Loading

زوبعة في فنجال الأحياء تطبق قرار إزالة لافتات سلاسل الصيدليات الكبرى

هايدي حمدي وسالي رطب

بين ليلة وضحاها، استيقظ الجميع على خبر إزالة لافتات سلاسل الصيدليات الكبرى أمثال، والسبب أن هناك مادة فى القانون تنص على "أنه لا يحق للصيدلي بعد عام من تخرجه سوى الحصول على ترخيص لصيدليتين فقط"، ما تسبب في حالة من الانقسام بين جموع الصيادلة، ما بين مؤيد لتلك القرارات باعتبارها منصفة لصيدلياتهم الصغيرة، وفريق آخر اعترض على الأمر واعتبره مشكلة وستزول

الدستور" عرضت القصة الكاملة لإغلاق سلاسل الصيدليات الشهيرة، وأجرت جولة ميدانية في الصيدليات التى تطلق عليها النقابة "صغيرة" لمعرفة مدى تأثرها بالقرار

من جانبه، يقول الدكتور "أ.خ"، صيدلي بإحدى الصيدليات المجاورة لمحطة مترو الدقي: إن "القرار سليم ومُرضي لنا كصيدليات صغيرة"، ضاربًا المثل بإحدى الصيدليات الكبرى التي لها أكثر من فرع في نفس الشارع ما لا يترك المجال لوجود صيدلياتنا الصغيرة إلى جوارها، فهي أيضًا تتعمد تخفيض بعض منتجات التجميل والأدوية، ما يجذب المشتري إليها، حيث لها الحرية في هذه التخفيضات لأنها لا تخضع للضرائب لكونها مؤسسة لها أكثر من فرع

عملية إزالة لإحدى لافتات سلاسل الصيدليات الكبرى

فيما يرى الدكتور "م.ع"، صيدلي بإحدى الصيدليات بحي منشية البكري بمصر الجديدة، أن هذا الإجراء كان لابد من اتخاذه منذ فترة، مضيفًا: "نتمنى أن تستمر تلك الإجراءات الإصلاحية وألا تكون صورية ولا نفاجأ بعد أيام معدودات أن أصحاب تلك السلاسل أزالت اللافتات الخاصة بها لتضع لافتات بأسماء أخرى لكن بنفس القيادات والإدارة، فهذا لن يصلح الحال وسنعيد الكرة من جديد

عملية إزالة لإحدى لافتات سلاسل الصيدليات الكبرى

وعلى الجانب الآخر، يؤكد الدكتور "أ.ل"، صيدلي بإحدى فروع واحدة من سلاسل الصيدليات الكبرى، أنها "مجرد زوبعة في فنجال وستزول بمجرد حل الأزمة مع الحي، ولن يستمر هذا الوضع كثيرًا

في يونيو الماضي، قضت المحكمة الدستورية العليا، بدستورية المادة 30 من القانون 127 لسنة 1955، بشأن حظر امتلاك الصيدلي أكثر من صيدليتين

وتنص المادة 30 على: "لا يمنح الترخيص بإنشاء صيدلية إلا لصيدلي مرخص له في مزاولة مهنته يكون مرّ على تخرجه سنة على الأقل قضاها في مزاولة المهنة في مؤسسة حكومية أو أهلية ويعفى من شرط قضاء هذه المدة الصيدلي الذي تؤول إليه الملكية بطريق الميراث أو الوصية، ولا يجوز للصيدلي أن يكون مالكًا أو شريكًا في أكثر من صيدليتين أو موظفًا حكوميًا

وحسب المادة "يراعى ألا تقل المسافة بين الصيدلية المطلوب الترخيص بها وأقرب صيدلية مرخص لها عن 100 متر

أعلنت نقابة صيادلة القاهرة عن تمكنها من إزالة يافطات الصيدليات فى عدة مناطق منها مصر الجديدة، والنزهة، والسيدة زينب، وروض الفرج، ومنطقة الساحل .. ويوضح محمد الشيخ، نقيب صيادلة القاهرة، أن الحملات أسفرت حتى الآن، عن إزالة 12 لافتة للسلاسل من على 12 صيدلية بمصر الجديدة، و13 بالنزهة، و8 لافتات بالساحل، و4 بالسيدة زينب، و9 بروض الفرج، على أن يتم استكمال الحملة المقامة بالتعاون مع الأحياء بعد إجازة عيد الأضحى

وكانت نقابة الصيادلة، أكدت فى بيان لها: أن "إزالة يافطات صيدليات السلاسل هو إقرار بسيادة القانون والقضاء على من سولت لهم أنفسهم تحدى القانون وتحدى أصحاب المنشآت الصيدلية الصغيرة

وأضافت: إنه "في حين بقيت بعض الصيدليات تتبع هذه السلاسل فى الخفاء إلا أنه قد إندثرت أسماء كيانات كانت تمثل منافسة غير متكافئة للصيدليات الصغيرة"، موضحًا: أن "سلاسل الصيدليات بدأت وتوغلت فى السوق المصر ي على مدار سنوات لذا ستحتاج إلى وقت طويل حتى يتم القضاء عليها

وبدأت خطة نقابة الصيادلة لإزالة يافطات السلاسل بالتعاون مع محافظة القاهرة والتى أكدت على القرار وطلبت من نواب المحافظ ورؤساء الأحياء نزع اللافتات المخالفة للرخصة الصادرة للمنشأة، بالتنسيق مع المناطق الطبية التي قامت بإجراء حصر لكافة صيدليات ما يسمي بالسلاسل وحررت ضدها محاضر لتقوم الأحياء بتنفيذ القانون وقرار محافظ القاهرة بإزالة اللافتات المخالفة

وأعطت المحافظة الصيدليات مهلة لنزع اللافتات المخالفة وإرجاعها إلى اللافتات الأصلية الصادر بها الترخيص، واستجاب البعض لذلك ولكن البعض الآخر قام بالتحايل بوضع لافتة قماش "بانر" للتغطية على اسم السلسلة

يذكر أن مصر بها 71 ألف صيدلية، وبلغ عدد الصيادلة أكثر من 250 ألفًا، ويتم تخريج من 14 إلى 15 ألف صيدلى سنويًا، من 42 كلية صيدلة فى جميع أنحاء الجمهورية

Credits:

Created with images by rawpixel - "untitled image"

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.