Loading

ملاعب تحت الأنقاض قرارات الإزالة تدمر أماكن الرياضة ومطالب بتقنينها

هايدي حمدي وميرفت فهمي ونجلاء فتحي

أراضٍ خضراء يمارس عليها الشباب هوايتهم المفضلة وهي لعب كرة القدم، لكن بين ليلة وضحاها صدرت لهذه الأراضي الخضراء قرارات إزالة، وحين سألوا عن السبب أجابهم المسئولين أنها تعديات على أراضي الدولة، حيث قرروا إزالة بعض ملاعب الكرة الخماسية المُقامة فوق أراضٍ زراعية بمختلف المحافظات، تاركين الشباب مع ذكرياتهم عن هذه ملاعبهم، في حين يراقب أصحاب الملاعب أموالهم وهي تطير في الهواء

الدستور" تحدثت مع المتضررين من هذا القرار، كما عرضت الأمر على المسئولين عنها علّها قد تحل الأزمة التي نشبت بعد الانتهاء من بناء هذه الملاعب بفترة طويلة.

حدثنا هاني محمود، أحد أصحاب الملاعب المُزالة بمحافظة سوهاج، أن حملة إزالة الملاعب الرياضية هو تدمير لمشروع وأموال أشخاص، متسائلاً أين كانت الدولة حين قام هؤلاء بالبناء على الأراضي الزراعية وتعدوا عليها، والذين استنفذوا ما لديهم من أموال في سبيل بناء هذه الملاعب، معلقًا: "مش بعد ما باظت ورجال الأعمال استوردوا نجيل صناعى بالمليارات والناس اشترتها نيجي ندمر المشروع.. كنتم امنعوهم من الأول

أحد ملاعب "سوهاج" المُزالة
ومن خلال بعض التسريبات من وزارة الزراعة، صرح مسئول بها أن عدد الملاعب المخالفة التي صدر بحقها قرارات الإزالة بلغت 2400 ملعب كرة قدم (خماسي) مقامة على مساحة 800 فدان على مستوى الجمهورية، وحملات إزالتها بدأت منتصف الأسبوع ولن تتوقف لأن حماية الأراضي الزراعية واجب وطني

ومن سوهاج إلى طنطا، حيث اتفق خالد سالم، مع "هاني" في رأيه، وهو أحد أصحاب الملاعب المُزالة أيضًا، قائلاً: صاحب الملعب هو من يأتي عليه الأمر بالخسارة، لأنه يكون معتمد عليه في كسب الرزق لأهل بيته، فيما اختلف معهما حامد فخري، أحد شباب مدينة طنطا، فقال: إن هذه الحملات انطلقت لأنها ملاعب دون ترخيص، وتتسبب في تبوير الأرض الزراعية، مشيرًا إلى أن أصحاب تلك الملاعب يسرقون كل المرافق ليوصلونها إلى الملعب، وفي المقابل يؤجرون الملعب للشباب بمبلغ كبير، مختتمًا: "روح رخّص ومتبورش أرض زراعية ومتسرقش كهربا ومياه

أحد الملاعب المُزالة
كانت وزارة الزراعة أعلنت أن عدد الحالات المخالفة بلغت منذ يناير 2011 وحتى الآن، ما يقرُب من 85 ألف حالة تعدي على الأراضي الزراعية، فيما كشف أخر بيان صادر عن الإدارة المركزية لحماية الأراضي بشأن حملة إزالة التعديات على الأراضي خلال 4 أيام، عن إزالة 17912 حالة تعدي على مساحة 1137 فدان

عادل كمال، أحد شباب محافظة كفر الشيخ، قال: "احنا كنا بنطلّع طاقتنا كلها فى الملاعب دي، لأن مراكز الشباب زحمة ولا تكفي عددنا لهذا نلجأ لتأجير هذه الملاعب لنمارس بها هوايتنا الرياضية بدل ما نلعب فى الشارع، وبعد ذلك سنجلس على القهوة"، متسائلاً عن سبب منح تراخيص لهذه الملاعب المقامة على الأراضي الزراعية من البداية ثم هدمها، موضحًا أنها مصدر لرزق كثير من الناس، مقترحًا منح مهله لأصحابها حتى يستطيعوا تدبير مصدر آخر لرزقهم

أرشيفية

ويرى جمال أحمد، من شباب محافظة الدقهلية، أنه على الدولة منح تراخيص لإنشاء ملاعب رياضية، على أن تكون مقامة على أراضي بور غير صالحة للزراعة، فتلك الملاعب الصغيرة قادرة على إنتاج أبطال مثل محمد صلاح الذي نفتخر به أمام العالم الآن

بعد الحديث مع الشباب والمتضررين، توجهنا بسؤال لأحد أعضاء مجلس النواب عن كيفية حل هذه الأزمة، ففي البداية قال النائب قاسم فرج رئيس لجنة الشباب والرياضة: إنه تم تنفيذ القانون للملاعب المتعدية على الأراضي الزراعية بدون تراخيص، فهي بذلك مخالفة للقانون ولابد من تقنينها، مشيرًا إلى أن الأراضي المرخصة في مراكز الشباب تعد هيئة شبابية تابعة لقانون الشباب والرياضة، والملاعب القائمة على تراخيص تعمل وفقًا للإجراءات القانونية فإزالتها خطأ لأنها أقيمت بناءً على تراخيص لمزاولة الأنشطة

واستكمل "فرج" حديثه، في تصريحاته لـ"الدستور"، أن الملاعب القائمة على تراخيص تعمل وفقًا للإجراءات القانونية فإزالتها خطأ لأنها أقيمت بناءً على تراخيص لمزاولة الأنشطة، مؤكدًا أن أغلب الملاعب الخاصة الموجودة مقامة فى أماكن لا يوجد بها مراكز شباب، وإزالتها يسبب مشكلة في النشاط الرياضي لدى الكثير من الشباب، وفيما يخص التعويضات فهي لمن لديه ترخيص للملعب

النائب قاسم فرج

أما النائب محمد بدراوى، أكد في تصريحات تلفزيونية، أن هدم هذه الملاعب فيها ضرر على الشباب الذين يفرغون طاقاتهم فيها بدلاً من الجلوس على المقاهي، ولحين تتمكن الدولة من توفير التمويل اللازم لتحسين أوضاع مراكز الشباب بالقرى عليها ترك هذه الملاعب

النائب محمد بدراوي

وفي بيان عاجل قدمه النائب إبراهيم القصاص، الأحد الماضي، أوضح خطورة هدم هذه الملاعب العشوائية التي تم إنشائها على أراضي زراعية بالمخالفة، قبل توفير ملاعب بديلة، موضحًا أن محافظة كفر الشيخ بها نحو 160 ملعبًا مخالفًا، ولا يوجد أماكن أخرى بديلة لممارسة الرياضة

النائب إبراهيم القصاص

وعلى الجانب الآخر، كان لمسئولين وزارتي الشباب والزراعة رأيًا آخر، فأكد الدكتور حامد عبد الديم، المتحدث باسم وزارة الزراعة، إن هذه الملاعب تعتبر حالة تعدي على الأراضي الزراعية، وإزالتها تطبيق للقانون، مشيرًا إلى أن حملة إزالة التعديات تعمل منذ 4 أيام ومستمرة حتى الأسبوع المقبل

د. حامد عبدالدايم

بدوره قال محمد فوزي، المتحدث باسم وزارة الشباب، إن الحملات جاءت ضد الملاعب المخالفة فقط، ما يعني خرقها للقانون، والوزارة غير مسئولة سوى عن الملاعب التي أقامتها داخل مراكز الشباب والرياضة والمنتشرة في جميع أنحاء الجمهورية بأسعار مخفضة

وأوضح في تصريحاته، أنه لتأسيس ملعب يجب على صاحبه تأسيس شركة رياضية والحصول على التصاريح القانونية بخصوص التيار الكهربي وتوصيل المياه والمواصفات المستخدمة لأرضية الملعب وعوامل الآمان وعدم مخالفة القانون بشأن الأرض المقام عليها الملعب

محمد فوزي
كانت الإدارة المركزية لحماية الأراضي بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، كشفت عن إجمالي الحالات التي تم إزالتها خلال اليوم الثاني للحملة التي تشنها وزارة الزراعة بالتعاون مع الجهات الأخرى المسئولة، والتي بلغت حوالي 4 آلاف و 432 حالة تعدي تم إزالتها على مساحة 273 فدانا و14 قيراطا و13 سهما،في 27 محافظة بالإضافة إلى مدينة النوبارية، بينما تعذر إزالة 7 تعديات في محافظة الفيوم، بسبب أنها مأهولة بالسكان
وجاءت محافظات كفر الشيخ والبحيرة ومنطقة النوبارية والدقهلية والمنيا في مقدمة المحافظات الأكثر إزالة للتعديات على الأراضي الزراعية، بواقع 59 فدانا مُتعدى عليها في الدقهلية و31 فدان في البحيرة و53 فدان بالمنيا و22 بمدينة النوبارية، و19 فدانا بكفر الشيخ، بينما جاءت محافظات شمال سيناء ومطروح والقاهرة وبورسعيد وجنوب سيناء وأسوان والبحر الأحمر والوادي الجديد بدون أي إزالات

Credits:

Created with images by vicart26 - "sports football ball" • kevinbism - "stadium prato green meadow turf fans club"

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.