Loading

خليها في المصنع هل يستجيب المدخنون لحملة مقاطعة السجائر؟

أميرة خالد - ميرفت فهمي

ما يقرب من 14 مليون مصري يمارسون عادة التدخين، بنسبة بلغت 19.6% من الشعب، ينفقون نحو 18 مليار جنيه سنويًا على شراء السجائر، بحسب آخر إحصاء صدر من الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، والذي دفع مصر لتكون من أكثر الدول العربية تدخينًا

وارتفعت أسعار السجائر في مصر أكثر من مرة مؤخرًا، بداية من يونيو الماضي، حين تم فرض رسوم بقيمة 75 قرشًا على كل علبة سجائر مباعة، سواء كانت محلية أم أجنبية الإنتاج، على أن تتم زيادتها كل ثلاث سنوات بقيمة 25 قرشًا أخرى حتى تصل إلى جنيه ونصف

ثم عادت من جديد وارتفع سعر بعض أنواع السجائر منها "مارلبورو وميريت" خلال أكتوبر الماضي، وصدر تقرير من الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، أعلن فيه ارتفاع أسعار السجائر بنسبة 22.4% خلال سبتمبر الماضي، بالمقارنة بأسعارها في سبتمبر 2017

وإزاء تلك الزيادات، كان للمدخنين أنفسهم وقفة ربما تساهم بشكل أو بآخر في التراجع عن زيادة أسعار السجائر، بعدما دشن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، "فيس بوك، تويتر"، حملة لمقاطعة شراء السجائر خلال الفترة المقبلة، تهدف إلى الإضراب عن شراء السجائر؛ اعتراضًا على أسعارها المرتفعة، ومحاولة الضغط على الشركات من أجل خفض أسعارها مرة أخرى

مدشنو الحملة من المدخنين، أعلنوا أنها ستنطلق بداية من فبراير المقبل لمدة 7 أيام، في محاولة جديدة للسيطرة على أسعار السجائر، ودحض أي محاولة قريبة لرفع أسعارها، لا سيما وأن سعر العلبة قارب الـ17 جنيهًا

جاءت الحملة على غرار "خليها.. تصدي"، التي دشنها منذ أسابيع مجموعة من شباب الـ"فيس بوك"، لمقاطعة شراء السيارات بسبب عدم التزام التجار بقانون زيرو جمارك لتخفيض أسعار السيارات، ولاقت نجاحًا قويًا في إصابة سوق السيارات بشلل كامل، سواء الجديدة أو المستعملة

فهل تلقي حملة "خليها في المصنع" نفس ذلك الصدى؟. الإجابة رصدتها "الدستور" في السطور التالية، من خلال آراء المدخنين أنفسهم الذين كشفوا عن شرائهم للسجائر حتى وإن زادت أسعارها، وهو ما جعل أصحاب الأكشاك الذين تحدثنا معهم مطمئنون من تلك الحملة التي أكدوا أنها لن يكون لها تأثير واضح

محمد سعيد، 26 عامًا، بائع في "كشك" سجائر، يقول إن الإقبال على الشراء لم يتأثر منذ إعلان الحملة، ولا توجد مقاطعة ظاهرة لأي نوع من السجائر، مضيفًا: "الإقبال قل من فترة بسبب الزيادة الأخيرة لكن على الأنواع الغالية بس، وزاد في نفس الوقت على السجاير الرخيصة والفرط"

ويرى أن الحملة لا تستطيع دفع المدخنين على الإقلاع عن السجائر، مضيفًا: "الناس ممكن تقاطع اللحمة ومتقاطعش السجائر، والحملة مش هتعمل أي حاجة أو تقلل الإقبال"

لم يختلف رأي أحمد عيسي، صاحب "كشك" لبيع السجائر بمنطقة الهرم، إذ أكد أن الفترة الأخيرة شهدت إقبالًا على أنواع السجائر الأرخص في السعر، فيقول: "اللي كان بيشتري مارلبورو بقى بيشتري LM "

وينفي إبراهيم إمبابي، رئيس شعبة الدخان، حدوث أي تأثير لسوق السجائر بمصر؛ بسبب تلك الحملة، واصفًا إياها بـ"الوهمية"، لأحد المتفرغين والنشطاء المدخنين على "فيس بوك" الذين هم أنفسهم لا يستطيعون تنفيذها

ويوضح أن سعر السجائر لم يزد بالفترة الأخيرة على الإطلاق، وأن الدولة تننتج 58 مليار سجارة سنويًا، ورغم ذلك لا تستطيع تغطية احتياجات الاستهلاك المحلي، لكون السوق في حالة تعطش دائم

ويحذر "إمبابي" من خطورة استجابة الكثيرين لتلك الحملة، قائلًا: "إذا تم مقاطعة السجائر ستخسر الدولة أموالًا طائلة، لكونها تعتبر عنصر مؤثر بشكل كبير في الدخل القومي والاقتصادي لمصر"

أما المدخنون فلم يختلف رأيهم عن تلك الحملة، والذين أكدوا أنها لم تؤثر في رغبتهم الشرائية، فيقول هاني سامر، إنه لن يستطيع مقاطعة السجائر بسبب ارتفاع أسعارها مضيفًا: "مقدرش أوقف السجاير لمجرد إنها بتغلى، ما هي بتغلى من ساعة ما بدأت أشربها ومكنش ده السبب اني ابطلها"

وأضاف أن نوع السجائر التي يشربها كانت بـ7 جنيهات، إلا أنها وصلت الآن إلى 30 جنيهًا، مشيرًا إلى أن من يشرب السجائر تصبح له مثل الأكل والشرب، فإذا وصل سعرها إلى 40 جنيهًا لن يستطيع التوقف عنها.

وأكد أن الاستغلال موجود في كل شيئ وليس السجائر فقط، موضحًا أن المقاطعة الحقيقة تكون بالتوقف التام عنها وليس التوقف عنها لفترة مؤقتة، والعودة مرة أخرى

على النقيض، يرى كرم أحمد، 40 عامًا، أن الحملة ستكون بمثابة دافع له لمقاطعة السجائر، مؤكدًا أنه كثيرًا ما يشعر بتأنيب الضمير، بسبب الأموال التي يستنزفها في شراء السجائر من دخله الشهري

ويضيف: "بيتي وأولادي أحق بهذه الأموال الضائعة على علب السجائر، التي بالنهاية لا تجلب سوى الأمراض وبعض المتعة الوقتية"

بينما يقول وائل محمود: "لو العلبة بـ100 جنية هشتريها"، مؤكدًا أنه لا يتوقع نجاح هذه الحملة، فيرى أن المدخنين يجدون صعوبة بالغة في الإقلاع عن هذه العادة فهو شخصيًا أقلع عنها ثلاث مرات

Credits:

Created with images by cherylholt - "smoking cigarette man"

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a copyright violation, please follow the DMCA section in the Terms of Use.