Loading

هؤلاء.. قهروا السرطان حكايات من وحي المرض الخبيث

أريج الجيار

قادتهم الظروف للمحاربة ولكن هذه المرة مع عدو داخلي ينهش أجسادهم، بطولات رسمها نساء ورجال ضربوا أروع الأمثلة في الصبر، حاربوا من أجل البقاء دون كلل أو إحباط، حاربوا بالابتسامة غير مستسلمين متمسكين برغبتهم في الحياة لتحقيق أحلامهم

ترصد "الدستور" خلال التقرير التالي 4 حالات مُلهمة استطاعت التغلب على السرطان وهزمته، في ظل صعوبات وضغوطات شديدة كادت تطيح بأصحابها إلى عالم اليأس

رحلة ميرفت مع سرطان الثدي

ميرفت مهران

ميرفت مهران، 60 عامًا، اكتشفت إصابتها بسرطان الثدي عام 2013، ولكنها لم تكتشفه صدفة بل من خلال قيامها بالفحص المعتاد على الثدي كل 6 أشهر، وبعد الفحص أخبرتها الطبيبة أن هناك ورمًا في الثدي غير ظاهر، لكن نتائج الأشعة أثبتت أن هناك ورمًا من المحتمل أن يكون حميدًا أو خبيثًا، وطلبت منها أن تذهب بالأشعة لطبيب جراح، وفعلت ذلك وذهبت إلى طبيبين، كلاهما كان رأيهما أنها لابد أن تأخذ عينة من الثدي لتحديد مكان الورم وتحليله لمعرفة نوع الورم

وميرفت تضيف: "أجريت عملية بسيطة لأخذ عينة من الثدي وأخضعتها للتحليل في المعمل، وكانت النتيجة التي تعتبر أنها صدمة بالنسبة لي أنه (ورم خبيث) ولكنني لم أستسلم بل استمددت قوتي من الله عز وجل، فمن رحمة ربي بي ونعمته عليّ كان الورم في المرحلة الأولى، وقرر الطبيب الجراح أنه لابد من استئصال الثدي كاملا لأن الورم دمر معظمه، وأجريت العملية ثم ذهبت للدكتور المعالج، الذي عالجني بالهرمونات فقط

وميرفت تؤكد على أهمية الفحص الذاتي للمرأة بعد الدورة الشهرية مباشرة باللمس باليد أو عن طريق المتابعة بالأشعة أو الموموجرام، قائلة: "الاكتشاف المبكر يؤثر في طريقة العلاج وكمان نسبة الشفاء بتكون عالية"، مشيرًة إلى أهمية دور الدعم الاجتماعي والنفسي لمرضى السرطان، وتمثل ذلك في مساندة زوجها وبناتها لها

صغير على سرطان الدم

حسين السيد هاشم

حسين السيد هاشم، البالغ من العمر 22 عامًا، يشير إلى أنه كان مصابًا بسرطان كامل فى الدم منذ 2012، واكتشف مرضه صدفة، وظهر المرض فى البداية على هيئة ورم فى رقبته، ذهب، على إثره، لأكثر من طبيب ولكنهم لم يتعرفوا عليه، فذهب إلى مستشفى السرطان 57357، فعلم أنه مصاب بسرطان فى الدم، ومر بمرحلة علاج لمدة ثلاث سنوات فى مستشفى 57357

مضيفا: "كنت أقاوم المرض حتى لا أتهم بالتقصير أمام الله.. المرض خلاني أشوف حاجات عمري ما شفتها واستوعب حاجات أكتر.. الإنسان السليم هو شخص عادي جدًا وتقليدي، ولكن عندما يمر بتجربة السرطان يتغير مفهومه تجاه الحياة"، مشيرًا إلى أنه كان يلقى دعمًا من أسرته الصغيرة المكونة من خمس أفراد هو أصغرهم

ومتابعا: "بعض أصدقائي قاطعوني وقت مرضي، ورغم ذلك كنت أحاول دائمًا أن أرفع من روحي المعنوية (إنني أقوى من أى شيء)، وذهبت إلى جمعية محاربي السرطان وكنت آتي من الفيوم إلى القاهرة، للحصول على الدعم من المرضى فى الجمعية

حنين.. هاجمها السرطان فتركها زوجها

حنين السيد هاشم، 34 عامًا، كانت ترضع ا بنتها عندما اكتشفت أن هناك ورمًا غريبًا، فذهبت لطبيب القرية، الذي أخبرها أنها غدد لبنية وكتب لها مجموعة من الأدوية لم تتحسن عليها، لتقرر الذهاب للمعهد القومى للأورام، فاكتشفت إصابتها بسرطان في الثدي

و "حنين" تشير إلى أن زوجها طلقها عندما علم بمرضها، ولم يساندها فى محنتها بل تركها وحيدة، قائلة: "إخوتي ساعدوني على مواجهة المرض وعندما شفاني الله من مرضي بعد العديد من جلسات الكيماوي طلب زوجي ردي ولكنني رفضت، لتخليه عني في محنتي

حنين قررت بعد شفائها من المرض أن تذهب إلى جمعية لدعم مرضى السرطان ومساندتهم، نظرًا لمعاناتها من المرض الذي كبدها رحلة علاج مؤلمة وطويلة

"في كل شارع في بلادي.. هزيمة السرطان بتنادي"

ويوضح أحمد جلال، شاب في مقتبل العشرينيات، أن والدته أصيبت بمرض السرطان، وبعد صراع طويل مع المرض توفيت واكتشف بعد وفاة والدته أنه مصاب نفس المرض، فقرر عدم خوض تجربة العلاج حتى لا يتعرض لمعاناة والدته وينتهي مصيره بالموت. ويضيف: "أصابني المرض منذ عام 2015 رغم أنني كنت إنسانًا رياضيًا وناجحًا في حياتي العملية فأصبحت إنسانًا هزيلًا ونحيفًا

ويتابع: حزنت عائلتي حزنًا شديدًا على ما بدر مني ولكنهم وقفوا بجانبي، ثم تغيرت حياتي 180 درجة بمكالمة هاتفية تلقيتها من أمير عيد، المغني في فرقة (كايروكي)، وخضعت لجلسات الكيماوي الواحدة تلو الأخرى، وأبلغني "عيد" أن عزف جيد ويجب أن أنضم للفريق، وبالفعل عزفت وغنيت معهم (في كل شارع في بلادي.. صوت الحرية بينادي

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.