Loading

الإحتضان من قبل عوائل كويتية

الإحتضان

في بداية قصتنا، لقد كنا متحمسين بشدة لهذه القضية، و التي هي تعتبر قضية رأي عام، وجهل المجتمع و الأفراد بها و عدم إهتمامهم لها، وهذه القضية يوجد لها يوم وليس الجميع يعرف بهذا اليوم، وهو يوم الإحتضان العالمي، حيث يتم إجتماع جميع العوائل المحتضنة و أبنائهم، والقيام بنشاطات و فعاليات لهم، وتجشيع الآخرين على هذه القضية و أيضا تشجيعهم على موضوع الإحتضان، و أن هذا الموضوع لا يوجد به شيء يدعوا للخجل أو الإحراج و الإنسحاب، فمع الأسف هذا الفئه تخشى نظرة المجتمع لها، فهم يخشون عدم تقبلهم في المجتمع و أن يتم رفضهم، فتوجد فئة كبيرة في المجتمع تحرم هذا الموضوع، وليس الجميع يتقبل هذه القضية و الموضوع، فهو يعتبر موضوع حساس جدا، ولكن عند طرحة فيما بيننا كأعضاء مجموعة، شد الجميع و تحمسنا للعمل على هذه القضية، لقد قمنا جميعا كأعضاء مجموعة بزيارات عدة منها، تم زيارة دور الرعاية ( وزارة الشؤون الإجتماعية و العمل ) وقد قمنا بأكثر من زيارة لهم، وتم مقابلة الإستاذة إيمان العنزي مراقب الطفولة و الحضانة العائلية وكان ذلك في يوم الخميس الموافق 12\12\2019، و أيضا تم مقابلة الأم الحاضنة للطفل نايف يوم السبت الموافق 14\12\2019، وقمنا بالتحدث مع الأخ محمد الفودري لأخذ موعد لمقابلة وقمنا بعمل مقابلة معه في يوم الإثنين الموافق 16\12\2019، وقد قمنا بزيارة الأكاديمية الكويتية ( كوجي كومبو )، وتم تصوير عبدالله المحتضن إبن الأخ محمد الفودري، و في يوم الثلاثاء الموافق 17\12\2019 تم مقابلة زوجة الأخ محمد والدة براك وعبدالله

ونتقدم بجزيل الشكر و العرفان لجميع من ساهم في تشجيعنا، وجميع من تعاون معنا، وشكر خاص للدكتور عيسى النشمي على تشجيعة لنا وتقاضيه عن بعض الأمور و تعاونة معنا، وأيضا نشكر الإستاذة إيمان العنزي وهي مراقب الطفولة و الحضانة العائلية فهي من أكثر الأشخاص اللذين تعاونوا معنا، ونشكر الأم الحاضنة الأخت نصرة الديقان (أم نايف)، و نشكر الأب الحاضن لعبدالله وبراك الأخ محمد الفودري و زوجتة، ونشكر مدير الأكاديمية الكويتية التي يمارس بها عبدالله المحتضن هوايتة ( كوجي كومبو) الإستاذ فيصل على تعاونة معنا بشكل كبير و سماحة لنا بالدخول و التصوير

ولا ننسى بأن نتقدم بجزيل الشكر و العرفان لصاحبة الإلهام الأساسي لنا، وهي تعتبر صاحبة الفيديو الأول لهذه القضية، الإبنة المحتضنة ( شيخة الإبراهيم ) من قبل الأم زينة، التي تعاونت معانا بشكل كبير

على جميع المتدربين في البداية الوقوف و الحفاظ على مكانه، وعليهم الاستعداد بشكل كامل قبل البدء بالتدريب، و يعلمهم المدرب طريقة الاستعداد و كيفية الوقوف ، قبل البدء بالتدريب
المدرب فيصل وهو يعلم عبدالله و يدربه لان يصبح لديه حزام بني وقد وصل الى المراحل الاخيره لكي يحصل على الحزام الاسود
عبدالله اثناء التدريب، وهو يمارس هوايته المفضله التي نماها والديه 
بعد التدريب مع المدرب، يقسم المدرب كل شخصين مع بعضهم لكي يرى هل تعلمو بشكل صحصح فهذه الصورة توضح، عبدالله اثناء التدريب مع زميله، وهم يتعلمون في الجولة التجريبية بعد التدريب
عبدالله اثناء الختام بعد نهاية التدريب يجب على الجميع ان ينزعوا الاحزمه و يتعهدوا بأنهم لا يأذو اي شخص بريء

الفيديو الأول لموضوع قضيتنا