Loading

مرور سريع هل يحل النظام الإلكتروني الازدحام المروري بالمدن الجديدة؟

هاني سميح - سمر مدحت

آلاف الأميال يقطعها يوميًا قاطني المدن الجديدة؛ للخروج من منازلهم والذهاب إلأى عملهم سواء كان في وسط القاهرة أو جنوبها؛ بسبب الزحام الشديد الذي يتعرضون له وأصبحوا مجبرون عليه، لكون القاهرة هي الأعلى نسبة في الازدحام المروري مقارنة بمحافظات مصر المختلفة

وفي محاولة لتخفيف ذلك، أعلن الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات عن ابتكار نظام إلكتروني يراقب حركة السير بالشوارع الرئيسية بالمدن، ويرسل إنذارات للشرطة وهيئة الإسعاف؛ للتحرك حال وجود حادث أو تعطل إحدى السيارات أو مخالفة السيارات قواعد المرور بتحركها عكس اتجاه السير.

الجهاز القومي، شرح ماهيه ذلك النظام في بيان له، مؤكدًا خلاله أنه يهدف إلى تجنب الزحام والاختراقات المرورية بالمدن الذكية من خلال تكنولوجيا مراقبة حركة السير فى الشوارع، وإرسال إنذارات بها إلى الشرطة للتحرك لحلها وتسيير حركة المرور سريعًا

النظام الإلكتروني يرسل إنذارات إلى الشرطة والإسعاف في حال وقوع حادث طريق، ووقف حركة المرور في الشوارع المؤدية للحادث لمنع ازدحامها ومن ثم صعوبة وصول المساعدة إليها، مع توجيه السيارات إلى مسارات بديلة، وعقب إسعاف المصابين وإزالة أثر الحادث يتم تسيير حركة السيارات بسهولة

ويسمى المشروع تلك المدن بالمدن الذكية، وهو مشروع قومي لإنشاء 16 مدينة ذكية علي مستوي الجمهورية للسيطرة علي الزيادة السكانية الجديدة, وتستخدم التقنيات التكنولوجية التي توفر الوقت والجهد للتخلص من مشكلة زحام المرور

قاطني المدن الجديدة، رحبوا بشدة بذلك النظام الالكتروني وفقًا حديث أجرته "الدستور" مع عدد منهم حول معاناتهم اليومية في الطريق من وإلى المدن الجديدة حيث مكان سكنهم.

"محمود" أحد سكان مدينة التجمع الخامس، يعمل في منطقة المعادي، ويذهب إليها يوميًا عن طريق شارع التسعين بالدائرى ومنها إلى اتجاه المعادي، يقول أن الطريق يأخذ معه نحو ساعة ونصف إذ كان مزدحمًا أو هناك حادث وتعطل مروري، ويأخذ ساعة واحدة في حال عدم وجود أزمة مرورية.

يقول عن النظام المتبع: "شيء كويس وياريت يكون فيه طرق بديلة، عن الدائري والمحور، لأن أغلب سكان المدن الجديدة بيستخدموا الدائري ودايمًا في حوادث والطريق واقف بالسعة والاتنين".

أما "سمر" 26 عامًا، تقطن في مدينة بدر، وتعمل في المرج الجديد، تؤكد أن الطريق يأخذ يوميًا أكثر من ساعتان ونصف، بسبب الازدحام المروري والحوادث التي تحدث كل يوم.

تضيف: "عشان أعرف أطلع من بدر وأوصل لحد موقف السلام بأخد أكتر من ساعة، بسبب الزحمة وفيه طريق كان بيتعمل لكن بقاله سنين لسه مخلصش، هيوفر على السواقين مسافة كبيرة".

وفق دراسة بحثية أجرتها أكاديمية البحث العلمي خلال يناير عام 2017 الماضي، فإن مصر تحقق خسائر 428 مليار جنيه سنويًا؛ نتيجة عدم الاستغلال الأمثل لوسائل النقل الجماعي، منها 175 مليار جنيهًا بسبب سوء الطرق، وأن الخسائر تتمثل فى تكلفة الوقت المهدر، وتكلفة الوقود المستهلك والازدحام المروري وحوادث الطرق

أشارت الدراسة البحثية إلى أن القاهرة المرتبة الأولى فى خسائر التأخير بالمواصلات بمعدل 47 مليار جنيه، والإسكندرية فى المرتبة الثانية بـ12 مليار جنيه.

وسبق وأعلنت لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب، عن أن الخسائر الاقتصادية للزحام المرورى تكبد مصر نحو 74 مليار جنيه سنويًا، ومن المتوقع أن ترتفع تكلفة الخسائر لـ105 مليارات جنيه بحلول عام 2030.

المهندس مصطفي عبد الواحد، الرئيس التنفيذي للجهاز القومي لتنظيم الإتصالات، أكد أن الجهاز سينفذ نظام إلكتروني لتجنب الزحام المروري بالمدن الجديدة عن طريق تكنولوجيا مراقبة حركة السير في الشوارع, وتسيير حركة المرور سريعًا عبر إرسال إنذارات إلي الشرطة للتحرك نحو الحادث.

وأضاف: "ويتم وقف حركة المرور في الشوارع التي بها الحادث لمنع الإزدحام مع توجيه السيارات إلي مسارات أخري وبعد إسعاف المصابين وإزالة اثر الحادث يتم تسيير حركة السيارات بسهولة".

Credits:

Created with images by Nabeel Syed - "Rows of car headlights" • Alexander Popov - "untitled image" • Gellinger - "traffic transport jam highway auto vehicles truck" • hasekura - "traffic diesel driving ban" • hasekura - "traffic diesel city" • Didgeman - "traffic lights road sign red yellow green"

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.