Loading

"جمهورية السوشيال ميديا" هل تصنع "التريندات" أبطالًا مزيفين؟

تريندات يومية تغزو السوشيال ميديا، ومقاطع مصورة تصبح هي الأعلى في قوائم البحث، هذا الأسبوع كان مليئًا بالأخبار والأحداث التي هزت الرأي العام، الدوري المصري، المباريات المؤجلة، مقاطع إباحية لفنانتين ومخرج شهير، وأكثرها انتشارًا كان قصة حب سارة وكايا

"قلبي يارب"

"سارة وكايا"، يبدو أن المقطع المصور الذي انتشر للثنائي عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"كان فيديو خاصًا وانتشر من قبيل الصدفة البحته

"سارة" مراهقة صورت فيديو لشاب تحبه يدعى "كايا"، وعلق في ذهن المتابعون بسبب طريقة نطقها، وبعد مرور يومين ظهر المدعو"كايا" ليعلن تمسكه بحبها رغم أن المعجبات لم تفارقه، ودعمًا للحبيبين أعاد رواد "فيسبوك" نشر المقطعين، حتى أن بعض المدونين الساخرين صنعوا فيديوهات ساخرة للثنائي، وكانت النهاية التقليدية لقصة حبهما فتقدم لخطبة "سارة" شخص آخر ووافقت عائلتها عليه، وكان أهم ما علق في أذهان رواد التواصل الاجتماعي "مورنينج يا كايا"، قلبي يارب

عادل شكل.. زعامة على السوشيال ميديا

مواطن سكندري عرف بالبداية بحبه وتشجيعه لفريق الاتحاد السكندري، وشرع في تشكيل التراس كامل من المشجعين، إلا أن ذلك لم يكن سر شهرته، فاللغة العربية التي كان يتحدث بها ومصطلحاته الغريبة والتي كانت توحي بسخريته من منافسيه بدأت بالتدريج في أن تصبح قاموس لمتابعيه، كما انه أعطاهم نكهة مختلفة للتشجيع، حتى اكتسب ثقة في نفسه فبات يحضر اجتماعات اتحاد الكرة بالإسكندرية لتنظيم الحضور في المدرجات

شكل لم يعنيه مظهره على مواقع التواصل الاجتماعي لحظة بثه المباشر، وحتى لقائه بوزير الشباب والرياضة الذي حضره بـ الشورت والفانلة

"السوشيال ميديا تخلق النجوم"

يحلل تلك الظاهرة الدكتور حسين كشك، أستاذ علم الاجتماع جامعة عين شمس، قائلًا إن الأشخاص حينما يسعون إلى الشهرة الزائفة عبر ممارسات غريبة وغير مألوفة حتى لو تسببت تلك الممارسات في امتعاض البعض وينجحون في ذلك فهم يمهدون الطريق لغيرهم في نهج نفس الطريق لذا لا تتوقف في الظهور خاصة أن اول مايروج لها هو جيل من المراهقين صعودًا بالشباب فيما دون الثلاين وهو مايعرف بـ " generation Z" وهي الأكثر تأثيرًا في المجتمع ولديها القدرة في عمل تحديث دائم لقاموسه الدارج مرورًا بعادته وتقاليده

وأكمل في حديثه لـ"الدستور" أنه في إحدى الدراسات التي قدمت بخصوص هذا الشأن اُثبت أنه المستخدمين أصبحوا في حالة تعطش إلى ظهور نماذج جديدة من فترة لأخرى لتجدد التداول بينهم وتخلق حالة احدث من الطرافة والمزح بينهم، لذا عند حدوث ذلك يستقبلونوها مثل مولد نجم جديد ناجح

النفس:" السباب أحيانًا يصنع المجد"

رغم أنا تلك الظاهرة اجتماعية إلا أن لها أبعاد نفسية تؤثر على طرفي المعادلة إما من الجمهور أو أصحاب المادة المصورة ذات الصيت، ويفسرها الدكتور محمد عبد المنعم أستاذ علم النفس بأن فئة عريضة من الشباب والمراهقين لديهم رغبة من في تحقيق الشهرة السريعة، وليس هناك أيسر من الوصول لمنصات التواصل الاجتماعي لتحقيق ذلك فهي غير مكلفة وليس لها اطار قانوني يحجمها، فاذا استخدم احدهم كلمات بها ايحاءات من شأنها خدش الحياء وتلويث الذوق العام فليس عليه عقوبة

وأكمل أن عدد كبير منهم يبدء بالصعود بشكل عفوي والتحدث على سجيته لكن رغم السخرية منه والتقليل من شكله ولغته إلا أنه يتمادي غير مكترث أن يوصم من حوله، فهو يؤثر الأذى النفسي والتنمر الذي يلحق به على انهاء معدل المشاهدة الذي يحققه

Credits:

Created with images by Foundry - "phone technology pin" • Taras Shypka - "Using Web on iPad" • Tumisu - "feedback opinion customer" • tiyowprasetyo - "counseling stress angry"

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a copyright violation, please follow the DMCA section in the Terms of Use.