Loading

الموت غرقًا «الدستور» ترصد حكايات أشخاص قرروا إنهاء حياتهم «غرقًا»

شيماء دهب

«تعاهدنا ألا يخلف أحداً منا موعده وأن نكون لبعض في نهاية القصة، عندما وجدنا أن هذا لن يتحقق بسبب ضعف الإمكانيات قررت أن ننهي حياتنا سويًا ونتقابل في دنيا غير هذه لا تعرف الشروط والإمكانيات وكان موعدهم بجوار كوبري قصر النيل»

روى الحاج أبو خالد صاحب مراكب بجوار أحد الفنادق الكبرى أمام كوبري قصر النيل الحكاية التي كانت بداياتها من حوالي عامين ماضيين كان هناك شاب لا يتعدى عمره 20 عامًا وفتاة تصغره قليلًا، كانوا يتحدثون بالهمس فيما بينهما واذ فجأة أمسكا ببعضهما البعض وسقطا في النيل.

الحاج خالد

المفارقة هنا أنهما كانا يحلمان بإنهاء الحياة سويًا ولكن لم يكن كل ما يتمناه الإنسان حقيقة فمات الشات وتم نجاة الفتاة نظرًا لارتداؤها للجيبة مما ساعدها في رفعها إلى حد ما ، وفقًا لرواية الحاج أبو خالد لنا أول جملة قالتها الفتاة وبعدها غابت عن الوعي من جديد بحبه وكان نفسي أموت معاه

ليست القصة السابقة فهناك الكثيرين ممن اختاروا إنهاء حياتهم غرقا، " الدستور"قامت بجولة حول كورنيش النيل وتحدثت محررة الجريدة مع الشاهدين على وقائع الانتحارغرقًا، وتحدثنا مع رجال المهام الصعبة وهم رجال الإنقاذ النهري وما يتعرضوا له من إهانات من الأهالى ولوم ليس لهم ذنب بها وذلك خلال السطور التالية

كنتُ أجلس بمكان عملي اذا فجأة سمعت صوت صراخ يجوب المنطقة بالكامل واحد يقول غريق ، على الفور تحركت جه الأمر وكان حينها الشاب الذي شنق نفسه على كوبري قصر النيل ، وبعدها بعام تقريبًأ شهدت نفس المنطقة بالتحديد انتحار الفتاة من أعلى الكوبرى هكذا قال محمد عبد المنعم ، مدير عام لأحد المنشآت السياحية المطلة على كوبري قصر النيل. وتابع : من واقع وجودي بمنتصف نهر النيل وتحرك الباخرة ساعتين يوميًا يصادف أن أرى حةادث الغرق سواء كان انتحار أو غيره ومن الحكايات التي رصدها بنفسي كانت، نتيجة لوجود أطفال بمنطقة الخطر نحن نطلق عليها كذلك كونها منطقة قريبة من منطقة دوامات تحت الكوبري الغريق هنا نهايته الموت حتمًا

كشف عبد المنعم عن وجود تحذيرات من قبل اللافتات التي تم تعليقها على المنطقة على الغرم من ذلك يلعب الأطفال طوال اليوم في تلك المنطقة ، بل ويوجد بالقرب منها نصبة شاي.

محمد عبد المنعم

وعن أغرب حكايات الغرق التى شاهدها قال ذات مرة رأيت شاب لا يتعدى عمره 15 عامًا أنزلق من تلك المنطقة خلال وجوده وعلى الفور نزل صديقه لينقذه فغرقا الاثنين معًأ ، أطالب بضرورة وجود حماية من عدم وجود احد في تلك المنطقة لخطورتها فهي بجوار محطة سحب ودوامات وضروري ننقذ أطفالنا، وتابع : معظم الأولاد يأتون تلك المنطقة من وراء أهاليهم وهاربون من المدرسة وهناك من يستعرض عضلاته منهم ويسير على الكوبري وهذا يحدث يوميًا شباب في عمر المراهقة جميعهم، واضاف عن خطورة تلك الأمر على الوضع السياحي في مصر حيث بمجرد رؤية سائح تلك الأعمال من الشباب يصيبه الضجر كما أن رؤيته ايضًا لغرق أحد منهم يوضح مدى الإهمال فمن الضرورى الالتفات لهذا الأمر،

«الحاج أبو خالد روي في حديثه مع الدستور أنه كان شاهد على حالة انتحار لرجل متزوج ولديه أولاد واذا فجأة وجدته يصعد على الكوبري ويلقي بنفسه من أعلى وعلى الفور تم انقاذه من قبل رجال الإنقاذ النهري وعندما سألوه قال «انتحرت بسبب العيش والجبنة كل يوم مراتي عايزة عيش وجبنه وطلبات».
أعمل بفرقة الإنقاذ النهري منذ 6 سنوات وأدرك تماماً أن العمل به مشقة وتعب ولكن بمجرد إتمامه على أكمل وجه يزيل كل ذلك التعب ،نتلاقى البلاغات عن طريق النجدة وشرطة المسطحات المائية بوجود غريق في المكان كذا يتحرك عدد 2 لانش كل واحد به 5 أفراد وعلى حسب الحدث يتم زيادة عدد الأفراد، وهناك من يتولى منا أمور الغطس وهناك من يمسك بالحبل وهناك من يتولى المعدات الخاصة بنا، وبمجرد الوصول للجثة يتم تسليمه للقسم بحسب الدائرة المنتمي لها وفي حالة عدم التعرف عليه يتم استلامه من أقرب قسم وفقًا لما رواه لنا محمد أحد أفراد فرقة الإنقاذ النهري

من الصعوبات التي تواجهنا في عملنا عدم ظهور الجثة بمجرد غرقها وهذا ناتج عن سيرها مع التيار حيث أن الجثة تطفو في الصيف خلال 24 ساعة أما الشتاء فيستغرق الأمر من يومين إلى أربعه أيام، ولكن الأهالي لم يتفهموا ذلك ويتهمونا بالتقصير بل نتلقى السباب والشتائم منهم ولكن في النهاية نقدر تلك الموقف بالطبع

من مواطن الفرحه في عملنا انقاذ الغريق حيث نجد الفرحة في عيون أهله هذا يفرحنا بالطبع ، فهناك شاب من يومين كاد أن يغرق وتولينا أمره وخرج معظم المقدمين على الانتحار أو الجثث التي نتولى انتشالها تكن من فئة الشباب والمعظم ايضًا رجالة وقال مازحًا الستات هي اللي بتخلي الرجالة تنتحر وتتمتع هي بفلوسه

من أكثر الأوقات التي نتلقى بها بلاغات هي الأعياد تصل إلى 6 بلاغات يومياً على الأقل ، فعيد شم النسيم الماضي تلقينا بلاغ لسقوط فتاة في نهر النيل خلال احتفالها بخطوبتها ولكن تم العثور على الجثة على الفور

ومن أغرب المواقف التي مرت علينا غرق صاحب كلب بسبب محاولته انقاذ الكلب الخاص به من غرقه في النيل ، فانقذ الكلب وغرق هو بدلاً منه الغريب أن الكلب ظل بجواره إلى أن وصلت فرقة الإنقاذ وانتشلت الجثة

«الناس جاية علينا» هكذا قال لنا بكل حزن حيث نتعرض للموت دائمًا لانقاذ الغريق ، تعرض أحد زملائنا إلى الأذى من قبل أحد أهالي غريق لم يتم العثور على جثته من خلال الضرب بالمطواه في رأسه

وهناك أحد من زملائنا ايًضا يبلغ من العمر 36 عامًا ولديه 3 أولاد تلقى بلاغ بوجود غريق بجوار أحد شركات الكهرباء وبالفعل خلال تأدية واجبة هناك أحد الموظفين قام بالخطأ بتشغيل الكهرباء وعلى الفور تمت وفاته وهذا بمنطقة الاميرية

فلابد من توافر شروط معينه للالتحاق بفرقة الانقاذ النهري، اتقان السباحة والغوص امر بديهي وان يحافظ على انتظام عملية التنفس ألا يدخن نخضع للكشف الطبي كل عام فضغط المياة أقوى من ضغط العربية على أذنيك

الرائد محمد ابو الفتوح، رئيس قسم الصيانه بادارة الانقاذ النهري قال أن في فترة الصيف نتلقى حوادث غرق بصورة أكبر من باقي فصول العام وكذلك فترة الأعياد سواء غرق أو انتحار ومن أكثر الكباري التي يحدث عليها تلك الحوادث كوبري الجامعة وقصرالنيل، نظرًا لعدم علوهما بالمقارنه بكوبري الساحل و15 مايو الحوادث أكثرها ايًضا عند المعديات

تجمع الأهالى عند الحادثة هو أصعب ما يواجهنا ولكن في الحادثة الأخيرة ونحن منهمكون في عملنا وانتشال الجثث شاور الأهالى على أحد الاشخاص يغرق وتم انقاذه على الفور

أن معدلات الانتحار بالنسبة لعمر المراهقة زاد خلال الفترة الأخيرة نتيجة تعرضه لضغوط نفسية واجتماعية وغياب الأهل في تلك الفترة فيجد التخلص من حياته ومن وجهه نظره هو الحل لإنهاء كافة ما يمر به من ضغوط هذا ما قاله لنا الدكتور جمال فرويز استشاري الطب النفسي

ويجب مراعاة هذه الفترة والاهتمام بها جيدًا من قبل الأهل لأنها من أخطر المراحل العمرية للشباب، ويجب على الأهل احتوائهم ومصاحبتهم واذا فشل الأهل في المحاولة لتعقد الامر عليهم الاستعانه بأهل الخبرة من الأطباء النفسيين

وكشف فرويز أن محاولات الانتحار للنساء تكن أكبر بالمقارنه بالرجال ولكن أغلبها تكن فاشلة أم معدلات الانتحالا الفعلية نجد أن للرجال نصيب أكبر

ونصح فرويز بضرورة التركيز على بعض الأمور لحماية ابنك من الانتحار وهي عدم محاولة الضغط نفسيا على الأطفال للمذاكرة أو لتحقيق حافز رياضى أو دراسى، كما يجب عدم ممارسة الضغط النفسى باستمرار حتى وإن كان بسيطا أو على سبيل الهزار

كما يجب عدم الضغط عليهم نفسيا أو اجتماعيا بأى صورة أو شكل، ومن الضروري الاستماع إليهم لحل مشكلاتهم النفسية والاجتماعية والتحدث معهم

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.