Loading

القرار 800 لماذا غضب أصحاب اليخوت السياحية في البحر المتوسط من وزير النقل؟

سمر مدحت

تستقبل شواطىء مصر سنويًا، نحو 30 ألف يختًا سياحيًا على مستوى دول العالم وبطول سواحلها، إذ تمثل سياحة اليخوت نحو 60% من إجمالي إيرادات الأنشطة السياحية المصرية، بحسب الموقع الرسمي للهيئة العامة للاستعلامات هيئة حكومية تتبع الرئاسة

ورغم أهمية تلك سياحة اليخوت التي يرتادها نحو 3 مليون سائحًا سنويًا يمارسون رياضة الغطس، إلا أنها تعاني من أزمات عدة، لعل أبرزها القرار 800 الذي صدر عام 2016، وضاعف رسوم ومصروفات الموانيء والأنشطة الملاحية وأولها اليخوت السياحية، التي تأتي من البحر المتوسط إلى البحر الأحمر عبر قناة السويس

وزادت أسعار اجراءات التراخيص إلى حد نسبة 500%، إذ ارتفعت رسوم ترخيص السفر من 27 جنيهًا الى 33 دولارًا، وأتعاب الوكالة الملاحية من 250 جنيهًا إلى 412 دولارًا، ومقابل الانتفاع من 350 جنيهًا الى 360 دولارًا

الأمر دفع أصحاب اليخوت والحركة الملاحية، إلى إعداد مذكرة للواء عبدالقادر درويش، وتم عرضها على الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس والمنطقة الاقتصادية لتنمية محور القناة، وأبدى تفهمه لهذه المشكلة وتمت الموافقة على تخفيضات بنسبة 50% على هذه الرسوم
اللواء عبدالقادر درويش
بحسب الموقع الرسمي للهيئة العامة للاستعلامات، فأن سياحة اليخوت نمطًا جديدًا من أنواع السياحة الرياضية على أرض مصر، وتعتبر أغنى انواع السياحة، إذ أن أصحابها يكونوا غالبًا من الأثرياء، ويبحر السياح الذين لهم قدرة مالية كبيرة على الإنفاق للاستجمام، وبالتالي فإن عائدها الاقتصادي كبير لمصلحة السياحة المصرية‏، وتعتبر منطقة البحر الأبيض مركزًا هامًا لسياحة اليخوت على مستوي العالم، فتتخطى أعداد اليخوت بها سنويًا الآلاف
"محمد كريم" أحد العاملين باليخوت السياحية بالبحر الأحمر، يؤكد على أهمية سياحة اليخوت، والتي يجب أن تستثمرها مصر بشكل جيد، موضحًا إنها السياحة الأكثر انتشارًا وقبولًا في الوقت الحالي، فيوجد نحو 250 ألف يخت سياحي في العالم، إلى أن أهم معوقات تلك السياحة هو ارتفاع رسوم اليخوت، مقارنة بباقي الدول فتصل في مصر إلى 1500 دولار لمدة شهر، وفي حالة تجاوز الشهر يسدد صاحب اليخت 1000 دولار إضافية.

ومن أشهر مناطق السياحة العلاجية في مصر: "مارينا نعمة، مارينا الغردقة، مارينا البحر الأبيض المتوسط، مارينا مرتفعات طابا، وتستوعب 50 يختًا، مرسى أبو تيج، ومارينا بورتوفيق طاقتها الاستيعابية 100 يخت، مارينا وادى الدوم والغردقة وبورتو غالب

وبحسب تقارير عاليمة، فيصل إلى مصر سنويًا 30 ألف يخت سياحي، بينما يصل إلي تونس 60 ألف يخت، وإلى فرنسا حوالي مليون يخت سنويًا، أما رسوم التراخيص فتبلغ في فرنسا 30 دولارًا، وفي تونس تبلغ من 50 إلي 60 دولارًا، أما في مصر فتبلغ التكلفة من 1250 إلي 1500 دولار

انفوجراف يوضح عدد الموانىء في العالم

وتتوقف سياحة اليخوت على عدد الموانىء بالدولة، وتحتل مصر في ذلك المعيار الترتيب السابع بـ15 ميناءً فقط، وتأتي في الأعلى إيطاليا بـ253 ميناءً، ثم إسبانيا 200 ميناءً، واليونان 153، وفرنسا 124، وكرواتيا 81، وتركيا 44 ميناءً

أما "هاني زايد" عامل آخر، فيؤكد أن الأزمة ليست في غلاء رسوم التراخيص والاجراءات فقط، ولكن أيضًا في الرسوم التي يدفعها أصحاب اليخوت لعبور قناه السويس إلى أوروبا والعكس منها والتي تبلغ 3500 دولار، مبينًا أن قطاع السياحة البحرية هو مستقبل السياحة المصرية، بعدما قل الإقبال على السياحة البرية والجوية، مشددًا على ضرورة وجود رؤى تطوير خاصة أن مصر تمتلك شواطىء ساحرة تنافس بها دول العالم

وفي عام 2015، أعد قطاع الأنشطة السياحية، دراسة خاصة بنشاط سياحة اليخوت الدولية، خلصت إلى وجود معوقات ضمن القوانين والإجراءات المصرية التي تنظم هذا النشاط، وأفادت الدراسة، بأن أهم تلك المعوقات ارتفاع رسوم اليخوت، مقارنة بباقى الدول، بجانب تعدد الإجراءات والتعقيدات لإنشاء ميناء سياحي لليخوت؛ وضعف الخدمات الترفيهية بنوادي اليخوت

اليخوت السياحية

وأشارت الدراسة إلى ما وصفته بالمبالغة في إجراءات التفتيش والذي يتكرر أكثر من مرة، إذ يشترط الجهاز القومي للاتصالات فحص أجهزة اللاسلكي والـGPS التي توجد في بعض اليخوت، وينص القانون رقم 1 لسنة 1996، على منح الشركات المرخص لها بإنشاء الموانئ نسبة 1 في الألف إلى النقل البحري، مقابل الإشراف الفني الذى يقوم به أثناء مراحل التنفيذ

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.