Loading

أندونيسيا.. «توسنامي» الموت إعداد: محمد كمال

ضرب "تسونامي" جديد حزام المحيط الهادئ بسرعة 500 ميل في الساعة، ما تسبب في دمار واسع النطاق، إثر زلزال بلغت شدته 7.5 درجة على مقياس ريختر، ما أدى إلى مقتل أكثر من 1234 شخصًا في مدينة بالو الإندونيسية، كارثة طبيعة حلت علي تلك البلد الصغير، وأظهرت لقطات صورها هواة وعرضتها محطات تليفزيونية محلية، المياه وهي تسحق المنازل بطول الشريط الساحلي لـ«بالو» وتبعثر حاويات الشحن وتغمر مسجدا في المدينة.
وذكرت محطة "مترو" التلفزيونية، أن مئات الأشخاص تجمعوا خارج مركز تسوق منهار، الأحد الماضى ، بحثا عن أقارب يخشون أنهم تحت الأنقاض.
وشهدت إندونيسيا سلسلة من الزلازل المدمرة خلال السنوات الأخيرة، ففي عام 2004، أسفر تسونامي أعقب زلزالا تحت البحر بقوة 9.3 درجات قبالة سومطرة غرب إندونيسيا عن 220 ألف قتيل في البلدان المطلة على المحيط الهندي، بينهم 168 ألفا في إندونيسيا، وفي عام 2010، قتل نحو 430 شخصا عندما تسبب زلزال بقوة 7.8 درجات بمد بحري ضرب منطقة مينتاوي المعزولة قبالة ساحل جزيرة سومطرة.
وقال أحد الأشخاص في ضاحية قريبة من البحر بمدينة بالو، إن دقائق قليلة كانت فقط أمامهم من أجل التصرف في مواجهة الزلزال. وأضاف لوول ستريت جورنال: "ما أتذكره هو توقف الأرض عن الاهتزاز... ثم مياه البحر قادمة من مسافة كبيرة... اللون كان أسود تماما". يشار إلى أن السلطات الإندونيسية أعلنت اليوم استعدادها لقبول المساعدات الدولية في أعقاب الزلزال الذي ضرب بقوة 7.5 درجة على مقياس ريختر وتبعه موجات مد عاتية (تسونامي).
قالت الوكالة الوطنية لمكافحة الكوارث فى إندونيسيا، الثلاثاء، إن عدد القتلى المؤكد جراء زلزال وأمواج مد عاتية (تسونامى) فى جزيرة سولاويسى ارتفع إلى 1234 قتيلا من 844 شخصا. وأضافت الوكالة إن الكارثة أدت أيضا لتضرر أكثر من 65 ألف منزل.
ذكرت تقارير محلية أن متطوعين إندونيسيين في مدينة بوبويا، حفروا قبورًا لأكثر من ألف شخص، في أعقاب تلقّيهم تعليمات بالاستعداد لدفن 1300 شخص. وشوهِد عدد من الناجين وهم يبحثون في المشارح عن أقرباء لهم، في الوقت الذي تواصل فيه السلطات جهودها لانتشال مزيد من الأحياء ومحاولة منع انتشار أي مرض بسبب تحلّل الجثث. وقال المتحدث باسم وكالة إدارة الكوارث، سوتوبو بوروو نوجروهو، لوكالة الأنباء الفرنسية، إن "أعداد القتلى ستواصل الارتفاع"، مُشيرًا إلى بدء الدفن الجماعي للضحايا.
وفي عام 2010، قتل نحو 430 شخصا عندما تسبب زلزال بقوة 7.8 درجات بمد بحري ضرب منطقة مينتاوي المعزولة قبالة ساحل جزيرة سومطرة.

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.