Loading

عودة الانسولين كيف استطاعت وزارة الصحة حل أزمة العقار المستورد في 4 خطوات؟

عبير جمال –كريمة أبوزيد – نادية عبد البارى

عانى سوق الدواء من نقص في كمية الأنسولين في أغسطس الماضي مما انعكس على شريحة كبيرة من مرضى السكر خاصة المائي منه المعتمدين عليه بشكل أساسي ولا سيما أن عدم تعاطي جرعات منتظمة منه يتسبب في مضاعفات تكاد تودي بحياة المريض، لذا كانت صيدليات التأمين الصحي هي المنقذ لعدد كبير من المرضى ولجأ عدد كبير من الأطباء حينها لكتابة بدائل إما الأقراص أو الأنسولين سريع المفعول

ربما هذا ما دفع النائب محمد سليم، عضو اللجنة التشريعية بمجلس النواب، لتقديم مذكرة عاجلة إلى الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة، يحذرها فيها من خطورة نقص واختفاء عقار الإنسولين من الصيدليات بأنواعه المختلفة،محملا لها المسئولية مدنيا وجنائيا عن حياة 12 مليون مصرى مريض بالسكر

"سليم" طالب الوزيرة بسرعة التحرك واتخاذ كافة السبل، قبل وقوع الكارثة التى تهدد حياة المصريين البسطاء الذين يصل عددهم 12 مليون مريض بالسكر، ما يوازى 13% من إجمالى عدد السكان، ما بين أطفال وشباب وكبار السن

وزيرة الصحة المصرية

وأوضح النائب فى مذكرته أن مصر تحتل المرتبة السابعة على مستوى العالم فى الإصابة بمرض السكر، وأن اختفاء الإنسولين، فى سوق الدواء المحلية وعدم إمكانية المرضى من الحصول عليه يترتب عليه المضاعفات، أهمها دخول المريض فى غيبوبة السكر، وتتوالى المضاعفات، بالإضافة لاعتلال الشبكية وفقدان البصر وظهور الزلال فى البول نهاية بالفشل الكلوى، والتهاب الأعصاب الطرفية، نهاية بالإصابة بالقدم السكرى وبتر العضو، وتصلب الشرايين، وفى النهاية إصابة أهم عضو بالجسم ألا وهو القلب

ثلاثة أسباب حددها النائب وراء اختفاء الأنسولين، منها توزيعه من خلال 3 شركات "المصرية - وهى الوحيدة تخضع للرقابة، بخلاف شركتى، المتحدة - ابن سينا، اللتين لا تخضعان لأى رقابة"، فضلا عن إن شركة نوفو للاستيراد لها (700 ألف جرعة) محتجزة لعدم الإفراج الجمركى نتيجة تأخير وزارة الصحة فى تحليل العينات، علاوة على الحريق الذى شب فى خط الإنسولين بشركة سيديكو بمصنع 6 أكتوبر، مما أثر على الإنتاج المحلى ،محددا الإجراءات التى يجب أن تتبع لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، وهى تكليف لجنة من إدارة التفتيش الصيدلى والنواقص لمراقبة ورصد النقص فى المستحضرات الدوائية بالسوق المحلية على محورين، الأول: إزالة أسباب النقص فى هذا الدواء لتوافره، ومتابعة الأرصدة بصفة يومية، والثانى ضبط التوزيع ومتابعته، بالإضافة إلي تشديد الرقابة من المنبع، وتحويل المخالفين للمساءلة القانونية من خلال حملات التفتيش المفاجئ على الصيدليات سواء "حرة أو حكومية

وقد تداركت وزارة الصحة الأزمة بشكل سريع فوفرت كميات منه في شركات الدواء مع نسبة دعم حتى توزعه بشكل عاجل على الصيدليات ومنافذ التوزيع الخاصة بالوزارة

تذكر الدكتور ليليان جورج المسؤولة بصيدلية الاسعاف انه منذ عشرة أيام يتوافر جميع انواع الانسولين وخاصة الميكستارد الأكثر تداولًا وطلبًا والذي يتعرض للنقص بشكل دائم واكملت انه في الفترة التي قل تواجده في السوق اضطر عدد كبير إلى استبداله بـ"النوفو بن" والـ "النوفو رابيد" مما تسبب في نقصهم بالتباعية لكن الأن سواء الأمبولات أو الأقلام تتوافر بشكل كبير

أما عن الصيدليات الخاصة التي يعتمد عليها المرضى بشكل أساسي نظرًا لعدمم إدارجهم على كاهل التأمين الصحي، فقد تأثرت بالنقص هي الأخرى بإستثناء التي كانت تحوي على كمية مخزنة منه، وذلك أكدت عليه الدكتورة المسؤولة عن صيدلية فيكتوريا بالقصر العيني انها اعتدت على "ستوك" الانسلوين لتفادي الازمة خصيصًا للمترددين على الصيدلية من الزبائن الدائمين لكن اتفقت مع صيدليات التأمين الصحي أن الدواء توفر بشكل كبير في العشرة أيام الماضية سواء من المدعم الذي يقل عن التجاري بحو ثلاثين جنيه للعبوة أو التجاري

أكد محمود فتوح المتحدث الرسمى باسم شركات الأدوية المصنعة للغير، على انتهاء أزمة الانسولين تماما، وان الصيدليات صرفت الكوتات الخاصة بها بواقع 25 علبة لكل صيدلية من أنواع الأنسولين المختلفة ومنها مكستارد70/30- هيمولين 70/30- اكترابيد- أنسلوتارد

وأوضح " فتوح" لـ"الدستور" أن الأزمة ظهرت فى أغسطس الماضي بلا أسباب معروفة وأنتهت خلال الأيام الأولى من شهر سبتمبر مع ضخ شركات الأدوية للكميات الجديدة

من جانبه قال د. خالد مجاهد المتحدث باسم وزارة الصحة ان أزمة نقص أرصدة الأنسولين انتهت بشكل كامل وأنه تم توجيه الشركات لضخ 220 ألف فيال بصفة أسبوعية إلى المستشفيات بجميع المحافظات، لتأمين احتياجات المرضى من هذا الدواء

واضاف "مجاهد " لـ"الدستور " أنه تم ضخ 2 مليون وأربعمائة ألف علبة من الأنسولين المستورد وذلك بعد رصد زيادة معدلات الإستهلاك من 380 الف الى 580 الف علبه فى أخر شهرين وهو ما أثر على المخزون الأستراتيجى، موضحا أن وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد أمرت بالتفتيش على جميع الصيدليات للتأكد من توزيع أرصدة أصناف الأنسولين عليها، كما وجهت بضرورة زيادة كوتة كل صيدلة من 25 لـ30 علبة

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.