Loading

الأرز البلاستيك الدستور تكشف حقيقة غزو الأرز الصيني للأسواق المصرية

أريج الجيار- حسن الهتهوتى

الأرز الصينى

أثارت شحنة الأرز المستورد من الصين، أزمة كبيرة خلال الفترة الماضية، بعد انتشار صور عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ووصف بعض المغردين للمنتج بأنه أرز بلاستيك، في إشارة لأضرار صحية تنجم عنه، وأنه مصنع من مادة بلاستيكية

وعقب تداول هذه المعلومات نفى عدد من المسؤولين هذه الأقاويل، مؤكدين أنها شائعات تسعى لإثارة البلبلة، وأن جودة الصيني تُضاهي أصناف من الأرز المصري، بينما قال أخصائيون في مجال الأغذية إن المنتج يحتوي على مواد ضارة

وأقرت وزارة الزراعة هذا الموسم قرارات تهدف لترشيد استهلاك المياه، والتي تضمنت تقليل المساحات المزروعة بالأرز لتُصبح 724 ألف فدانًا بعد أن كانت نحو مليون و100 ألف فدان، ولهذا حددت وزارتي الزراعة والري، الأماكن المسموح بزراعة الأرز على مستوى الجمهورية، على أن يتم إزالة المساحات المنزرعة في غير تلك الأماكن بواسطة الجمعيات الزراعية، وتوقيع غرامات مالية على المُخالفين

وبالعودة للأرز البلاستيك تزعم الشيف سارة محمد أن هناك طريقتان للتفرقة بين الأرز البلاستيكي، والأرز الطبيعي الأولى عن طريق وضع حبة من الأرز على النار وحرقها، فإن شممت رائحة البلاستيك منبعثة منها فستعرف على الفور أنها أرز بلاستيكي، والثانية هي أن تضع حبة من الأرز في الزيت فإذا ذابت فيه فإنها أرز صيني، وإذا تحولت إلى اللون الأصفر فإنها أرز عادي

وقالت في تصريحات "للدستور" أن معظم الشكاوى التى وردت لها تقول إنه بمجرد وضع الأرز المغشوش بالماء لغسيله يطفو معظمه على سطح الماء"، والبعض صدم بأن الأرز البلاستيك انصهر وأصبح يشبه العجين

ويبلغ حجم شحنة الأرز الصيني المُفرج عنها من ميناء دمياط، والتي أثارت الضجة، 38 ألف طن، وتُعد شحنة من بين ثلاث شحنات تعاقدت عليها مصر، لسد الفجوة في محصول الموسم الجديد بعد تخفيض المساحة المنزرعة بالأرز، وبلغ التعاقد نحو 100 ألف طن

الأرز الصينى

وجدان قطب، أخصائية التغذية تقول هي الأخرى إن استيراد كميات أرز كبيرة من الصين فى الفترة الماضية ضارة جدًا بصحة الإنسان حيث أنها مصنعة من بلورات البلاستيك بعد إعادة تصنيعه، ثم دمجها بطريقة ما بالبطاطا والبطاطس حتى تغطى بطبقة نشوية لتصبح حبة الأرز الصيني المصنعة تشبه تماما الأرز الحقيقي من حيث الشكل لكن تكلفتها أقل بكثير من الأرز الطبيعى

وزعمت قطب أن التجار يبيعون هذا المنتج في السوق على أنه أرز طبيعي وبنفس السعر، مؤكدة على طرح كميات منها بالأسواق المصرية

ويرد رجب شحاتة، رئيس شعبة الأرز بالغرفة التجارية، على هذه المزاعم قائلا: " لا يوجد شئ اسمه أرز بلاستيك، وأن الأرز الصيني شبيه بالمصري، ولا يوجد فرق بين الصنفين، بل أن الصيني ربما يكون أفضل من بعض الأنواع المصرية، ويُعد أرز ممتاز

«شحاتة يُضيف لـ«الدستور» أن استيراد الأرز الصيني ليس أمرًا جديدًا، فهو يحدث منذ فترات طويلة، ومتوسط سعر الطن 7500 جنيه، أي أن متوسط سعر الكيلو 7 جنيهات ونصف الجنيه، لكن ما يحدث من الحديث حوله يهدف لإحداث بلبلة داخل الوطن ـ حسب قوله

وأشار إلى أن الإعلام مُشارك فيما يحدث، لأن حديث الإعلام حول ما يدور عبر مواقع التواصل الاجتماعي في هذا الشأن، يُعدد ترويجًا للشائعة وتضخيمًا لها

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.