Loading

كوخ الحب الأبدي قصة "قصر أنشاص" الذي احتضن العرب فى أول قمة عربية

سالي رطب

الاجتماع كان مشابهًا، لكن الزمان والمكان مختلفان، فمنذ 72 عامًا وبالتحديد فى 26 مايو عام 1946 اجتمع رؤساء 6 دول عربية فى قصر" أنشاص" بدعوة من الملك فاروق ملك مصر لعقد أول قمة عربية، واليوم اجتمع رؤساء 22 دولة عربية فى مجمع الظهران بالسعودية لعقد القمة رقم29

الدستور فى السطور التالية عرضت قصة قصر أنشاص مع أول قمة عربية عقدت فيه بطلب من الملك فاروق، والقضايا التى ناقشتها الجلسة الأولى.
دعا الملك فاروق رؤساء 6 دول عربية فى قصر"زهراء أنشاص" الواقع بمحافظة الشرقية لعقد أول قمة عربية ومناقشة بعض القضايا العربية على رأسها الأزمة الفلسطينية، واختار الملك فاروق قصر أنشاص لما له من مكانة خاصة فى قلبه وكان يطلق عليه "كوخ الحب الملكى" ونظرا لتعلقه الشديد بالقصر قضى فيه آخر ١٧ يوما له قبل تنازله عن العرش ومغادرة مصر.
مجموعة صور للملك فاروق أثناء القمة العربية الأولى
استقبل الملك فاروق فى القصر الذي بناه عباس باشا حلمى وانتقل منه إلى أحمد فؤاد الأول، ثم إلى فاروق، رؤساء 6 دول عربية وهم سيف الإسلام رئيس اليمن، الشيخ خوري، رئيس لبنان، الملك عبدالله ملك الأردن، والرئيس شكري القوتلي في سوريا، عبد الإله ، الوصي العراقي، والأمير سعود، ولى العهد للمملكة العربية السعودية.
صورة للملك فاروق وملك السعودية على هامش القمة العربية الأولى
تصدرت قضية الهجرة اليهودية إلى فلسطين أبرز مناقشات القمة، ودعت خلالها الدول المشاركة إلى تحقيق استقلال فلسطين وتشكيل حكومة تضمن حقوق جميع سكانها الشرعيين دون تفريق بين عنصر ومذهب
واستضاف القصر المكون من عدة وحدات معمارية منه "مبنى السلاملك، مبنى الحرملك، قاعة الطعام، منزل خاص بناظر الخاصة الملكية، المطبخ، الإسطبل، النافورة ومبنى الشاى، المسجد"، وتحتوى الحديقة التى تحيط بالقصر على مجموعة من أندر أشجار الزينة والزهور، عددا من القادة العرب ومنهم مفتى فلسطين فى ذلك الوقت، الشيخ أمين الحسينى، كما أقام به المناضل المغاربى عبدالكريم الخطابى وشقيقه.

لم يصدر عن القمة العربية الأولى بيان ختامى وإنما مجموعة من القرارات التى سعت إلى تنفيذها

أعلنت الدول المشاركة عزمها على "التشاور والتعاون والعمل قلباً واحداً ويداً واحدة"، إلى جانب ضرورة العمل بكل الوسائل الممكنة لمساعدة الشعوب العربية التي لا تزال تحت الحكم الأجنبي لكي تنال حريتها وتبلُغَ أمانيها القومية بحيث تصبح أعضاء فاعلين في أسرة جامعة الدول العربية ومنظمة الأمم المتحدة، وضرورة الوقوف أمام الصهيونية، باعتبارها خطرا لا يداهم فلسطين وحسب، وإنما جميع البلاد العربية والإسلامية، والعمل على إنهاض الشعوب العربية وترقية مستواها الثقافي والمادي، لتمكنها من مواجة أي اعتداء صهيوني

منذ تأسيس الجامعة العربية في عام 1945، عقدَ القادة العرب 40 اجتماعَ قمة حتى عام 2018؛ توزعت بين 29 قمة عادية و9 قمم طارئة (غير عادية) و3 قمم اقتصادية
صور لزعماء الدول العربية الست التى شاركت فى القمة العربية الأولى بقصر أنشاص

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.