Loading

خيانة للروب الأسود الدستور" ترصد حكايات محامين يتعاونون مع خصومهم ضد موكليهم للتربح غير المشروع

كتبت: نور المهدي .. تصميم: هايدي حمدي

أقسم بالله العظيم أن أمارس أعمال المحاماة بالشرف والأمانة والاستقلال، وأن أحافظ على سر المهنة وتقاليدها وأن احترم الدستور والقانون" .. قسم عظيم لمن يعملون في المحاماة، يقسم به كل من ارتدى الروب الأسود وأقسم على الدفاع عن المظلومين، إلا أنه في حقيقة الأمر هناك من يستغل المهنة ويكون هو المستغل الأول لموكله ويبيع ضميره وأمانته وشرفه بأبخث الأثمان، للتربح وجني الأموال في أوقات قياسية على حساب ضميره وأمانته، فهو لا يعبأ بأن هذه القيم "أشياء لا تشترى

الدستور" رصدت عددًا من الوقائع التي باع فيها المحامين موكليهم من أجل حفنة من الأموال ضاربين بالدستور والقانون عرض الحائط، وخلال عرضنا لتلك الوقائع حرصنا على سرد أسماء مستعارة بناء على طلبهم

في المطرية بمحافظة القاهرة، تسكن أسرة محمد صلاح، والتي حررت محضرًا ضد محاميها برقم 4723 لسنة 2017 المطرية، وذلك بعدما استغل التوكيل الذي استأمنته الأسرة عليه وعلى أموالها، وقام ببيع أملاكها لصالحه، وتسبب في سجن رب الأسرة، وافرج عنه بعد معاناة، وخاطبته الأسرة بضرورة إعادة أملاكها إلا أنه أصر على موقفه وقال لهم بملء الفم "أعلى ما في خيلكم اركبوه

لم يكتفِ المحامي بذلك بل هدد الأسرة بتلفيق قضايا سرقة واحتيال إذا طالبوه مجددًا بأموالهم ويرسل البلطجية لتهديهم بل وقام بتكسير نافذات محل تمتلكه الأسرة ولا يجدون مخرجًا قانونيًا يدافعون به عن حقوقهم الضائعة والتي استغلها المحامي واستغل الصلاحيات التي أعطتها الأسرة له

كنا فاكرين إنه بني آدم، واتعاملنا معاه سنين، لكنه استغل الثقة وباعنا.. حسبي الله ونعم الوكيل"

هذه الكلمات لمحمد صبحي، أحد العاملين بمجال الإعلانات، الذي أكد أنه مظلوم ويحاول العثور على حقه وأنه لن يتنازل عنه مهما كانت حجم التهديدات التي يتعرض لها، فروى أن " شركة منافسة للشركة التي كان يعمل بها رفعت قضية عليه، فقرر أن يوكل محاميًا، وصفه بـ "عشرة عمره" ويعرفه منذ زمن، إلا أن "الصديق" انقلب لعدو

وأضاف في حديثه معنا: " المصلحة خلت المحامي باع القسم وباع المهنة واحترام ذاته وعشرتنا"، هكذا عبر "صبحي" عن صدمته في صديق عمره "الخائن"، والذي قال له: "خصمك جالي عشان اشتكيك وأنا قولتله لو دفعت كذا هشتكيهولك، بس أنت كموكلي لو دفعت أكتر هشتغل معاك أنت"، متعجبًا من ذلك الفعل الذي يجعل محاميًا يبيع شرف مهنته صراحة "ع المكشوف" دون مراعاة لآداب المهنة أو الضمير الشخصي أو لأي معانٍ إنسانية أخرى.

يستكمل "صبحي" حديثه بأنه لم يتعجب عندما وجد شكوى موجهة إليه من خصمه في القضية عن طريق محاميه فهو بالطبع "دفع أكتر"

محمد حواس، شاب ثلاثيني مرفوع ضده قضية نفقة إلا أنه فوجئ أن محاميه يدافع عن زوجته وتم تخصيص ما يقرب من 2000 جنيه لها، وهو رقم لا يقدر على دفعه شهريًا، وحاول التواصل معه مرارًا وتكرارًا إلا أنه أغلق هاتفه وتعاون مع الزوجة التي دفعت الثمن أكثر اضعافًا كأتعاب للمحامي
يُجازى بعد تحويله للتحقيق إما بالإنذار أو اللوم أو المنع من مزاولة المهنة أي شطب اسمه من نقابة المحامين مع عدم الإخلال بتطبيق قانون العقوبات

تلك الكلمات حدثنا بها أسعد هيكل، عضو لجنة الحريات بنقابة المحامين، في توضيح منه لعقوبة المحامي الذي يتعاون مع الخِصم ضد الموكل للتربح ممن يقدم له أموالاً أكثر، فيقول: إذا صدر من المحامي ما يستوجب تأديبه سواء فيما يخالف أحكام قانون المحاماة أو واجبات مهنته أو ما يحط من شرف المهنة فإنه يجازى بعد تحويله للتحقيق إما بالإنذار أو اللوم أو المنع من مزاولة المهنة أي شطب اسمه من نقابة المحامين وهذا مع عدم الإخلال بتطبيق قانون العقوبات إذا شكل سلوك المحامي جريمة

وأوضح "هيكل"، في تصريحاته لـ "الدستور"، أن هذا الطلب يرفع بدعوى من تلقاء نفسه أو بناء على طلب من مجلس النقابة أو من محكمة النقض والإدارية العليا والاستئناف

وأضاف عضو لجنة الحريات، أنه يجب على النقابة العامة أن تُنشيء مكتبًا فنيًا على غرار المكاتب الفنية في الهيئات القضائية لضبط أداء مهنة المحاماة وتقدمها

أسعد هيكل

Credits:

Created with images by Ben Rosett - "Elegant man loosening tie" • rawpixel - "untitled image"

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.