لطالما احببت بارداً

اوليرا

أهلاً اول أحب أعرفكم بنفسي اسمي اوليرا انسانه هادئة وأحب قراءة الكتب وابي مؤلف مشهور اسمه:غومير ومنذ ان بلغ عمري الثانية عشر بدأت أحب الكتب ومافيها ولطالما كنت أحب تلك المكتبة التي تركها والدي بعد ان توفى هذه المكتبة مليئة بكتبه اللتي ألفها

كانت لدي صديقة تسمى ليندا نذهب انا وهي الى غابة كانت بالقرب من منزلي كل يوم تقريباً ونقضي يومنا فيها وبنينا لنا كوخاً صغيراً في اعلى شجرة نجلس به ونقرأ بهدوء حتى الرياح لو جاءت لسمعنا لها صدا وبعد القراءة نذهب ونلعب عند بحيرة قريبة انا وليندا دائماً مانتحدث عن الحب وكنت أقول لها،انا لااؤومن بالحب وتقول:الحب أساس كل شيء ولكن بعد ان جاء ذلك الفتى الا حياتي آمنت بالحب

كنت بالصف السابع(أولى متوسط) بعد ان انتقلنا الى الحي الجديد و باعت أمي بيتنا ذهبت الى تلك المدرسة وفِي اليوم التالي جئت ودخلت الى صفي بدأت المديرة تعرفهم عليّ وجلست في مكاني فألتفتت علي فتاة شقراء مغرورة تقول:واو انتي هنا كيف ذلك؟ قلت:لا ما المشكلة في ذلك انا مثلكم! عادي جدا وما اسمك؟. قالت:انا آشا

وبعد ان انهيت حديثي مع آشا التفت الى نهاية الصف فرأيت فتى يجلس دون اي حركة او حتى كلام رغم ان لم يتبقى واحداً في الصف الا وتحدث معي فسألت آشا:آشا ماخطب ذلك الصبي؟ آشا:انه فتى احمق بارد لايتكلم مع احد أبدا

Credits:

تبغوني اكمل او لا😇

Made with Adobe Slate

Make your words and images move.

Get Slate

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.