Loading

سيارات موقوتة "الدستور تحقق فى مصير الخردة المنتشرة منها بالشوارع

هايدي حمدي - كمال عبدالرحمن - ميرفت مصطفى - سمر محمدين

شارك فى الإعداد: سالي رطب

تمكنت قوات الشرطة من مداهمة وكرًا لعصابة تخصصت في سرقة السيارات".. عبارة قد تجول أمام عينيك أثناء تصفحك للمواقع الإخبارية المختلفة، لكن هل حاولت التوقف لوهلة لإعادة قراءة الخبر لتعتبره كارثي، فهذه السيارات ليست فقط مسروقة إنما تكون بلا صاحب، فهي تنتظر في شوارع المدينة سنوات يكسوها التراب، ما جعلها لقمة سائغة لتلك العصابات التي تقوم من خلالها بجرائمها كيفما تشاء دون اعتراض من أحد

"الدستوربحثت خلف قصة تلك السيارات "الوقف"، التي لا يستفيد منها أصحابها، وقد لا يعلموا شيئًا عنها أيضًا، فهي فقط "مركونة" في الشارع دون حارس لها، ووصلنا من خلال بحثنا إلى أن هذه السيارات هي كلمة السر في عديد من العمليات الإرهابية، والتي كان أسلوبهم فيها موحدًا وهو استخدام السيارات المفخخة بكميات كبيرة من المتفجرات، واستهداف المنشآت الأمنية والحيوية، ومن خلال الأطراف المعنية بهذه القضية قدموا عددًا من الحلول والمقترحات التي ستقرأها في السطور التالية

في 11 يوليو 2011، هو تاريخ تفجير القنصلية الإيطالية التي وقعت في قلب العاصمة، واستخدم مفجروها ما يقرب من نصف الطن من المتفجرات، مسفرًا عن مقتل مواطن وإصابة 9 آخرين، وحادث آخر يوم 7 أكتوبر 2013 الذي استهدف تفجير مديرية أمن جنوب سيناء باستخدام سيارة مفخخة، ما أسفر عن تدمير المبنى بالكامل ومقتل ثلاثة من ضباط الشرطة، ووقع في 24 يناير 2014 حيث تفجير مديرية أمن القاهرة، من خلال سيارة نصف نقل مفخخة، راح ضحيتها 4 أشخاص وأصيب 76 آخرون، وفي 29 يونيو 2015 تم استهداف موكب النائب العام السابق هشام بركات أفضى إلى وفاته، وفيها تم استخدام سيارة مفخخة مسروقة

اللواء مجدي الشاهد، الخبير المروري، أوضح أن تلك السيارات التي تترك لفترات طويلة في الشوارع دون الالتفات إليها من أصحابها تسبب أزمة مرورية كبيرة وتعمل على تكدس الحركة وعدم انتظام سيرها على الطرقات، بل وتثير الشبهة داخل الكتلة السكنية أيضًا، مضيفاً أن التعامل مع تلك السيارات يجب أن يكون عن طريق الكشف على السيارة أولاً فإذا وُجد لوحة معدنية ورقم شاسيه لها فيتم إبلاغ صاحبها على الفور حتي يأتي ويأخذها في أسرع وقت، وإذا لم يتبين لها أية أرقام فيتم انتشالها تحت إشراف الحماية المدنية

اللواء مجدي الشاهد

بعد دورة بحثية أخرى قامت بها "الدستور" وجدت أنه في 22 أكتوبر الماضي، تمكنت عصابة من 3 أشخاص من سرقة عدد من السيارات القديمة، بأسلوب "المفتاح المصطنع" بقصد التصرف فيها بالبيع لتجار الخردة، وذلك في حي عين شمس، وبمواجتهم اعترفوا بارتكاب 5 حوادث مشابهة، وتم تحرير محضر ضدهم واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة

في 14 أكتوبر الماضي، نجحت مباحث قسم شرطة أول طنطا بمحافظة الغربية، في ضبط تشكيل عصابى تخصص فى ارتكاب جرائم سرقات السيارات، وتقطيعها وبيع أجزائها، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكابهم 5 جرائم سرقة بدائرة القسم، وبإرشادهم تم ضبط 5 مواتير، وأجزاء من شاسيهات وهياكل السيارات المستولى عليها، وباشرت النيابة التحقيق معهم

وفي 29 مارس 2015، ألقت الأجهزة الأمنية بالقاهرة القبض على تشكيل عصابي تخصص في سرقة السيارات وتقطيعها إلى أجزاء وإعادة بيعها إلى تجار الخردة في البساتين، بأسلوب المفتاح المصطنع بقصد تقطيعها إلى أجزاء والتصرف فيها بالبيع، وبإرشادهما تم ضبط 3 سيارات بدائرة مركز بلبيس، ضبط أجزاء السيارة والأدوات المستخدمة في التقطيع، 12 أسطوانة أكسجين، وصاروخ، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم

استكملنا حديثنا مع اللواء مجدي الشاهد الخبير المروري، فقال: "المفروض لما بنتعامل مع السيارات دي بيكون موجود جهاز بيعرفني إن كانت مسروقة ولا أصحابها اللي سيبنها"، مضيفا: "بالتالي لو ظهر إنها ملك لحد فيتم إخطاره علشان يجي ياخدها وإلا سيتم أخذها وبيعها في المزاد العلني، وإن كانت غير مملوكة لأحد يتم انتشالها تحت إشراف الحماية المدنية خوفًا من كونها تحمل متفجرات أو أي شيء يكون سبب في إهدار حياة المواطنين"

وعن التكدس المروري، يقول الخبير المروري في تصريحاته لـ "الدستور" إن زيادة مساحة الانتظار في الشوارع تفيد من سرعة الرحلة المرورية، مفسرًا: "كل ما تفتح أماكن انتظار في الشوارع هيكون أحسن بدل ما تلف بالعربية وتستهلك بنزين وغيره، كدا كدا هو واقف وبالتالي لو تم فتح انتظار في الجانب الأيمن من الطريق هيكون أفضل لأن العربية بتسيب فراغ كبير بينها وبين الرصيف، وبكدة يبقى الفارغ ده ممكن يُستغل في إنه يكون مكان انتظار"

وكشف الشاهد، عن وجود 5 ملايين مركبة تسير على الطرقات داخل القاهرة الكبرى فقط، منها 30% يأتي من بحري وقبلي على حسب الدراسة، وبالتالي ثلث القوة يستخدمها سيارات الوجهين البحري والقبلي، بالتالي يجب تحديد مسارات للسيارات التي تأتي من الوجهين بعيدًا عن مسارات النقل الجماعي وبهذا الشكل تقل ظاهرة التكدس المروري
بعد تلك الإحصائيات التي أعلنها "الشاهد"، اتجهنا إلى الدكتور محمد دياب، الخبير الاقتصادي، أكد أن تلك السيارات قادرة على أن تكون مصدرًا هامًا للدخل القومي، فهي تمثل حوالي 7 ملايين سيارة على مستوى الجمهورية، وذلك من خلال توقيع غرامات على أصحابها وهو من السهل تطبيقه خاصة بعد التطورات التي تم استحداثها في المنظومة المرورية، والتي يمكن تحصيلها بعد إبلاغهم بعدد من الإنذارات لا تتجاوز مدتها الشهر

وأشار "دياب"، في تصريحاته لـ "الدستور"، إلى أن المبلغ المُحصل من تلك السيارات سيتم الاستفادة منه في تطوير ورصف الطرق وإنشاء الكباري، كذلك المساهمة في تعديل منظومة المرور بأكملها بدلاً من الإنفاق من نخاع الموازنة العامة عند عمليات التطوير، وبذلك نخفف من عبء الإنفاق الحكومي.

واقترح الخبير الاقتصادي أنه في حالة عدم استجابة أصحاب تلك السيارات للإنذارات الموجهة إليهم من الدولة يتم مصادراتها وطرحها للبيع في مزاد علني، وذلك بعد استصدار قانون يتم طرحه في مجلس الشعب للموافقة على حق الدولة في التصرف في الممتلكات التي لم يظهر لها صاحب لفترات طويلة، مشيرًا إلى دور المواطنين أيضًا فى منع وجود تلك السيارات بالشوارع من خلال الإبلاغ عن أي سيارة مجهولة تتواجد بالشوارع لفترة طويلة دون ظهور صاحب لها.

في دراسة أجرتها، الدكتورة عزة كريم لمركز البحوث الاجتماعية والجنائية، أكدت فيها أن السيارات المتروكة فى الطرق أو عند محطات البنزين أو المقرات الدبلوماسية، سلاح فى يد البلطجية والإرهابيين، في ظل تباطؤ المسئولين بالأحياء، مشيرة إلى وجود حوالى 7 آلاف سيارة خردة تنتشر فى شوارع القاهرة والجيزة، يستغلها الخارجون على القانون فى الأعمال المنافية للآداب وتعاطي المخدرات.

قمنا بجولة أخرى بين عدد من المواطنين لأخذ آرائهم في ظاهرة السيارات المركونة دون رقيب لها، فيقول المهندس مصطفى عامر، 30 عامًا، أحد قاطني حي المطرية، إن هذه السيارات تمثل تهديدًا على المنطقة المتواجدة فيها، لأنها عُرضة لاستغلالها بجميع الأشكال غير القانونية، ضاربًا المثل باستغلال البلطجية لها في تخزين المخدرات، فهي بعيدة عن أعين الرقابة ولن يتمكن أحد من التفتيش في هذه الخردة إلا من خلال إبلاغ شخص عنهم.

والتقط منه هاني كامل أطراف الحديث، 40 عامًا، وأحد قاطني منطقة عين شمس، قائلاً إن تلك السيارات الخردة هي أحد العوامل المهمة في التكدس المروري الذي نشهده على مستوى القاهرة الكبرى على الأقل، لأنها تحجز مساحة انتظار بجوار الرصيف، ما يضطر البعض إلى الانتظار بجوار مكونين صفوفًا ثانية وثالثة في الشوارع العمومية، خاصة في وقت الذروة‏.‏

أما نهلة أحمد، 25 عامًا، أحد قاطني منطقة امبابة، ترى أن هذه السيارات باتت مرتعًا للقمامة، حيث يستغلها البعض في إلقاء القمامة داخلها، في غياب الرقابة من "البيئة"، وأن معظم هذه السيارات مسروقة لأنها عبارة عن خردة وتم ارتكاب جرائم بها واستغلال لوحاتها المعدنية لايتعرف عليهم رجال الشرطة‏.‏

في نهاية التحقيق كان لابد لنا من طرق أبواب مجلس النواب الذي من المفترض مساهمته في الحد منها، تواصل "الدستور" مع عماد محروس، عضو لجنة النقل بالبرلمان، أنه لا يوجد أي نية لعمل قانون يخص السيارات الوقف حاليًا، ولكن استجابة لـ "الدستور" وعد بتقديم طلب لوزارة التنمية المحلية للمطالبة بالتخلص من هذه السيارات التي تشغل حيزًا كبيرًا من الشوارع والتي تعتبر بمثابة قنبلة موقوتة، بالإضافة إلى مناقشة هذا الأمر في البرلمان لوضع حل للتعامل مع هذه السيارات

هذا رغم البيان الذي أصدره اللواء مجدي عبدالغفار، وزير الداخلية السابق، في مارس 2017، يحذر من خطورة السيارات المركونة بشوارع العاصمة على الأمن العام، منبهًا بأن عناصر متطرفة يمكن أن تستخدمها فى تنفيذ عمليات إرهابية

Credits:

Created with images by Ben_Kerckx - "car wreck crash" • Falkenpost - "truck transport vehicle traffic commercial vehicle auto" • PublicDomainPictures - "burned accident auto" • Momentmal - "oldtimer renault old"

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.