Loading

قائد مصري يعشق وطنه، يعمل في كل اتجاه، شهرته بين أصدقائه بإتقان العمل والتفاني فيه، كانت السبب في أن يُلقب الفريق كامل الوزير، الذي تولى حقيبة النقل والمواصلات في الحكومة، بالعديد من الألقاب، منها: «رجل المهام الصعبة» والدينامو

والفريق أركان حرب كامل عبدالهادي الوزير، الذي حصل على العديد من الأوسمة والأنواط والميداليات أثناء خدمته بالقوات المسلحة، هو قائد ومهندس عسكري مصري، من أبناء محافظة الدقهلية، تخرج من الكلية الفنية العسكرية الدفعة 17 في 1 يوليو 1980 «تخصص إنشاءات».

• الحياة العسكرية

حصل «الوزير» على ماجستير العلوم العسكرية - كلية القادة والأركان. وكان يحظى بثقة كبيرة من جانب قادته لكونه متميزًا عمليًا وأكاديميًا.

كما حصل على زمالة كلية الحرب العليا - أكاديمية ناصر العسكرية العليا، وظل يتقدم و يتقدم حتي اجتاذ الدورة العليا لكبار القادة - أكاديمية ناصر العسكرية العليا.

وتدرج «الوزير» في كل المناصب داخل الهيئة الهندسية والتحق بجميع الوظائف القيادية حتى وصل إلى مدير سلاح المهندسين والذى استمر في العمل به لمدة 3 سنوات

وفي يوليو 2014، عُين رئيسًا لأركان الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، ثم رئيسا للهيئة في ديسمبر 2015. وفي مارس 2019، رُقي إلى رتبة فريق

محطات النجاح في حياة الفريق كامل الوزير

حصل الفريق كامل الوزير على ميدالية الخدمة الطويلة والقدوة الحسنة، وهي ميدالية عسكرية مصرية أنشأت عام 1959، وتُمنح لأفراد القوات المسلحة الذين خدموا فيها مدة 20 عامًا على الأقل، إذا كانوا أدوا أعمالهم بأمانة وإخلاص

وتتكون الميدالية من طبقتين: الأولى من الفضة وتخصص للضباط، والثانية من البرونز وتخصص لصف الضباط والعساكر، وجرى تخصيص علامة صدر لحامليها

ومن أبرز الحاصلين عليها، الرئيس عبدالفتاح السيسي، واللواء مراد موافي، والمشير محمد حسين طنطاوي

وحصل «الوزير» أيضًا على نوط الخدمة الممتازة، وهي نوط عسكري مصري أُنشأ عام 1972، ويُمنح لضباط القوات المسلحة المصرية الذين أمضوا 30 سنة في الخدمة العسكرية

ومن أشهر الحاصلين عليها المشير حسين طنطاوي

ويتكون النوط من شريط أبيض ويحد من الحافتين بخطين صُفر ثم خطين بلون أزرق غامق ثم أزرق فاتح ثم أسود، وفي منتصف المنطقة البيضاء قرص نحاسي يحمل صقرًا «شعار الدولة».

مواقف إنسانية

بالتوازي مع نجاحه على الصعيد المهني ، امتلك رصيدًا هائلًا من المواقف الإنسانية مع الأهالي من خلال تدخله لحل العديد من الأزمات.

«كل من له حق سوف يأخده، وطريق (طما – البداري) يخدم الجميع»، عبارة قالها الفريق «الوزير»، لأهالي محافظتي سوهاج وأسيوط، وحينها صرف المبالغ المالية لهم من هيئة المساحة، مقابل استخدام الأراضي في استكمال تنفيذ محور وكبري «طما- البداري».

ومن محافظة أسيوط وسوهاج إلى مرسى مطروح؛ حرص «الوزير» على التواجد بين أهالي قرية «رأس الحكمة» شرق مدينة مرسى مطروح لصرف تعويضات، بإجمالي 93 مليون جنيه، لنحو 99 أسرة تعويضًا عن إخلاء أراضيهم لإقامة إحدى المشروعات القومية بالمنطقة.

كما عقد «الوزير» اجتماعًا مع أهالي منطقة «أبيس» والطريق الدائري بالإسكندرية، لمناقشة إزالة المنازل والهناجر المقامة على حرم الطريق، مشيدًا بسرعة استجابة الأهالي بالموافقة وتوفير حرم آمن للطريق.

«الوزير» من إنجاز إلى إنجاز

«لكل مجتهد نصيب»، جملة كان لـ«الوزير» نصيب الأسد منها بإنجازاته عبر جميع المستويات سواء الإنساني أو المهني التي كللت مؤخرًا عبر إصدار الرئيس عبدالفتاح السيسي، قرارًا بترقيته إلى رتبة فريق.

«والله أنا بدي للمرفق ده واحد من أحسن ضباط الجيش، والله بكلمكوا بجد، وهما في الجيش عارفين كدا» بهذه الكلمات أعلن الرئيس السيسي عن تكليف اللواء كامل الوزير بحقيبة وزارة النقل خلفًا للوزير السابق هشام عرفات

تعهد اللواء كامل الوزير، خلال احتفالية «يوم الشهيد»، بالنهوض بكل هيئات وزارة النقل، قائلًا: «هنثبت لكل المصريين إن احنا مش وحشين، وإن احنا ناس مصريين وطنيين بنحب بلدنا زي كل المصريين في كل قطاعات الدولة».

حين عُرض قرار تعيين الفريق، كامل الوزير وزيرًا للنقل على مجلس النواب، أبدى أعضاؤه ترحيبًا كبيرًا، مؤكدين أن «الوزير» يعد مكسبًا كبيرًا لوزارة النقل وهيئة السكة الحديد، باعتباره رجل عسكري في الأساس وحازم في قراراته، وهو ما تحتاجه الوزارة خلال الأيام الحالية، كما لم يختلف رأي المواطنين عن أعضاء البرلمان

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a copyright violation, please follow the DMCA section in the Terms of Use.