Loading

الشهداء في انتخابات الرئاسة ذهبوا وحضرت أسماؤهم وصورهم الخالدة

دعاء المنشاوي

غياب أجسادهم لم يمنع حضور أرواحهم في المشهد الانتخابي، فمنذ اليوم الأول للانتخابات الرئاسية، زيَّنت أسماء الشهداء اللجان الانتخابية وصناديق الاقتراع، ما بين أم أضناها المرض وأصرَّت على رد حق ابنها الشهيد، وأب أحيّا ذكرى نجله بلجنته الانتخابية، بعدما نالت منه أيادي الغدر في هجمة إرهابية غاشمة

في اللجنة الفرعية رقم 28 بكفر الحديدي التابع لمركز كفر صقر بمحافظة الشرقية، أثبت المستشار أحمد هشام فرحات، رئيس اللجنة قراءة الفاتحة والدعاء للشهداء في محضر فتح اللجنة، حتى يوثق للتاريخ دور هؤلاء الشهداء فيما تعيشه مصر من عُرس ديمقراطي الآن

لم يتأخر والد الشهيد خالد المغربي، عن الإدلاء بصوته الانتخابي في الساعات الأولى من صباح اليوم الأول للانتخابات الرئاسية، قائلًا: "المشاركة في الانتخابات الرئاسية أقل ما يمكننا تقديمه لأرواح الشهداء الذين راحوا فداء لرفعة هذه الوطن ونصرته"، ودعا جموع المصريين إلى النزول والإدلاء بأصواتهم في صناديق الاقتراع، ليكون لهم دور في تحديد مصير البلاد

المشاركة في الانتخابات الرئاسية أقل ما يمكننا تقديمه لأرواح الشهداء الذين راحوا فداء للوطن
أما "سنا بشارة" والدة الشهيد أحمد عبدالفتاح جمعة، الذي استشهد أثناء مداهمة قوات الأمن بجبل الكرنك بمحافظة قنا، اصطحبت أسرتها وأقاربها للإدلاء بأصواتهم، قائلة: "نزلت أنتخب وأصوَّت في الانتخابات علشان أرجَّع حق ابني، وصوتي كان للرئيس السيسي لاستكمال مسيرته، والوقوف ضد الجماعات الإرهابية اللي حرموني من ابني، لأن الرئيس أكد لنا أن حق شهدائنا راجع".

يُذكر أن الانتخابات الرئاسية تستمر ليومها الثاني على التوالي، ومن المقرر لها أن تستمر حتى الأربعاء المقبل، ويبلغ عدد من لهم حق التصويت بجميع أنحاء الجمهورية 59 مليونا و78 ألفا و138 ناخبا، يصوتون في 13 ألفا 706 لجان فرعية تمثلها 367 لجنة عامة بإشراف 18 ألف قاضٍ تقريبًا، ويعاونهم 110 آلاف موظف

والدة الشهيد أحمد عبدالفتاح

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.