Loading

السوق الطليق الدستور ترصد أسباب ارتفاع سعر الدواجن

زينب صبحي

تشهد الأسواق خلال الفترة الآخيرة، ارتفاعًا مفاجئًا في أسعار الدواجن الحية، بنسبة تراوحت بين 5 إلى 15 جنيهًا للكيلو الواحد، وترصد "الدستور" خلال جوله ببعض المحال التجارية، أسعار الدواجن والتي جاءت على النحو التالي: كيلو الدجاج الأبيض أو المزارع يتراوح سعره بين 35 و أربعين جنيهًا، "الوراك" بـ 36 جنيها، صدور الدجاج المخلي "البانية" بسبعين جنيه

"أصحاب المحال: "الزيادة مش مِن عندنا

قال محمد كرم ، صاحب محل دواجن، في منطقة العمرانية، إنه تفاجأ بالسعر، حينما ورد إلية صاحب المزرعة، منذ أيام ليبيع له بسعر 27 جنيهًا، وأخبره أن هذه آخر شحنة تكون بهذا السعر، معلقًا: "قالي السعر هيرفع جامد من بكرة"

وأضاف: في اليوم التالي، زاد سعر الكيلو من الدواجن البيضاء والحمراء، لـ 29 جنيها، متابعًا أنه أصبح يطرحه للمواطنين بخمس وثلاثين جنيهًا، الأمر الذي جعل المواطنون يقللون من حجم شرائهم

محمود عماد، بائع دواجن في منطقة الهرم، أوضح أن الأزمة التي حدثت طالما تتكرر بعد أن اعلان الدولة اعتمادها على الدواجن المجمدة، والبعد عن الحية، لحماية المواطنين من إنفلونزا الطيور، قائلا: المواطنون يفضلون الدواجن الحية "

"الزيادة من المزارع"، هكذا قال محمود إبراهيم، ولا دخل لأصحاب المحال فيها، فهم حالهم كحال الزبائن، الزيادة تمثل عبًء على كاهلهم، موضحًا أن سعر الدواجن كان يأتي من المزرعه بخمسة وعشرين جنيهًا، أصبح بثلاثين بين ليلة وضحاه

وأضاف أن حركة البيع والشراء، تراجعت بعد رفع الأسعار، معلقًا " الناس نفروا من الدواجن بعد الزيادة

أوضح محمود إبراهيم، بائع في محل دواجن في منطقة الوراق، أن أسعار الدواجن مرتبطة بشيء أكبر من المزارع وغيرها، فالأمر يعود إلى سعر العلف في أسهم البورصة، فإذا انخفض أنخفض معه الأسعار وإذا ارتفع زادت الأسعار بشكل مفاجيء، كما حدث أمس، مع الدواجن

المواطنون: الفرق أصبح شاسعًا

على الجانب الآخر، قال عبدالرحمن محمد، أحد المواطنين، إن ارتفاع سعر الدواجن، كان مفاجىًء بالنسبة له، إذ أنه أصبح سعر الدجاجة الواحدة البالغ وزنها 2 كيلو جرام، 70 جنيه، بدلًا من 55 جنيه، معلقًا "الفرق أصبح شاسعًا"

وأضاف أن هذا السعر سيجعل المواطنين ينفرون من الدواجن الحية، ويلجأون إلى المجمدة التي يبلغ سعرها حوالي 30 أو 40 جنيه، متابعًا أن السعر لم يعد متاحًا لكل الطبقات بعد الزيادة

فيما قال حسن مجدي، أنه سيلجأ إلى الدواجن المجمدة لرخص سعرها، إذا ما قورنت بالدواجن الحية، مضيفًا أنه فقط عليه التأكد من مدى صلاحية الشركة المجمدة للدواجن، وقراءه تاريخ الصلاحية المطبوع على الغلاف

بينما رفضت شيماء سعد، فكرة اللجوء إلى الدواجن المجمدة، لأنها لا تشعر بطعمها خلال تناولها، وأنما ستشتري الدجاج الحي، إلا أنها ستختار الدجاجة ذات الوزن الأقل، للحد من السعر المبالغ فيه

الغرفة التجارية: لابد من ضبط الأسواق لمجابهة جشع التجار

أصدرت شعبة ثروة الداجنة بيانًا لها، تبين سعر الدواجن بعد ظاهرة ارتفاعها، معلنه استقرار الدواجن الحمراء والبلدي عند ثلاثة وعشرين جنيهًا، والدواجن البلدي ثلاثون جنيهًا، الوراك أثنان وعشرون جنيهًا، صدور الدجاج "البانية" واحد وستون جنيهًا

أوضحت شعبة ثروة الدواجن، أن ارتفاع اسعار الداجنة في سوق التجزئة، غير معلومة المصدر، والغريب أنها تعدت عشر جنيهات، وطالبت الأجهزة الرقابية بالتدخل لتطبيق المعايير والضوابط

ومن جانبه قال عبد العزيز السيد، رئيس شعبة الثروة الداجنة، إن إرتفاع سعر الدواجن وقع لعدة أسباب يأتي سعر علف الدواجن في مقدمتها، بالإضافة إلى نفوق عدد كبير من الدواجن في الأمراض الوبائية، وقلة كميات المطروحة في الأسواق، وبدائية المزارع

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a copyright violation, please follow the DMCA section in the Terms of Use.