Loading

بالون سحري طوق نجاة لمصابي الحروق للحياة بدون تشوهات

نادية عبد الباري - أريج الجيار

ألم يشبة النار، تشوهات جلدية قد يستمر علاجها لأكثر من 3 أو 4 أعوام وتترك أثرًا في بعض الأحيان، وفي مساء إحدى الليالي وأثناء إعداد العشاء، وفي غفلة منها، سقط من يد "هند" إناء الزيت المغلي على يدها، أصيبت بحروق بالغة، وخاضت رحلة علاج طويلة لمدة 6 أعوام، وفصلت من عملها في إحدى المدارس لأن الأطفال يخافون من شكل يدها

الآن بات في عالم الطب والجراحات التجميلية تقنية جديدة من الممكن أن تقضي على التشوهات السطحية لمكان الحرق، فيما يصف الدكتور محمد عماد الدين استشاري جراحات التجميل، "بالون السليكون" بالتقنية الحديثة حيث يتم بها علاج أثار الحروق، وهو في شكله يشبه "كيس الدم" ويدخل تحت أحد مناطق الجلد، ويتم ملئه تدريجيًا بالماء، بحيث يسمح للجلد بالتمدد، وحينها يمكن استئصال كمية كافية من الجلد تسمع بتغطية الحرق وإزالة أثره دون تعرض منطقة أخرى لندبة واضحة

وأضاف أن هذه الطريقة تتميز عن أساليب وطرق زراعة الجلد القديمة بأنها تسمح بتغطية مساحات كبيرة من البشرة دون الاضطرار إلى زراعة جلد غريب عن الجسد كما في الطرق التي كانت سائدة قديمًا لعلاج الحروق

وأكد عماد أن من أهم مزايا استخدام جلد من نفس الشخص هو عدم التعرض لعمليات رفض الجلد المزروع وعدم الاضطرار لتناول مثبطات المناعة التي تساعد على تقبل الجسم للجلد الجديد الذي تم زراعته، ويرجع هذا إلى أن الجلد المزروع لتغطية الحرق مأخوذ من نفس الشخص فلا يعتبره الجسم عضوا غريبا ولا يتعرض له بالهجوم المناعي

الدكتور مصطفى همام، أخصائي التجميل والليزر، قال إن هذه التقنية تصلح أكثر في حالات الحروق التي تصيب الرأس، وتستخدم في الأساس لإعادة إنبات بصيلات الشعر، وفي حالة استخدامها للجسم كله فهي تطلب إجراء قطع في الطبقة السطحية من الجلد لإدخاله، ثم تتكرر نفس الخطوة مرة كل أسبوع لتزويد الكيس بمحلول ماء الملح حتى يكتمل تكوينه ومن ثَّم تكوين الجلد المصاب تارة ثانية

يضيف "همام" أن الميزة التي يحملها البالون هي السرعة في الوصول للنتيجة المرجوة واكساب الجلد اللون الذي كان عليه سلفًا، لكن على الجانب الأخر لا يستطع كل مريض تحمل تكلفته لا سيما أن زراعة كيس واحد تتراوح من عشرين إلى ثلاثين ألف جنيه، وهو ما يزيد عن تكلفة عملية زراعة الجلد بنحو 50 فى المائة

واختلفت وجهات النظر الجراحية حول اعتماد بالون السيلكون كطريقة بدلًا من استخدام الترقيع وزارعة الجلد، فتذكر هند البنا صاحبة مبادرة " احتواء لمصابي حروق مصر والتي تهدف لعلاج مصابي الحروق نفسيًا ودعمهم فكل من يتعرض لحرق يعيش سنوات طوال عمره يعان من التنمر والأذى النفسي وبعضهم يخسر عمله كما حدث معها، وعن اتجاه استخدام البالون كحل مع أفراد مبادرتها ذكرت أنها شخصيًا تنوي لاستخدامها خاصة أنها لم تستطع كل تلك الفترة العيش بشكل طبيعي

Credits:

Created with an image by Alexas_Fotos - "fire flame carbon"

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a copyright violation, please follow the DMCA section in the Terms of Use.