اليوم (30) من الزمن الأربعيني الثلاثاء 4-4-2017

عمره حدا فينا فكّر يُشكر الله على ضُعفه، فكرة غريبة صح؟ من وجهة نظرنا، احنا بنخجل وبنشعر بتأنيب الضمير بسبب ضعفنا . بس من منظور ثاني يسوع هو صديقنا اللي عارف كل ضعفنا وشكوكنا ومشاكلنا

القديس بولس كان عنده ضعف. صح ما حكى عن ماهيته تحديداً بس كان منزعج وحتى يتعذّب بسببه. صلى للرب (3مرات) لحتى الله يبعد هالضعف عنه. فحكاله يسوع

تكفيك نعمتي، في الضعف يظهر كمال قدرتي ............................. ~2كور 9:12

كلنا عنا ضعف معيّن - يمكن بنعاني لنغفر ونسامح، يمكن عنا ضغينة او حقد، أو بنفتقر للفرح، يمكن نكون مرهقين ومملين، يمكن مرات نكون مؤذيين وبنحكم عالآخرين، ممكن نكون بنسخر من الناس لحد القساوة. بس فوق كل هيك، يسوع صديقنا عارف كل ضعفنا ونواقصنا وبساعدنا لحتى نتخطاها

يا يسوع،أنا ندمان على الطريقة اللي بتصرّف فيها وعلى سلوك قلبي اللي بمنعني أعيش فرح الحياة. أنا بشكرك على العثرات والصعوبات لأنه هما عبارة عن بوابة بستقبل فيها نعمتك

أبانا الذي في السموات.......................... السلام عليكِ يا مريم.............................. المجد لله..................... ء

صلي المزمور (2) من سفر المزامير

زُرْ قريباً لك لم تقم بزيارته منذ مدةٍ طويلة

Credits:

Shabebh Online شبيبة أونلاين

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.