"ننادي بيسوع مصلوبا" قصة معبرة

قررت جماعة من المؤمنين بناء كنيسة لعبادة الرب وكانت هذه الجماعة تحب الرب من كل قلبها وهدفها تنادي بالرب يسوع للناس أجمعين، فقرروا تسمية الكنيسة ننادي بيسوع مصلوبا.

بعد مرور الوقت وموت الجيل الأول من الكنيسة واستلام الجيل الثاني وكان هذا الجيل لا يهتم كثيرا بالامور الاساسية والعميقة في الإيمان وكان جيل يحب الأسئلة والتساؤل فقرر حذف كلمة مصلوبا وترك اسم الكنيسة "ننادي بيسوع

وبعد مرور الزمن واستلام الجيل الثالث هذه الكنيسة، وكان هذا الجيل محب للانفتاح وقبول الآخرين له لذلك فقرر تسمية الكنيسة "ننادي" وحذف اسم يسوع لكي تقبله الأديان الأخرى

ومع مرور الزمن استلم الجيل الرابع ما كان يدعى كنيسة وكان هذا الجيل يحب اللهو، الفرح والمرح ولم يأخذ معه الوقت والتفكير بحذف حرف واحد من اسم الكنيسة فقام بحذف حرف النون وأصبحت الكنيسة نادي ...

انه انحراف بطيء

اعرف انها قصة سلبية ونهايتها حزينة ولكن الانحراف ليس وليدة يوم واحد ..

جاد ابي حنا

Made with Adobe Slate

Make your words and images move.

Get Slate

Report Abuse

If you feel that this video content violates the Adobe Terms of Use, you may report this content by filling out this quick form.

To report a Copyright Violation, please follow Section 17 in the Terms of Use.