Loading

المِنحة بعد قرار زيادة الأجور.. "الدستور" تحاور الموظفين وأصحاب المعاشات

أريج الجيار - هاني سميح - ميرفت فهمي - سمر مدحت

لاقت القرارات الجديدة التي أقرها الرئيس عبدالفتاح السيسي، بشأن رفع الحد الأدنى للآجور وزيادة المعاشات، فرحة كبيرة من الموظفين وأصحاب المعاشات تحديدًا، الذين عانوا طوال السنوات الماضية، من هزلية قيمة المعاش، الذي ليس لديهم سبيلًا للإنفاق غيره أمام الارتفاع الجنوني للأسعار

"الدستور حاورت بعض أصحاب المعاشات والموظفين لمعرفة كيف استقبلوا قرار الرئيس الجديد، وقمنا بمعايشة داخل إحدى الهيئات الحكومية لمعرفة ماذا يحدث داخلها بعد تلك القرارات

مدحت: الرئيس يعمل بجهد لتحسين مستوى معيشة المواطنين

يقول "مدحت عبد العظيم"، 51 عاما، موظف في الشئون الإدارية بحي الهرم: إن قرارات الرئيس السيسي خير كبير قادم للبلد والرئيس يعمل بقوة لتحسين مستوى المعيشة وهذا ما نراه في تنفيذ مشروعاته يوميا ومحاولاته لإرضاء الشعب المصري بأي طريقة، ويجب علينا كمصريين الوقوف بجانبه ومساندته في ظل الظروف الصعبة حتى نعبر إلى بر الأمان جميعا

نحن في انتظار هذه الزيادة بشدة لتلبية مصاريف الأولاد في حياتهم اليومية والدراسية"، ويضيف "عبد العظيم" أن راتبه قدره 1200 جنيه، فهذا الراتب لا يكفي احتياجات أسرته لمدة أسبوع، فأسرته مكونة من زوجة وأربعة أولاد في مراحل تعليمية مختلفة، وبناء على قرار الرئيس سيصل الراتب إلى 2000 جنيه كحد أدنى، وهذا سيحدث فارقا كبيرا في حياة أسرتي حتى لو 100 جنيه فقط زيادة في المرتب من أجل أولادي ووالدتهم، ويؤكد دعمه للرئيس الفترة القادمة أملا في النهضة بالبلاد إلى التقدم

حياة: زيادة المعاش سيمنعني من الدين والسلف

حياة محمد السيد، موظفة حكومية، تقول: "منذ أن توفى زوجي الذي كان يعمل بالأعمال الحره عام 2015 كان معاشي لا يتعدي 230 جنيها فقط"، موضحة أن هذا المبلغ ضئيل للغاية، لدرجه أنه بالكاد يكفي الأسبوع الأول فقط من الشهر وتظل طوال الشهر تنفق من بعض مساعدات أبنائها لها

وتتابع: زادت قيمة المعاش من بعد ذلك كل عام 30 جنيها فقط إلى أن جاء الرئيس ليقرر بعدها زيادة المعاش 100 جنيه ليصبح معاشي 600 جنيه، الأمر أسعدني كثيرا وأحدث فارقا، وجعلني اعتمد بإنفاقي الشخصي على معاشي وليس مساعدات أبنائي

وتضيف: "ولم أصدق نفسي عندما سمعت عن قرارات الرئيس السيسي بزياده المرتبات مرة أخرى 51 ٪، ولم أمتلك نفسي من الدعاء له بطول العمر، وأن يقدره الله على خدمة شعبه خاصة نحن كبار السن

سلوى: قرار الزيادة جرئ.. والسيسي وحده قادر على اتخاذ هذه القرارات

سلوى حسين فهمي، 69 عامًا، على المعاش، وكانت تعمل موظفة بمعهد بحوث الإسكان والتعمير، تقول: القرارات التي اتخذها الرئيس عبد الفتاح السيسي تعتبر من أجرأ القرارات، وذلك ليس غريبًا عنه إصدار القرارات الجريئة الصائبة، والتي تخدم المواطن البسيط

وتروي "سلوى" معاناتها مع ضعف المعاش: كان لا يتعدى 600 جنيه، موضحة أن الفارق كان كبيرًا جدًا بين هذا المعاش والمرتب الذي كانت تحصل عليه وهي بالخدمة

وتتابع: لم تزيد قيمة المعاش بشكل حقيقي وملموس إلا بعد أن تولى الرئيس السيسي الحكم لتصبح الزيادة في معاشي سنويا 100 جنيه، حتى وصل إلى قيمه 2000 جنيه، وهو ما أكدت أنه ضمن لها إلى حد كبير مستوى آمن من الدخل يغنيها عن سؤال أحد لأي مساعدة خاصة أنها لم تعتاد على ذلك عندما كانت تعمل

أما بعد قرار الزيادة الأخيرة هذه، فتوضح أنه بذلك سيضمن لها ولكثير غيرها مستوى آدمي من العيش، ويضمن حياة كريمة لهم، بحسب قولها

راضي: الرئيس أزال حملًا ثقيلًا من على كتف الموظفين

محمد راضي"، 33 عاما، موظف بإدارة المرافق داخل حيا الهرم، يوضح استفادته من قرار زيادة المرتبات الفترة القادمة قائلا: "بنقبض 1200 جنيه بقالنا سنين وبعد خصم التأمين بيوصل 1100 وبعد الزيادة والعلاوات لما توصل 2000 جنيه هتفرق كتير في حياتنا"، ويشكر "راضي" الرئيس السيسي أنه أزال من على حمل الشعب المصري الزيادة في أسعار السلع بزيادة المرتبات الفترة القادمة لمواكب المعيشة وتحفيز الشباب على العمل والتقدم بحياتهم نحو الأفضل، وعلى المستوى الشخصي: "أنا شاب ولم أتزوج بعد بسبب الظروف المعيشية لكن بعد تطبيق هذا القرار سأفكر في الزواج ومواكبة حياتي بشكل مستقر لأنني أصبحت ضامن لمرتب مجزي أستطيع أن ألبي احتياجات بيتي به

مندراوي: خطوة جيدة فى ظل ارتفاع الأسعار

قال محمود مندراوى، كبير مفتشين آثار المنيا، إن قرارات الرئيس تمثل لنا مأوى آمن، ومن المفترض أن تتخذ تلك القرارات منذ عامين، لأنها خطوة جيدة فى ظل غلاء الأسعار، وتساعد الموظف على تعدى موجة الغلاء التى تمر بها البلاد

وتابع أن التريقات حقوق ضائعة من عدة سنوات وتم استردادها الآن طبقا لقرارات الرئيس عبد الفتاح السيسى، حيث تعمل على التحسين المادى لحالة الموظف، وتساعده على عبور موجة الغلاء، مؤكدا أن العلاوة الاستثنائية ترفع من شأن الموظف

وأشار إلى أنه كان هناك بعض الشائعات المغلوطة حول إلغاء العلاوة، ولكن أثبت الرئيس عبد الفتاح السيسي عكس ذلك وتم منح علاوة بقيمة 7% للعاملين، وذلك يعمل على رفع الأجر الوظيفى، مشيرا إلى أن الحقوق سترد إلى أصحابها للعبور إلى بر الأمان ومحو خط الفقر وسوف تجعل للموظف حياة آمنة عند بلوغه سن المعاش

عربي: زيادة المعاشات دليل على أن الخير قادم

يقول سيد عربي، صاحب معاش مبكر: أنا خرجت على المعاش لأني لقيت فرصة عمل بقطاع السياحة، ولأني كان لازم أنظر إلى الأمام، فبعد سن المعاش القانوني نتقاضى مبلغا بسيطا جدًا لا يكفي للعيش في الحقيقة، فجيت على نفسي، وطلعت معاش مبكر، خصوصًا وإن عددنا كموظفين كثير للغاية وفائض عن حاجة المؤسسة في الحقيقة، وكان ولا بد أن أغامر بوظيفتي التي كنت أعيش منها جيدا، ليكون لي عمل في المستقبل

وتابع "عربي": لدي انطباع جيد جدا عن الزيادات الجديدة، والتي من خلالها نستطيع مواجعة غلاء الأسعار خصوصا ونحن مقبلين على الشهر الكريم، كما أن هناك انخفاضا في الدولار وارتفاع في قيمة الجنيه المصري، وهذا كله يبشر بالخير، وأن الرئيس السيسي لديه رؤية اقتصادية واقعية، وأن تحمل أبناء الشعب مسيرة الإصلاح الاقتصادي الفترة الماضية والقادمة عاد وسيعود بكل النفع على كل من في هذا الوطن

وأردف قائلا: كنت أتقاضى 7 آلاف جنيه قبل خروجي للمعاش، وأول معاش تقاضيته بعد خروجي من الوظيفة عام 2016 هو 1100 جنيه والآن معاشي زاد الحمد لله وهناك علاوة أيضًا، ولا أعلم حتى الآن ما هي جملة الزيادات، وما زلنا ننتظر قرارات وزارة التضامن بحجم الزيادة كلها، وبنشكر الرئيس على مشاعره الطيبة تجاه كل المصريين وليس الموظفين أو أصحاب المعاشات فقط

خالد: أتمنى أن تظل الأسعار ثابتة حتى نستفيد من الزيادة

خالد مرسي، موجه لغة عربية في مدرسة عاطف بركات بالمنيل، 49 عاما، يقول إن قرار الرئيس السيسي في زيادة مرتبات الموظفين بداية من شهر 6 القادم سيكون حافزا كبيرا في تغيير بعض آراء الناس تجاه الأحوال السياسية، وهذا القرار يشغل بال جميع الموظفين منذ إعلان الرئيس عنه، قائلًا: "كنا نتناقش أنا وبعض من الموظفين هذا الصباح قبل الطابور المدرسي حول القرار وشاهدت تفاؤلا وسعادة كبيرة منهم"، وأتمنى أن تظل الأسعار ثابتة حتى نستفيد من هذه الزيادات

وأوضح أنه يثق في وعود الرئيس لأنه سينفذها خاصة بعد الإعلان عنها رسميا من قبله، "لا أتخيل أن الرئيس سيوعد الشعب بشيء وسيتخلى عنه"، ومن المؤكد تواجد نسبة زيادة في الأسعار خلال الفترة القادمة لكن كما قال الرئيس "من لا يستطيع شراء شيء لا يشتريه"، وعن الاستفادة من القرار "مرتبي 2850 جنيها منذ 28 عاما وأتمني في زيادة 500 أو 600 جنيه، وهذا في حد ذاته فارق كبير لاحتياجاتي"، لكن الزيادة على كلام الرئيس ستكون أكثر من ذلك فمن الممكن أن تصل إلى 2000 جنيه

لدي أسرة مكونة من زوجة وثلاثة أولاد، وزيادة المرتب ستفرق في تلبية مصاريفهم بشدة"، ونأمل أن يطبق القرار سريعا في الفترة المحددة من قبل الرئيس لمواكبة الظروف المعيشية والتطلع إلى حياة أفضل، "منذ أمس يسألني زميلي في العمل هل أنت سعيد بهذا القرار وأرد عليه بأنني في غاية السعادة من الخطة التحفيذية التي تعمل عليها الرئاسة في مواكبة العصر بكل الطرق والسيطرة على أي مشاكل يواجهها الشعب، وهذا ما نراه يوميا من عمل الرئيس السيسي حول البحث عن حل المشكلات بكل الطرق، ونحن ندعمه ونؤيده من أماكننا ونستطيع تحمل كل الصعاب حتى نمر بهذه الفترة في سلام وأمان

عمرو: منتظرين شهر 7 يجي بفارغ الصبر

عمرو صلاح، 32 عاما، يعمل كمهندس كهرباء في شركة المقاولين العرب بقطاع الأعمال العام، يوضح استفادته من قرار الرئيس حول زيادة المرتبات والمعاشات قائلا: "سيحدث فارق في حياتي الشخصية بزيادة 400 أو 500 جنيه في المرتب الشهري"، لأن راتبي الحالي يبلغ 6500 جنيه وبالزيادة سيصل إلى 7000 جنيه، ولا يعتقد أن الزيادة ستكون أكثر من ذلك بسبب وجود لائحة في قطاع الأعمال العام لكن يأمل في أي زيادة بالمرتب حتى لو 100 جنيه في ظل أن تكون الأسعار ثابتة ولا يحدث زيادة كبيرة قد تؤثر على الراتب

ويستكمل "عمرو" حديثه موضحًا التفاعل الشديد من قبل الموظفين في الشركة منذ إعلان الرئيس عن القرار "جميع الموظفين منتظرين شهر 6 بفارغ الصبر لتحسين مستوى معيشتهم ويثقون في تنفيذ الوعود التي أعلن عنها الرئيس"، وعن زيادة المعاشات: "أخي الأصغر يصرف معاش والدي ووالدتي كل شهر، فالزيادة 15% في المعاش، ستفرق معه بشكل كبير في حياته، لأنه يحصل على 1200 قيمة المعاش، وبعد الزيادة ستكون 1500 أو 1600، فتعتبر حافزا له كشاب صغير في مواكبة العصر

ميرفت: الفرحة اترسمت على وجوه الموظفين من جديد

الناس فرحانة ومبسوطة والبهجة على الوشوش غير عادية".. بهذه الكلمات بدأت ميرفت مصطفى عبدالسلام، مديرة مدرسة السيدة خديجة المهنية سابقا، التي تبلغ من العمر 61 عاما، قائلة إن قرارات الرئيس السيسي جعلت البهجة والسرور على وجه المصريين، حيث أثبت الرئيس أنه بجانب المواطن، وأنه لن يترك أحد لزيادة الأسعار بدون تحسين الدخل الخاص به، سواء بعد زيادة المعاشات أو زيادة الحد الأدنى للأجور

وأضافت أن الزيادة الجديدة في المعاشات بعد زيادة الحد الأدنى إلى 900 جنيه، سترفع العديد من الأعباء المالية والاقتصادية من على الأسر المصرية، مشيرة إلى أنه تتنمى تطبيق هذا القرار في أسرع وقت وخاصة في رمضان، لأنه تزيد فيه الأعباء المالية على المواطنين

وتابعت أن الدولة في مرحلة صعبة وخاصة في ظل الاصلاح الاقتصادي وتنفيذ من العديد من المشروعات التي توفر فرص عمل للشباب، موكدة أن كل أصحاب المعاشات في سعادة كبيرة ورضا نفسي بعد قرار الرئيس السيسي الذي أنصفهم، وخاصة بعد إعطاء توجيهات للحكومة بسحب الاستشكال التي قدمته وزيرة التضامن ضد أصحاب المعاشات

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a copyright violation, please follow the DMCA section in the Terms of Use.