Loading

نزوات ترامب كيف فضحت الأمريكيات سقطات الرئيس الأمريكي

نورهان حفظي

صاحب ترشحه للرئاسة مشاهد عدة أثارت فضول الصحافة العالمية ودعتها للبحث حولها، لكن أبرز هذه المشاهد كان ظهور عدة إتهامات ضد ترامب بالتحرش والدخول في علاقات غير مشروعة مع عارضات أزياء وممثلات عالميات

من بين هذه المشاهد كان تصاعد أزمته مع ستورمي دانييلز، الممثلة الإباحية وكاتبة السيناريو والمخرجة الامريكية التى تقول إنها حصلت على 130 ألف دولار من محامي ترامب نظير عدم الكشف عن علاقتها السابقة بالرئيس الامريكي والتي ترجع لعام 2006 تزامنا مع الانتخابات الامريكية، فيما طالب ترامب بتوقيع غرامة على ستورمي لانتهاكها ل "اتفاق السكوت" الذي عقده محاميه معها واجرائها لاختبار كشف الكذب حول علاقتها بها ويقضي الاتفاق بعدم البوح عن اي معلومات تخص هذه العلاقة

دعت الأزمة لجنة الانتخابات الفيدرالية للتدخل وقامت بالتحقيق في بعض الشكاوى التي تفيد بان هذا الاتفاق يعد خرق لقانون تمويل الحملات نظرا لاجراءه قبل الانتخابات بنحو اسبوعين لكن محامي ترامب الشخصي مايكل كوهين تدخل ودفع بعدم صحة هذه الشكاوى لقيامه بشكل شخصي بدفع هذا المبلغ ل "ستورمي" بعيدا عن الحملة الانتخابية لترامب

فيما اُثيرت قصته أيضاً مع العارضة السابقة بمجلة "بلاي بوي" كارين ماكدوغال بعد تداول قصته مع دانييلز، حيث نشرت صحيفة "النيويوركر" وثيقة من ثماني صفحات تتحدث عن علاقة ترامب بكارين والتي بدأت وفقاً للوثيقة عام ٢٠٠٦ وأستمرت حتى ٢٠٠٧، وفقاً للنيويوركر فإن كارين تفاجئت بنشر الوثيقة عن طريق أحد اصدقائها لكنها أكدت أنها بخط يدها كما اكدت انها توصلت لإتفاق مع مجلة "ناشيونال انكوايرر" تلقت بمقتضاه١٥٠ الف دولار مقابل حصول المجلة على الحقوق الحصرية لهذه القصة

جاء بال "نيويوركر" ايضاً أن ترامب ألتقى كارين في حفل بقصر ال " بلاي بوي" في لوس انجلوس عام ٢٠٠٦أي بعد زواجه من ميلانيا بسنة وأن علاقته بها أستمرت حتى ابريل ٢٠٠٧

لم تكن النيويوركر هي الصحيفة الاولى التي تثير قصة ترامب مع كارين، سبق واثارتها صحيفة "وول استريت" لكن كارين رفضت التعليق.

قامت ثلاث سيدات اخريات بعمل مؤتمر صحفي في ديسمبر ٢٠١٧ اي بعد عام تقريبا من الانتخابات الامريكية التي أتت بترامب رئيساً أتهمن فيه ترامب بالتحرش بهن وطالبن الكونغرس الأمريكي بالتحقيق معه وسؤاله

الثلاث سيدات، جاسيكا ليدز وسامنثا هولفي وراشيل كروك، اتهمن ترامب علناً خلال المؤتمر الصحفي بتعمد ملامستهن او ملاطفتهن او تقبيلهن جبرا او الاساءة لهن بنظرات جارحة

قالت هوفلي ان ترامب غمز اليها بطريقة غير لائقة خلال حفل اختيار ملكة جمال الولايات المتحدة عام ٢٠٠٦ وكانت هي الفائزة بها، ووصفت ذلك تحديدا قائلة "اخذ ينظر اليّ كأني قطعة لحم"

فيما حكت ليدز أنها جلست بجانب ترامب بدرجة رجال الأعمال أثناء رحلة إلى نيويورك وأنه تحرش بها جنسياً.. قائلة "قفز فوقي"مؤكدة أنها تريد كشف هذا ليعرف الناس حقيقة أنحرافه.

فيما قالت كروك أن ترامب قام بتقبيلها عنوة أثناء مقابلته صدفة في مصعد ب "برج ترامب" حيث كانت تعمل بإحدى الشركات العقارية، واصفة الموقف بالمفاجئ الذي اصابها بالصدمة.

فيما جاء رد البيت الأبيض بالنفي واصفاً المؤتمر بالمزاعم الكاذبة ونفى ترامب هذه الأتهامات أيضاً مهدداً بمقاضاة الثلاث سيدات دون الإقبال بشكل حقيقي نحو أي إجراءات قضائية

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.