Loading

ولك في التبرع حياة ناجون من الموت بـ«عمليات زراعة أعضاء»: أجسادنا ملك للمرضى بعد الوفاة

هايدي حمدي

أقر بموافقتى وبكامل إرادتى على التبرع بأى جزء فى جسدى بعد وفاتى لإنقاذ مريض آخر فى حاجة لهذا الجزء، وهذا إقرار منى بذلك».. غمرت هذه الكلمات مواقع التواصل الاجتماعى مؤخرا، بعد الجدل الذى أثير مؤخرا حول قضية التبرع بالأعضاء .. هذه الكلمات جاءت فى إطار حملة تهدف إلى إطلاق مبادرة لدعم فكرة التبرع بالأعضاء التى يبيحها الشرع والقانون، ردا على الانتقادات التى وجهت لمستشفى قصر العينى إثر حادث استئصال قرنية أحد المتوفين دون علم ذويه، وإرسالها إلى «بنك العيون» وهو ما أسفر عن اتخاذ قرار بوقف إجراء مثل هذه العمليات.

الدستور» ترصد فى السطور التالية بعض قصص المرضى الذين كتب الله لهم الشفاء إثر إجراء جراحات زرع الأعضاء، إسهاما فى المبادرة الهادفة إلى القضاء على قوائم انتظار العمليات الجراحية، بتعليمات من الرئيس عبدالفتاح السيسى

القصة الأولى كانت مع عملية زرع قرنية بطلتها «إلهام محمود»، وهى فتاة فى أواخر العشرينيات، خريجة أحد معاهد الحاسبات الخاصة، دفعة ٢٠١٠، بدأت أزمتها بعد أن ولدت بـ«قرنية مخروطية»، ولم تكتشف الأمر إلا فى سن الثامنة عشرة، بعد وفاة ابنة خالتها المقربة منها، التى كانت تعتبرها أختا لها

إلهام

الصدمة الكبيرة جعلتها تبكى بشكل مستمر لعدة أيام، ولم يمهلها القدر كثيرا حتى فقدت والدها لتكرر وصلة الانهيار من جديد، حتى شعرت بأعراض ضبابية تتقاطع مع مسار رؤيتها

فى البداية، ظنت «إلهام» وأمها أن الأمر من وقع الصدمة وكثرة البكاء، إلا أن تفاقم الأمر جعلها تضطر للذهاب إلى طبيب عيون، أخبرها بحقيقة حالتها وأن مصيرها المؤكد هو الإصابة بالعمى الكلى ما لم تنجح فى زراعة قرنية جديدة، باعتبارها الحل الوحيد

الأزمة الكبرى كانت فى تكلفة جراحة زراعة القرنية، فرغم بساطة العملية من الناحية الطبية إلا أن الأزمة تكمن فى عدم توافر القرنيات نفسها فى مصر، لكونها مستوردة فى الغالب، فى ظل عدم الإقبال على التبرع بها محليا، ونقص أنواعها فى بنك العيون المصرى

الطبيب نصحها بالتوجه إلى مستشفى الحسين الجامعى، وحدد لها بعض الإجراءات الطبية الواجب الالتزام بها، وفى المستشفى أخبروها بحاجتها إلى إجراء عملية زراعة فى العين اليسرى، ثم عملية تثبيت فى العين اليمنى فى أسرع وقت أو تواجه مخاطر فقدان نعمة البصر

تتذكر «إلهام» هذه اللحظات وتقول: «علمت أن القرنيات فى مصر مستوردة وهذا ما يرفع تكلفتها وتكلفة العملية، نظرا لعدم توافر ثقافة التبرع فى مصر، ما اضطرنا لاستيراد واحدة بمبلغ ١٠ آلاف جنيه، وكان هذا منذ ٤ سنوات، وبالتأكيد ارتفع السعر مؤخرا

وتضيف: «للجميع أن يتصور ما حدث معى عندما تحول الإظلام بالتدريج إلى نور، لأنى لم أشعر بالنجاح الكامل للعملية إلا بعد إجرائها بما يقرب من العام، لذا فإن المبلغ بدا بالنسبة لى رمزيًا وتافها، إلا أن غيرى لن يكون قادرا على دفعه، لذا أتمنى أن نمتلك فى مصر بنوكًا خاصة بهذا النوع من العمليات

وتتابع: «مش عايزة الناس تخاف من موضوع إنها تتبرع، لأن مساعدتك لشخص ممكن تحييه من جديد، وده هايخليك مبسوط، لأنك بتدى عضو من جسمك وتحيى بيه روح تانية، والعضو ده ممكن يدى أمل مش لشخص واحد لكن لعيلة كاملة، ويكفى إن جزء منك هايفضل عايش ما ماتش

وتعليقا على قصة «إلهام»، قال الدكتور محمد جمعة، إخصائى جراحات القرنية بجامعة الإسكندرية، أحد أعضاء جمعية «أصدقاء مرضى القرنية»، إن الأزمة الكبرى فى هذه العملية تتمثل فى تكلفة استيراد العضو المراد زرعه، لأن تكلفة استيراد القرنية الواحدة يبلغ فى الوقت الحالى حوالى ١٠٠٠ دولار، بما يزيد على ١٧ ألف جنيه مصرى

د. محمد جمعة

وأشار إلى أن «القرنية المخروطية» هى مرض يظهر لدى بعض الشباب ويتسم بالتدهور السريع فى الرؤية، نتيجة وجود مرض يحول القرنية من شكلها المستدير إلى المخروطى

وأضاف: «هذا التدهور السريع يؤدى لظهور سحابات وعتامة على الرؤية، أو ظهور ثقوب فيها بشكل لا يمكن علاجه، لذا يكون المريض بحاجة إلى عملية زراعة جديدة للعضو

وعن عملية «تثبيت القرنية»، التى أشارت إليها «إلهام»، قال إخصائى جراحات العيون إن التثبيت هو الخطوة التى يلجأ إليها الأطباء عند اكتشاف القرنية المخروطية بغرض إيقاف تطور المرض، ومنه وصوله للمراحل المتدهورة التى تحتاج إلى جراحات أكثر تعقيدا مثل الزرع أو الترقيع

وأضاف: «القرنية المخروطية ليست المرض الوحيد الذى يضطرنا لزرع قرنية جديدة، بل هناك عدة أمراض يمكنها أن تسبب العتامة، منها الإصابات فى العين، والالتهابات الناتجة عن فيروسات أو ميكروبات أو بكتيريا تهاجم العين بما يحدث تقرحا فى القرنية ويؤثر على شفافيتها، لذا يكون من الضرورى استبدالها

وكشف الدكتور محمود إسماعيل، أستاذ الرمد بكلية الطب جامعة الأزهر عن أن إجمالى حالات زراعة القرنيات فى مصر يتراوح بين ٥٠٠٠ و٥٥٠٠ حالة سنويًا، يتولى بنك العيون توريد ما بين ٦٠٠ و٦٥٠ فقط منها، بما يزيد قليلا على ١٠٪ من الاحتياجات

وأضاف: «نضطر لاستيراد ٩٠٪ من القرنيات من الخارج، ما يزيد كثيرا من تكلفة عملية الزراعة ويتسبب فى قوائم انتظار طويلة

د. محمود إسماعيل

زراعة الكلى كانت المحطة الثانية فى سلسلة الحكايات التى يرويها الناجون من المرض بسبب التبرع بالأعضاء، بطلها هذه المرة هو الطبيب عادل حسانين، استشارى طب الأطفال، البالغ من العمر ٥٥ عامًا. أزمة «عادل» بدأت بالتزامن مع إصابته بمرض ارتفاع ضغط الدم، منذ عمر ٢٢ عاما، وهو المرض الذى يؤثر سلبا على كفاءة عدد من أعضاء الجسم، لذا لم يكد يصل إلى سن ٢٥ عاما حتى تكررت شكواه من أعراض مختلفة، اكتشف معها أنه يعانى من تراجع حاد فى وظائف الكلى

يقول: «واجهت طبيبى بخوفى من الوصول لمرحلة الفشل الكامل، لكنه هدأ مخاوفى مؤقتا، ثم اكتشفنا مع الوقت أننى وصلت بالفعل لهذه المرحلة من الفشل التام التى تتطلب زراعة كلى جديدة

ويضيف: «بعد تأكد الحالة عرضت الأمر على أقاربى إلى أن وافق أحدهم من الذين تتوافق أنسجة جسدهم معى على التبرع لى بالكلى والحمد لله تمت العملية بنجاح وعدت لطبيعتى وحمدت الله على ذلك

المفاجأة الكبيرة كانت بعد ١٠ سنوات من العملية، إذ اكتشف «عادل» حدوث تراجع جديد فى وظائف الكلى، مع تدهور حالتها

فى البداية، يقول «عادل»: «قررت المغامرة هذه المرة بخوض تجربة الغسيل الكلوى، خاصة أن الحالة لم تكن فشلًا كليًا، لكنى بعد عام ونصف العام لم أعد أستطع تحمل آلامى ولا مشقة الغسيل أكثر من مرة أسبوعيا

ويسترجع هذه اللحظات بقوله: «كنت أعانى أثناء جلوسى على ماكينة الغسيل الكلوى لما يقرب من ٤ ساعات فى ٣ أيام أسبوعيًا وأصبت بكثير من الوهن والضعف العام، ولأنى طبيب فقد كنت أعلم تأثير هذه العملية على المدى البعيد على حالة العظام والقلب وصولا إلى مرحلة الأنيميا، ومع ارتفاع ضغط الدم كانت المسألة شديدة الخطورة نظرا لارتفاع احتمالات الوفاة فى كل وقت

ويضيف: «فى سن الخمسين، قررت خوض تجربة الزراعة للمرة الثانية، لأن العيش بأدوية مثبطة للمناعة أهون عندى من آلام الغسيل الكلوى، كما أن هذه الأدوية المثبطة تعطل فقط مناعة الأعضاء المزروعة لكنها لا تعنى فقدان المناعة العامة، تجاه الأمراض البسيطة مثل الإنفلونزا وغيرها

ويتابع «عادل»: «لكونى طبيبا فنقص المناعة فيه خطورة شديدة، لأنى أتعامل مع المرضى دائما وأكون معرضا للعدوى، والأزمة الوحيدة فى ذلك هو أن سعر الأدوية مرتفع، لكن الدولة مشكورة توفرها للمرضى إلى حد كبير من خلال خدمات التأمين الصحى

الزراعة الثانية كلفت «عادل» ما يزيد على ١٠٠ ألف جنيه، أما العلاجات فتكلفت نحو ٣ آلاف جنيه شهريا، مع إجراء تحاليل كل شهرين تقريبا بمبلغ يزيد على ٥٠٠ جنيه

ويختم: «سأتبرع بأعضائى بعد وفاتى وحتى أثناء حياتى إذا وجدت أن لدى عضوا يحتاجه غيرى فلن أتوانى عن ذلك، فما استحق أن يولد من عاش لنفسه فقط

وحول هذه الحالة، يؤكد الدكتور رشاد برسوم، أستاذ الأمراض الباطنة بكلية طب قصر العينى، رئيس مركز القاهرة لأمراض الكلى، أن العالم يضم ٢ مليون مريض يجرون عملية الغسيل الكلوى أسبوعيا، فيما يتواجد بمصر نحو ٦٠ ألف مريض يخضعون لهذه العملية، فى معدلات هى الأعلى عالميا

ويضيف: «العالم أجمع يعانى من أزمة فى توفير الأعداد المطلوبة لإنقاذ هذا العدد الكبير من المرضى، خاصة أن جسم المريض قد يلفظ الكلى بعد زراعتها، لذا فإن من يتم إنقاذهم بالزراعة لا يزيدون على نسبة ٣٠٪ فقط، فيما لا يستطيع أكثر من ٧٠٪ من المرضى العثور على متبرعين

د. رشاد برسوم

وتقول الدكتورة عزة أبوالنور، نائب مدير مستشفى إمبابة العام، إخصائى أمراض الكلى، إن المريض لا يحتاج لزراعة هذا العضو إلا فى حال الوصول لمرحلة الفشل الكلوى التام، أى أن الكلية تكون قد توقفت تمامًا عن عملها الرئيسى فى تنقية الدم من السموم والفضلات

وتؤكد أن عمليات زراعة الكلى فى مصر ناجحة بشكل كبير، فى ظل وجود مستشفيات متخصصة تستطيع إجراء هذه العملية خلال مدة تتراوح بين ٣ و٤ ساعات، على أن يظل المريض بعدها محجوزا بالمستشفى لمدة لا تزيد عن ٣ أسابيع للخضوع للإشراف الطبى والتأكد من استقرار حالته

د. عزة أبو النور

القصة الثالثة كانت مع زراعة الكبد، وبطلتها «أمل بشاى»، ربة المنزل البالغة من العمر ٤٢ عاما، والتى تقطن فى مركز «الفشن» بمحافظة بنى سويف

تقول «أمل»: «اكتشفت وجود تليفات فى الكبد عام ١٩٩٦، وحاول الأطباء علاجى ببرنامج يتضمن تناول الكثير من العقاقير الطبية، لكنى أصبت بالاستسقاء ودوالى المرىء وعدة مشكلات أخرى، حتى وصلت لمرحة الفشل الكلى فى الكبد

وتضيف: «فى هذه المرحلة تواصلت مع أحد الأطباء المشهورين عن طريق أحد أقاربى، وبعد الفحوصات والتحاليل أخبرنى الطبيب بأنى وصلت لمرحلة التليف الكامل والفشل الكلى فى الكبد، بما يعنى عدم قدرتى على تناول الأدوية المعتادة، وأن الحل الوحيد هو خضوعى لعملية زراعة كبد، وهنا بدأت رحلة البحث عن متبرع

أمل

وتوضح أمل: «فى هذه المرحلة لم أعد قادرة على تنظيف بيتى ولا الاهتمام بزوجى وأبنائى، وكنت أشعر بالتعب باستمرار ولا أكف عن التقيؤ وقدماى متورمتان، حتى إننى حُرمت من حريتى فى ارتداء ما أريد من الملابس، وأصبح الشىء الوحيد المتاح هو عباءة واسعة تدارى بعض أعراض مرضى

مع سوء حالتها، أعلنت «أمل» عن حاجتها لمتبرع عبر إحدى القنوات الفضائية التابعة للكنيسة، إلى أن وافقت إحدى السيدات على التبرع لها بأحد فصوص الكبد

«بعد التحاليل والأشعات المطلوبة، أجرينا العملية فى ٢٥ يوليو ٢٠١٣ ومكثت فى المستشفى ٢١ يومًا، أما المتبرعة فمكثت ١٠ أيام فقط، وأخبرنى الطبيب بأن العملية نجحت وأننى أصبحت بخير».. هكذا تقول «أمل

وتضيف: «كنت أجرى تحاليل كل ١٥ يومًا، حتى تتحدد لى جرعات علاج مناسبة، والآن عافانى الله بعد الزراعة وأصبحت قادرة على القيام بشئون بيتى، وأستطيع مساعدة أبنائى فى دراستهم، لكنى أواظب على متابعة الطبيب، وإجراء التحاليل اللازمة بصفة دورية كل ٦ أشهر

وتتعهد بأنها ستوصى بالتبرع بعد وفاتها بكل الأعضاء الصالحة، من أجل إنقاذ مرضى آخرين هم بحاجة إليها، وتتابع: «بعد أن يفارق الإنسان الحياة وتعود روحه إلى بارئها سيتحول إلى تراب، لذا فإذا احتاج أى شخص لعضو من أعضائى فسأمنحه إياه، لأن المتبرعة التى أنقذتنى أحيتنى من جديد

وحول حالة «أمل»، يشرح الدكتور رفعت كامل، أستاذ جراحة وزراعة الكبد بكلية طب عين شمس، أن عملية زراعة الكبد بدأت فى العالم منذ عام ١٩٨٣، فيما تأخرت فى مصر حتى ٢٠٠١

د. رفعت كامل

ويضيف: «نجحنا فى مصر فى إجراء عمليات زراعة كبد لأكثر من ٤ آلاف حالة تليف كامل، ناتجة عن الإصابة بفيروسات بى وسى والأورام الكبدية وبعض الأمراض الأخرى

ويوضح: «العضو المزروع يجب أن يكون من شخص حى، ويفضل أن يكون المتبرع أحد الأقارب حتى الدرجة الرابعة، كما أن هذه العملية لا تتم إلا فى حالة الوصول للفشل الكبدى الكامل، أى التليف فى مراحه الأخيرة

ويشير إلى أن المريض فى هذه المرحلة يعانى من أعراض الاستسقاء والقىء الدموى والأورام الخبيثة، ما يعنى أن الحل الوحيد يكون بزراعة كبد جديد للحفاظ على حياته

الاستسقاء

ويبين إخصائى جراحات الكبد أن هذا العضو يتسم بقدرته على العودة لحجمه الطبيعى خلال وقت قصير، موضحا: «كل إنسان طبيعى يمتلك فصين ملتصقين من الكبد، لذا فالعملية تتضمن فصلهما لدى المتبرع وزرع أحدهما عند من يحتاج، ثم انتظار نمو الجزءين من جديد إلى الحجم الكامل عند الشخصين

ويتابع: «التبرع يكون لمرة واحدة فقط، وليس معنى نمو العضو أنه عاد بفصيه إلى حجمه الطبيعى، لكن ما يحدث هو أن الفص الأيسر يكبر ليأخذ مكان الفص الأيمن

ويشرح أستاذ جراحات الكبد أن المتبرع بالكبد عادة ما يخرج من المستشفى بعد أسبوع واحد تقريبًا من العملية، فى حين يعود المريض لحياته الطبيعية خلال ٣ أشهر على أقصى تقدير، مع الالتزام بتناول بعض الأدوية المثبطة للمناعة حتى لا يرفض الجسم العضو الجديد أو تحدث مضاعفات سلبية

وعن آلية التبرع بالكبد بعد الوفاة يقول: «قبل الوفاة.. يوصى الشخص برغبته فى التبرع ويسجل ذلك فى الشهر العقارى وهو فى كامل وعيه ولياقته الذهنية والبدنية، وليس فى مرضه الأخير حتى لا يكون تحت ضغط نفسى أو ذهنى، وهو ما نص عليه القانون، ثم يحصل الشخص على بطاقة تثبت ذلك، فى هذه الحالة يمكن الحصول على أعضائه بعد الوفاة تمهيدا لزرعها فى المرضى المحتاجين

حديثنا في الكلمات السابقة ظلت تتأرجح بين عدد من المنتفعين من الأعضاء المزروعة، لكننا حاورنا أيضًا المتبرع الذي يضحي بجزء من أعضائه في سبيل منح حياة جديدة خالية من الآلام لشخص آخر، فكان حديثنا مع عماد إبراهيم، الذي يعمل معلمًا للغة الإنجليزية، وبلغ من العمر 44 عامًا ما يؤهله إلى التبرع بأريحية فهو شرط أساسي أن يتراوح سنه ما بين 18 إلى 50 عامًا، قرر التبرع بفص من كبده لأحد أقاربه الذي عانى من الفشل الكبدي، فيقول: عندما قررت التبرع له لم أفكر في أي شئ سوى إنقاذه من آهاته التي عاناها طوال 15 عامًا إثر إصابته بمرض فيروس سي، لذا كان قراري تجاهه سهلاً يسيرًا

في أحدث إحصائية صادرة عن منظمة الصحة العالمية عام 2005، استنادًا إلى الأرقام التي جمعها المرصد العالمي من استبيانات أجاب عليها 98 بلداً تمثل أقل من 5.5 مليار شخص، أي حوالي 82 ٪ من سكان العالم، وتم توزيع الدول على النحو التالي: 41 من المنطقة الأوروبية، 21 من أمريكا الشمالية والجنوبية، 13 من منطقة غرب المحيط الهادئ، 12 من شرق البحر الأبيض المتوسط، 8 من جنوب شرق آسيا، و3 من افريقيا، أسفرت عن نتائج هي إجراء 66000 عملية زرع كلى، 60٪ منها في الدول الصناعية، وتم إجراء 75% من أكثر من 21000 عملية زرع كبد

الجانب الشرعي في هذه القضية كان له ضرورة قصوى، فقدمنا في السطور التالية الأحكام الدينية للإسلام والمسيحية

ففي البداية يقول الدكتور عبدالحميد الأطرش، رئيس لجنة الفتوى السابق بالأزهر الشريف، إن الله كرّم الإنسان حيًا وميتًا وقال تعالى: "وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ"، وبيّن النبي (صلى الله عليه وسلم) حرمة الإنسان فقال: "كسر عظم الميت ككسر عظمه حيًا"، وجسد الإنسان وأعضاؤه ليست ملكًا له ليقوم ببيع بعضه أو بشراء بعضه لأن جسد الإنسان ملك لله عزوجل والإنسان مؤتمن على جسده، فلا يجوز بأي حال من الأحوال بيع عضو من أعضائه، ولكن يجوز أن يتبرع بجزء من أعضائه لآخر يستفيد به بشرط ألا يضر المتبرع أي ضرر يلحق به، فإذا لحقه ضرر فيحرم التبرع حينئذٍ

وأوضح "الأطرش"، في تصريحاته لـ"الدستور" أن القرنية شأنها شأن أي عضو في الجسد، وهي ملك لله سبحانه والإنسان مؤتمن عليها باعتبارها جزء منه، فإذا فقأ إنسان عين آخر لوجب عليه أن يدفع نصف الدية، وكونها نسيج أو غير ذلك فهذا لا يخرجها عن كونها جزء من جسد الإنسان حدد الإسلام فيه نصف الدية في العين الواحدة وفي العينين دية كاملة، فقال النبي (صلى الله عليه وسلم): "أيُما عبدٌ قبضت حبيبتيه فصبر فليس عندي له جزاء إلا الجنة"، أما بالنسبة لتمرير قانون مخالف لذلك فيُسأل فيه مجمع البحوث الإسلامية المرجعية الأولى للعالم ككل

د. عبدالحميد الأطرش

وعلى الجانب الآخر، اختلفت الكنيسة الأرثوذكسية في قضية التبرع بالأعضاء، فقد خرج قداسة البابا شنودة الثالث، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، بتصريحات يوضح فيها موافقته على قانون نقل وزراعة الأعضاء، وذلك في ديسمبر 2009، دون النظر إلى الديانة

ووضع بطريرك الكرازة المرقسية شرطًا لهذا القانون، وهو وضع الضمانات الكافية لمنع بيع وسرقة الأعضاء البشرية، مشيرًا إلى أنه من الأنفع هو زراعة الأعضاء من جسد ميت قبل تحلله، وذلك بعد التأكد من الوفاة، مع ضرورة السرعة في هذا الإجراء حتى لا تفسد الأعضاء، مؤكدًا أن التبرع بالأعضاء بين الأحياء أسمى أنواع التضحية

البابا شنودة

ولاستخراج إقرار بالتبرع بالأعضاء، زارت محررة "الدستور" 3 أماكن مختلفة من المتواجد فيها مصلحة الشهر العقاري، على اعتبار أن توثيق هذا الإقرار في الشهر العقاري شرط أساسي للاعتراف بنية الشخص في التبرع بالأعضاء، حسب القانون رقم 5 لسنة 2010 بشأن تنظيم زرع الأعضاء البشرية، وكانت أماكنها في مجمع محاكم مصر الجديدة، ومبنى محكمة الزنانيري – مكتب توثيق شبرا وروض الفرج، ومكتب الشهر العقاري المقابل لصيدلية الإسعاف بشارع رمسيس

البداية كانت في مجمع محاكم مصر الجديدة، فجابت محررة "الدستور" بين عدد من موظفي الشهر العقاري سؤالاً عن توثيق إقرار التبرع بالأعضاء، فلم تلق إجابة سوى: "أول مرة نسمع عن الإقرار دا ادخلي للمديرة تقولك" .. فقادتنا إحدى الموظفات إلى مكتب رئيس مكتب الشهر العقاري، والتي فوجئت أيضًا بطلبنا، فقالت: "احنا هنا محدش يعرف يعمل الإقرار دا"، مشيرة إلى أن محكمة الزنانيري بشبرا –مكتب شبرا وروض الفرج- هي الوحيدة المسئولة عن هذا النوع من الإقرارات على مستوى الجمهورية.
خرجنا من مصر الجديدة متجهين إلى محكمة الزنانيري –مكتب توثيق شبرا وروض الفرج- ليؤكد لنا رئيس المكتب أن هذا النوع من الإقرارات لا تصدر من هنا، مفسرًا أنه لا يزال جديد على هذا المنصب فمدة خدمته فيه لم تتعد شهور معدودة، وخلال هذه الفترة القصيرة لم يصادفني أي نوع مشابه لهذه الإقرارات، فيما اختلف مع رئيس مكتب الشهر العقاري في مصر الجديدة بقوله: هذه الإقرارات يتم إصدارها حسب بطاقة الشخص والمنطقة التابع لها فقط، مشيرًا إلى أن المكتب التابع له منطقتك إذا أرسلك خارجه فهذا يعني وجود شئ خاطئ لأنه لا يجوز

لم تثمر هذه الجولة أيضًا عن إجابة شافية لـ "إذا أردت توثيق نيتي بالتبرع بأعضائي بعد وفاتي فماذا أفعل"، ولعلنا وجدنا الإجابة على ذلك عندما توجهنا إلى محطتنا الأخيرة في مكتب الشهر العقاري المقابل لصيدلية الإسعاف بشارع رمسيس، فدلنا أحد الموظفين فيها إلى أن الأمر أكثر تسهيلاً في الشهر العقاري التابع لنقابة المحامين المجاورة لهم، والتي فيها وجدنا ضآلتنا

وجلست محررة "الدستور" مع محمد إبراهيم المحامي، أحد القائمين على الشهر العقاري بنقابة المحامين بمنطقة الإسعاف، ليقول: أعتقد أن الأمر به نوع من الحرمانية لأن هذا الجسد ليس ملك لنا بل هو لله عزوجل، فما أطلبه منك هو العودة لأحد الشيوخ والبحث جيدًا في الأمر قبل القيام بهذا الإقرار، مشيرًا إلى أن الخطوات المطلوبة حال اطمئن قلبك من عدم حرمانية الأمر هي القيام بإجراء رسمي ممثل في كتابة وصية لما بعد الموت، والتي تحتاج إلى أن تكون بطاقتك سارية، فنقوم بكتابتها بصيغة معينة وتأخذ رقمًا ليضمن لك حق الرجوع فيها، فتعودي إلينا مرة أخرى لتلغي الوصية من خلال هذا الرقم

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.