Loading

رحلة المونديال بالبدال بالبشاميل.. نوفل ينطلق نحو روسيا على دراجة

كتابة وتصوير: عبدالله هشام- محمد عبد العزيز

إعداد: نجلاء فتحي

تجربة شبابية جديدة يخوضها ابن قرية "صن الحجر" التابعة لمحافظة الشرقية، لدعم المنتخب المصري في مونديال روسيا 2018 بطريقة مختلفة، نالت إعجاب الكثيرين

رحلة يسير فيها محمد نوفل عبر 7 دول من خلال 3 قارات للذهاب إلى روسيا بدراجته الهوائية، والتي تستغرق مايقارب الـ60 يوماً.

مسيرة خطط لها «ابن نوفل» إلى روسيا، منذ فبراير الماضى بالتنسيق مع وزارة الشباب والرياضة التي سهلت له الكثير من العقبات بالتعاون مع الجهات الأمنية، بجانب المركز الثقافي الروسي التابع للبلد المستهدف من مونديال العالم.

وانطلقت أولى أيام رحلة "نوفل" اليوم من ميدان التحرير بصحبة أهله وبعضاً من أصحابه، عقب جولة في شوارع القاهرة بدأت من المكرز الثقافي الروسي ومرورًا بوزارة الشباب والرياضة نهاية بالتحرير.

وودع نوفل أقاربه الذين لحقوا به في ميدان التحرير، عدا بعضاً من أصحابه والذين سيرافقوه حتى محافظة السويس، ليكمل مسيرته وحيداً.

يقول نوفل الذي رافقه "الدستور" خلال مسيرته أنه استعد خلال الفترة السابقة لكل الاحتياجات التي تخص صيانة دراجته ومستلزمات التوثيق كالكاميرا، بجانب الخيمة التي أحضرها للمبيت بها خلال الأيام التي سقضيها حتى الوصول

وتحدث نوفل عن إقامته بالتفصيل خلال سيره إلى روسيا، حيث أكد أنها ستكون ما بين تخييم على جوانب الطرقات الآمنة، واستضافات في بعض المدن التي عرضت عليه الإقامة بأحد نزلها

ووجه نوفل رسالة خاصة للشباب قائلاً: "ابدأ أولى خطوات حلمك وبعد كدا سيب الباقي على ربنا، مع شيء من الإرادة والعزيمة والتوكل

بينما كانت رسالته الأخرى للهدف المطلوب وهو المنتخب القومي قائلاً: "أتمنى أن يكون المنتخب عند حسن ظن الشعب المصري، زي ما عمل إنجازات في كأس الأمم الافريقية الماضية وتحقيق الصعود لكأس العالم، بتحقيق نتائج إيجابية وتخطي الدور الأول ونوصل لأبعد حد ممكن من البطولة العالمية

وأوضح نوفل أن الهدف من الرحلة ليس دعم المنتخب الوطني فقط، بل هي رحلة كشفية للترعف على دول العالم الصديقة، وإيصال رسالة سلام من مصر نابعة من الشباب المصري

وعن سر اختياره لرقم 7 خلف قميص المنتخب الوطني الذي ارتداه اليوم، أوضح أنه إشارة إلى السبع دول التي سيمر بها خلال مسيرته لروسيا

ألكسي تيفانيان، مدير المركز الثقافي الروسي، قال إن تلك المبادرة التي تعاونوا من خلالها مع الشاب المصري، مهمة، وقررنا (المركز الثقافي) من بعدها دعم المشروع لما يمثل من تعاضد وتجانس الثقافات على الجانبين المصري والروسي

رسالة محمد تهدف إلى إيصال صورة جميلة عن مصر للبلدان والأخرى والتي سيمر من خلالها، ونحن سنتابع من جانبنا تفاصيل رحلته، واهتمامنا لا يقتصر على الجانب الثقافي فقط، وإنما على المستوى الرياضي أيضًا ـ يقولها مدير المركز الروسي.

"عبد العليم نوفل" والد محمد الذي كشف الاستعدادت واللحظات الأخيرة لنجله في المسكن الذي يضمهم بحلوان، قائلاً: "على الرغم أن ابني كان يستعد للرحلة من 11 شهر، إلا ان اللحظات الاخيرة كنا معاه باستمرار وبنسانده في أي حاجة

يقول والد نوفل، إنه ليس قلقًا على نجله خلال رحلته لروسيا، لأنه اكتسب خبرات من رحلته السابقة التي كانت في الجابون خلال تصفيات أمم أفريقيا 2017

على الرغم من حرص نوفل على توفير الطعام الجاف معه لتخفيف عبء الحمولة عليه، إلا أن للأم جانب آخر في استعدادات نجلها بتحضير أول وجبات الغذاء له وكانت الوجبة الأولى عبارة عن "مكرونة بشاميل

أما الدكتور وجيه عزام، رئيس الاتحادين المصري والأفريقى للدراجات، يقول إن محمد نوفل سيشارك في توجيه رسالة حب وسلام.. مضيفًا أنه سيكون على تواصل مع نوفل لانتظام رحلته وعدم حدوث أي مشاكل، وتذليل أي عقبات تواجهه في الدول السبع التي سيمر بها.

على مدار 65 يومًا يقطع ابن نوفل مسيرة 5 آلاف كم بداية من ميدان التحرير، مرورًا بالسويس وشرم الشيخ، ثم ميناء نويبع البحرى، وبعدها سيستقل عبّارة إلى خليج العقبة فى الأردن، ومنه إلى العاصمة الأردنية عمان

وفي عمان سيكون بانتظاره طائرة لإيصاله إلى مطار صوفيا عاصمة بلغاريا، وذلك لتفادى المرور بسوريا وتركيا، وتتضمن الرحلة كلًا من بلغاريا ورومانيا وأوكرانيا ومولدوفا، وتنتهى بروسيا

Created By
Digital Dostor
Appreciate

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.