Loading

احذروا الفلاجيل كيف أغفلت "الصحة" تحذير التلاميذ ضد تطعيم الديدان الإجباري

هايدي حمدي - هاني سميح

سالي عبدالوهاب، أم لطفل صاحب ال4 سنوات، تروي أنه أصيب بمتلازمة "ستيفن جونسون" منذ عام تقريبًا، بسبب مضاد حيوي، وهو مرض دائم لأنه يعود للظهور مرة أخرى إذا حدث تفاعل من أدوية جديدة، وتروي: "بقيت آخد بالي وأوقف أي دواء بياخده بيتسببله في المرض، وللأسف ابني لما بيتعب مبعرفش أعالجه من كتر الممنوعات"، مشيرة إلى أنها زارت عدد من الأطباء لكن لم يستجب لهم وأغلبهم أصبح يخاف من كتابة أي نوع من الأدوية

قصة "يوسف" لم نضعها بمحض الصدفة لكن برزت أهميتها بعد إعلان وزارة الصحة عن تطعيم طلاب المرحلة الإبتدائية بشكل إجباري ضد الديدان المعوية، والتي بدأت حملاتها منذ 12 فبراير الجاري، لكن المفاجأة كانت في انطلاق تحذيرات من بعض الأطباء والصيادلة حول خطورة هذا التطعيم إذا تم إعطائه في نفس الوقت الذي يأخذ فيه أدوية تحتوي على مواد معينة، منها أدوية الفلاجيل والأمريزول

الدستور" بحثت خلف قصة هذه التطعيمات حتى تأكدت من صحتها، لكن الأزمة محتمل أن تقع بالفعل لإغفال وزارتي الصحة والتربية والتعليم عن إطلاق تلك التحذيرات لأولياء الأمور أثناء إعطاء أبنائهم هذه التطعيمات، وذلك من خلال جولة في محافظات القاهرة والجيزة والغربية

حسب تصريحات الدكتورة هالة زايد، وزير الصحة والسكان، فإن الحملة تستهدف ما يزيد عن 22 ألف مدرسة ويعمل بها 4420 فريق، المرحلة الأولي تتضمن 11 محافظة وما يزيد عن 5 ملايين طالب بـ98 عيادة في 8099 مدرسة والمرحلة الثانية تشمل 71 عيادة وما يزيد عن 3 ملايين طالب في 9000 مدرسة

البداية كانت مع والدة الطالب "مصطفى"، في الصف الرابع الإبتدائي، بإحدى مدارس محافظة الغربية، وأكدت أنها لم تتلقى أي تنبيهات بخصوص مادة التطعيم التي تتفاعل مع مواد العلاج الأخرى وتنتج عنها مضاعفات خطيرة، وأوضحت أيضا قلقها من هذا التطعيم الذي تناوله طفلها منذ يومين وفي نفس الفترة كان يتناول طفلها أيضا علاج (متروفلاج) الذي يحتوي على المادة الفعالة

وأضافت أن المدرسة لم تعطي أي تحذيرات من وقف تناول العلاج للأطفال اثناء فترة التطعيم، وعلمت بالأمر من خلال إحدى منشورات "الفيسبوك" الذي أشارات إليها صديقتها به لتعلم بالأمر وتتوقف عن تناول طفلها للعلاج

أرشيفية
والحال ذاته وجدنا في إحدى مدارس محافظة القاهرة، التي أكدت فيها والدة "ندى"، في الصف الثاني الإبتدائي، أنها حتى الآن لم تتلق أي تحذير من المدرسة حول ذلك، ولم ينم إلى علمها هذه الأزمة إلا من خلال متابعتها لوسائل التواصل الاجتماعي

كذلك الحال كان مع والدة "أميرة"، في الصف السادس الإبتدائي بإحدى مدارس محافظة "الجيزة"، التي أكدت أن التطعيم أخذته طفلتها منذ يومين، لكن دون وجود أي تحذيرات لنا، معلقة بـ: "احنا أخدنا وربنا يستر

تعبيرية

منبع هذه التحذيرات، انطلقت من الصفحة الرسمية لـ "محمود فؤاد"، مدير المركز المصري لحماية الحق في الدواء، عبر "الفيسبوك"، فكتب: تدخل مادة تسمى (ميباندازول) في التطعيم ضد الديدان المعوية، ضمن الحملة الإجبارية بالمدارس، وهذه المادة عندما تتفاعل مع مادة ( ميتروانيدازول) التي تتواجد بأدوية معينة يتناولها الأطفال ينتج عن هذا التفاعل آثار سلبية للأطفال، منها تحلل خلايا الجلد وإحمرار البشرة

"الدستور" تتبعت هذه المعلومة من خلال بعض الأطباء والصيادلة، فكشف الدكتور نزيه رمضان، أن متلازمة ستيفن جونسون، حالة نادرة عبارة عن نوع من الحساسية الشديدة تتسبب في قُرَح والتهاب في الجلد والفم والأغشية المخاطية، وهي تحدث نتيجة بعض الأدوية منها تطعيم الديدان اللي بيدوها في المدرسة ثم أخذوا معا دواء "فلاجيل" خلال من أسبوعين إلى 4 أسابيع، مستشهدًا بحدوث حالات مشابهة في في تايوان و الفلبين لذلك انطلقت هذه التحذيرات، خاصة أن "الفلاجيل" ليس من أدوية الطوارئ، مشيرًا إلى أن المدة التي يمكن للأم إعطاء "الفلاجيل" بعد التطعيم هو شهر

د. نزيه رمضان

والتقط منه أطراف الحديث، الدكتور أحمد أبو طالب، عضو نقابة الصيادلة والخبير الدوائي، الذي أوصى أولياء الأمور بمنع أطفالهم من تناول أي علاج يحتوي على مادة "ميتروانيدازول" مثل "فلاجيل - انتوفار - فلاجيلات - كوباجرامون - فلاجيكيو – فلازوا"، وذلك أثناء فترة التطيعم التي تدوم لمدة 3 – 4 أيام، لأن تفاعل هذه المادة مع المادة الموجودة بالتطعيم ينتج عنها حالة من الحساسية في الجلد وهي حالة في غاية الخطورة

وشدد "أبوطالب"، في تصريحاته لـ"الدستور"، على أهمية سؤال الطبيب أو الصيدلي على نوع العلاج للطفل خلال فترة التطعيم، مشيرًا إلى أن وزارة الصحة تسعى جاهدة للحفاظ على صحة الجيل القادم من خلال هذه التطعيمات في المدارس، والحالة الخطرة التي تصيب الأطفال تسمى "ستيفن جونسون" التى تظهر على هيئة إحمرار في الوجه وحساسية الجلد والتقيؤ، وردًا على الإشاعات المنتشرة على مواقع السوشيال ميديا فإن الآثار الجانبية من تفاعل هذه المواد لا تؤدي للوفاة بل يجب علاج الأمر سريعا للحافظ على صحة الطفل فقط

د. أحمد أبوطالب

الدكتور رضا نبيل، الحاصل على زمالة مصرية جهاز هضمي وكبد، كان وجهتنا التالية، حيث يروي لنا عن إحدى حالات الأطفال التي واجهته منذ 5 سنوات بمستشفى الدمرداش، مشيرًا إلى أن متلازمة "ستيفن جونسون" تصيب الكبار والصغار، لكنها أصعب في الأطفال، معلقًا أنه لم يتلق أي حالات بعد إطلاق حملات التحذير حول تطعيم الديدان المعوية، مؤكدًا: "والأدوية دي لما كانت بتتكتب مع بعض مكنتش بتسبب مشاكل للمريض، وكتير من الدكاترة كانوا بيكتبوها

ولفت "نبيل"، في تصريحاته لـ "الدستور"، إلى أن أغلب أدوية" السلفا " يمكنها أيضًا التسبب في هذه الحالة مثل: سبترين وسبتازول، وذلك في أشخاص لديهم القابلية لذلك، معتقدًا أن إطلاق إشاعة التطعيمات من المحتمل أن تكون حرب بين شركات الأدوية، وهذا نراه بين الحين والآخر، متحدثًا عن العلاج الذي يتف وصفه حسب الحالة، منها: الكورتيزونات، ومضادات حيوية لعلاج العدوى الناتجة عن التهابات الجلد، وفي بعض الحالات قد تصل للشق الحنجري في حالات الأعراض الشديدة

د. رضا نبيل
واستطرد عنه الدكتور عزالدين نعمان، أخصائي طب الأطفال وحديثي الولادة، الذي قال إن متلازمة "ستيفن جونسون" مرض نادر ونسبة حدوثه من 2،6% إلى 6،1%، وينتج عنه تقشير في الأنسجة ما يعني حدوث تفاعل جلدي مع درجة انفصال كببرة للجلد تصل إلى 30% من مساحة الجلد، منتقلًا للحديث عن أعراضه ومنها: ظهور طفح جلدي أحمر أو وردي اللون على الوجه، تورم في الوجه، تورم في اللسان، صعوبة في التنفس، ظهور حويصلات وتآكلات في الجلد والأغشية المخاطية في منطقة الفم والأنف والبلعوم والعينين والشرج والأعضاء التناسلية

وتحدث "نعمان" عن أسباب تلك المتلازمة التي حصرها في الحساسية لبعض المضادات الحيوية مثل "سولبريم"، والحساسية من أدوية السلفا مثل "الكوتريموكسارول"، أيضًا بعض المسكنات، والعلاج الإشعاعي، أدوية علاج الأمراض العقلية والتي تعرف بمضادات الذهان، الالتهاب الكبدي، الالتهاب الرئوي، فيروس نقص المناعة المكتسبة "الإيدز"، فيروس "الهربيس"، مرض الحزام الناري

وعن العلاج، قال إن استخدام بعض المراهم التي تحتوي على تركيز خفيف من مادة الكورتيزون يخفف التورم والاحمرار الجلدي، كذلك يجب وقف أي دواء مسبب للمرض فورًا، وإعطاء دواء مضاد هيستامين مثل "ديسلوراتادين" مرة واحدة في اليوم، ويفضل تناوله ليلًا بساعه قبل النوم، والجرعة تختلف حسب الوزن والعمر

د. عزالدين نعمان
الدكتور محمد صبري، صيدلي، هذه التحذيرات جاءت بسبب اكتشاف حدوث تفاعل دوائي بين مادتين فعالاتين المبيندازول –الخاصة بالتطعيمات ضد الديدان ونادرًا ما يسبب مرضًا جلديًا وهو ستيفن جونسون وهو مرض مميت- والمتروندازول مثل الفلاجيل والأمريزول الذي يزيد من فرص الإصابة بالمرض، لذلك من باب الحذر يُمنع استخدامهم سويًا تجنبًا لحدوث هذه المتلازمة .. واستشهد " بالموقع الطبي "ويب ميد"، وهي شركة أمريكية معنية بنشر الأخبار والمعلومات المتعلقة بصحة الإنسان والعقاقير الطبية، التي جاء فيها: "قد يؤدي تناول هذه الأدوية معًا إلى زيادة خطر الإصابة بحالات جلدية تهدد حياتك وتسمى متلازمة ستيفنز جونسون"، في إشارة لمادتي "المبيندازول" و"المتروندازول

Credits:

Created with images by Nathan Dumlao - "untitled image" • kfuhlert - "vaccination doctor syringe" • WikiImages - "bacteria salmonella pathogens" • HeungSoon - "about health medical"

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a copyright violation, please follow the DMCA section in the Terms of Use.