجيل الأدوية وتسعيرها ومراقبة تداولها بالأسواق

وبحسب نتائج تعداد سكان مصر لعام 2017، الصادر عن الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، فإن إجمالى نسبة المتزوجات في مصر70.2%، وعدد الإناث فى مصر يشكل نسبة 48.4% من إجمالي السكان البالغ نحو 94.7 مليون نسمة، أي أن عدد الإناث في مصر يبلغ نحو 45.882 مليون نسمة

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.